من طرق حشد شباط لمسيرته في احتفال فاتح ماي بالرباط.. استغلال مآسي الناس

01 مايو 2014 14:06
من طرق حشد شباط لمسيرته في احتفال فاتح ماي بالرباط.. استغلال مآسي الناس

من طرق حشد شباط لمسيرته في احتفال فاتح ماي بالرباط.. استغلال مآسي الناس
الصورة لعمليات إطفاء حريق سويقة باب جياف – أرشيف

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

الخميس 01 ماي 2014

كتب أحد أبناء تجار سويقة باب جياف قرب البطحاء بفاس في حسابه في “الفايسبوك”: “هل تذكرون السويقة التي اشتعلت نارا منذ ما يقارب الخمسة أشهر، فجعلتها رمادا في ظرف ساعتين، دون معرفة سبب اشتعالها…؟

ما علينا، أبي يمتلك هو أيضا “براكة” أو حانوتا فالسويقة بباب جياف قرب البطحاء، مرت الأيام فعاد أصحاب “البراريك” لإعادة بناء “براريكهم” ومحاولة نسيان الخسائر و”الكريديات” التي تقدر بالملايين، فكان وعد شباط (عمدة المدينة) هو المساعدة، للتوضيح المساعدة هنا ليس بناء “البراريك” على حسابه أو من حساب البلدية، بل فقط وضع غطاء كبير فوق “البراريك” ليقيهم الحر والأمطار وهذه بادرة طيبة “من رجل لا أثق فيه”.

هذا الصباح بعد صلاة الفجر بـ10 دقائق وأنا أستيقظ سمعت الوالدة وهي تدعو مع الوالد الله يوصلك على خير وينقي طريقك من الشوك.

خرجت من غرفتي وسألتها: فين امشى الوالد؟

قالت: ذهب للرباط مع شباط.

وعلاش؟

قالت: “قال لهم توقفوا معايا فتظاهرة، تذكرت اليوم عيد الشغل وأنه يستغلهم.

قلت لها: علاش امشى علاش، راه باغي يستغلهوم..

فأجابتني: “وما عندوا مايدير راه كولهوم غادين يمشيو معاه للرباط، وراه موقف ليهوم الخدمة ديال تصواب ديال لبرارك، وقالهم ما تكمل للخدمة تاتجيو من الرباط، بمعنى لي مامشاش معايا ما يحلمش ببراكة لي هي حق من حقوق ديالوا”.

ما نكدبش عليكم حسيت بواحد الفقصة… عيد الاستغلال..

للتذكير أكثر من 400 شخص سافر مع شباط للرباط وهم أصحاب “البراريك” اهـ.

ففي أواخر شهر نونبر من العام الماضي 2013، تعرضت سويقة باب جياف قرب البطحاء بمدينة فاس، خلفت احتراق 400 محل، في ظرف زمني قياسي (ساعتين)، تاركة 400 أسرة متضررة، ورغم تدخل رجال الوقاية المدنية، إلا أن الحريق فعل فعلته، وأتلف مئات المحلات وسلعا تقدر بملايير السنتيمات..

فبعد فضيحة توزيع الدجاج من طرف “حزب الاستقلال” لاستغلال واستمالة الناخبين، يستغل اليوم الأمين العام لأعرق حزب في المغرب “حزب الاستقلال”؛ مأساة مئات ضحايا الحريق، وهو يكثر بهم سواد مسيرته في الرباط، في استغلال بشع لمآسي الناس، وفي تزييف لحقيقة المناضلين الذين يدعمون هذا النقابي والسياسي، والذين كان من بينهم ذات يوم عشرات الحمير..

كفى يا شباط من استغلال البسطاء والمحتاجين والمعوزين، ومآسي المغاربة.

آخر اﻷخبار

التعليق

حديث الصورة

كاريكاتير