يا خادمَ الحرمينِ..



عدد القراءات 135

بقلم: د. عادل رفوش

هوية بريس – السبت 17 غشت 2013م

وجّه العالم السلفي؛ الشيخ الدكتور عادل رفوش نصيحة بليغة لخادمَ الحرمينِ الشريفين الملك عبد الله آل سعود؛ منتقدا موقفه في دعم الانقلابيين بمصر، وذلك في قصيدة توصلت “هوية بريس” بنسخة منها، وهذا نصها:

 

يا خادمَ الحرمينِ يا أَرْضَ الحِمَى
 

يا سَيِّداً  تَسْعى له الأَسْيادُ
  

كن ملجأً للأمن مثلَ البيتِ، لاَ
 

تَدْخُلْ عراكاً  كُلُّهُ  أضدادُ
  

فكَلاَمُكم و كِلامُكم يُذْكي الوَغَى
 

و تَحَارُ فيه النَّفْسُ وَ الأَجْنَادُ
  

فجميعُنا يَهْواكِ مِصْرُ و يرتجي
 

صُلْحَ البِلادِ و ينتهي الإفسادُ
  

لكن بأيِّ وَسيلةٍ نُطفي اللظى
 

هل يُستباح الظلمُ و الأَحْقادُ
  

و سياسةُ الدنيا مُلَغَّمةُ الخُطَى
 

لكنَّ  رَبَّك  فوقها مِرْصَادُ
  

كيفَ اسْتَسَغْتَ تَحَيُّزاً لذوي الردى
 

والشعبُ يبكي: إنَّ مِصْرَ تُبَادُ
  

أَفَلاَ تَرُدُّ الغاصبينَ مناصِحاً
 

و تَسُدُّ نَقْصاً في القريبِ يرادُ
  

مهما يكن؛ فكما دَعَمْتَ عَساكراً
 

هلاَّ  دعمتَ مسالماً  يَنْقادُ
  

وَ لَئِنْ مُدِحْتَ “بِسُورِيَا” مُتفانيا
 

فَبِمِصْرَ  خَانَكَ  فِيهِ الاِسْتِبْدَادُ
  

أرضيتَ بالإرهاب سفكا للدما
 

و بذلتَ مالَ اللهِ حَيْثُ فسادُ
  

لولا احترامُ الشرعِ لم تكُ حاكماً
 

و بِشَرْعِ  رَبِّكَ قد رعاكَ عبادُ
  

أفشرعُ  رَبِّكَ فيهِ نُصْرَةُ  ظالمٍ
 

كيف الخوارجُ  لو حِماَكَ  أرادوا؟
  

ما كنتُ إخواناً!! و لكن مسلماً
 

العَدْلُ وَ الإِحْسَانُ  فِيهِ  سَدَادُ
  

يا خادمَ الحرمينِ!! أنتَ مُبَجَّلٌ
 

بالعدلِ، فاحذرْ!! مَنْ يَكيدُ يُكادُ
  

هذي الوقائعُ كَشَّفَتْ إِفْلاَسَكُمْ
 

وَ بِأَنَّكُمْ  صُوَرٌ تُرَى وَ تُشَادُ
  

قد أُهْلِكَ الفرعونُ  في أوتاده
 

وَعَتَادُ عَادٍ مَا حَمَتْهُ  عِمَادُ
  

 

 

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق