د. لطفي الحضري: 80% من حالات زنى المحارم كان وراءها خمر

15 مايو 2014 17:38
د. لطفي الحضري: 80% من حالات زنى المحارم كان وراءها خمر

د. لطفي الحضري: 80% من حالات زنى المحارم كان وراءها خمر

حاوره: نبيل غزال

هوية بريس – الخميس 15 ماي 2014

الإدمان على تعاطي الخمور مرض خطير، يتميز صاحبه برغبة قهرية للاستمرار في تعاطي المشروبات الكحولية، والحصول عليها بأي وسيلة ممكنة، معميل لزيادة في عدد الجرعات، وعدم القدرةعلى التحكم في مواعيد شربها، مما يتسبب في أمراض عضوية واضطرابات نفسية خطيرة جدا، تنعكس سلبا على المدمن بالدرجة الأولى وعلى المجتمع بصفة عامة، وقد أضحى داء الإدمان متفشيا داخل مجتمعنا بصورة ملفتة للنظر، خاصة بعد الانتشار الكبير والمهول للمحلات التجارية التي تعمل على الترويج لهذا المشروب الخبيث، ولتسليط الضوء أكثر حول هذه الظاهرة المرضية أجرت “جريدة السبيل” حوارا مع الدكتور لطفي الحضري*، متخصص في علم النفس المرضي وعلم النفس التواصلي ومؤسس علم النفس الفطري.

ابتداء مرحبا بكم د. لطفي الحضري ضيفا عزيزا على جريدة السبيل**.

السبيل: كيف يمكننا التمييز بين مدمن الخمور وبين من يشربها فقط؟

تصورنا ينطلق من علم النفس الفطري الذي يعتمد في مرجعيته على الإسلام.ومن هذا المنطلق فإننا لا نعالج الموضوع انطلاقا من المدمن وغيره من الشارب فقط، لأن الحدود الفاصلة بينهما باعتراف العديد من علماء الغرب غير فعالة وغير صحيحة، لأننا نعرف حين نبدأ ولا نعرف حين ننتهي. كما يذهب الكثير من علماء الغرب إلى القول بأن مفهوم الإدمان مرتبط بثقافة المجتمع، فالمجتمع الذي يحرم الخمر أو أي شيء آخر، فإن المتعاطي للمحرّم يدخل في إطار المدمن بحكم التركيز القوي لذاك المجتمع على رفض سلوك الخمر مثلا. كما أن مسؤولية القتل تبقى واردة بقوة عند المدمن وغير المدمن…

ما علاقة الإدمان على الخمور بالأمراض النفسية؟

 يبدأ الإدمان كوهم انفعالي، ويترسخ هذا الوهم لدى المدمن، أو قبل أن يدرك هو نفسه أن هناك علاقة إدمانية قد تشكلت. فإن الإدمان هو علاقة لا سوية بشيء أو حدث من أجل إشباع الحاجات الانفعالية.

– فقدان شخص محبوب.

– فقدان مكانة.

– فقدان المثل العليا والأحلام.

– فقدان الصداقات.

– هجرة الأسرة.

– التحديات الاجتماعية الجديدة أو العزلة الاجتماعية (العيش في مجتمع جديد).

«خداع الناس عمل خطير، ولكن حينما تخدع نفسك فذاك هو الهلاك». التغير المزاجي الذي تحدثه العلاقة الإدمانية مضمون وفي كل وقت ولا يمكن لأي علاقة إنسانية أن توفره، حيث أن المدمنين يثقون أنهم سوف يعيشون تغيرا مزاجيا إذا قاموا بأداء سلوكيات بعينها (القمار – أكل الطعام…).

فالرحلة الإدمانية تبدأ بمرور الشخص بخبرة الانتشاء (السكر) الناتجة عن سلوكيات معينة مع أشياء أو أحداث. والإدمان قد ينتج من بعض الأمراض النفسية أو هو نفسه ينتج أمراضا نفسية. والأهم هو أنه نفسه حالة مرضية خطيرة تتسبب في حالات:

الانتحار.

الاكتئاب.

الانهيار التام في العمل أو الدراسة.

القتل المتعمد أو غير المتعمد (حوادث السير القاتلة).

الإحساس بالمسؤولية الإجرامية.

الإلحاد بسبب الإحساس بالذنب.

الانحراف العام: بحيث بعد الخمر تفتح أبواب على: الزنى، الغش، الفساد المالي، الرشوة، زنى المحارم، اللوطية، الخيانة الزوجية، القتل، السرقة….و غير متعمد ()( أو

السبيل: ما هي أهم مميزات شخصية مدمني الخمور؟

لخص كارينج الدورة الإدمانية في المراحل اللولبية الآتية:

أ- ألم.

ب- الشعور بالحاجة إلى تفعيل.

ت- التفعيل، وبداية الشعور بالتحسن.

ث- ألم ناشئ من التفعيل.

ب- شعور بالحاجة إلى التفعيل.

ت- تفعيل و بداية شعور بالتحسن.

وهكذا… حيث أن البداية الحقيقية لأي إدمان تكون عندما يعاود الشخص البحث مرارا عن وهم الراحة والتخفيف ليتجنب مواقف غير سارة.

يبدأ الإدمان في خلق الشيء الذي يحاول المدمن تجنبه: أي الألم، حيث يبحث المدمن عن ملاذ من ألم الإدمان بالتوغل أكثر في العملية الإدمانية.

في الإدمان هناك صراع داخلي مستمر بين الذات والمدمن ويفوز المدمن في هذا الصراع وهو ما يعنى به فقدان السيطرة، والفقدان التدريجي للذات في الإدمان. فالنقص في الذات يسبب تزايدا في الشخصية الإدمانية.

وهْم السيطرة: يقوم المدمنون باختيارات إدمانية حينما يشعرون سواء بالعجز أو انعدام الحيلة، فينتج عنه أن الإنسان مسيطر أو أقرب للكمال (ولو للحظة) فوهم السيطرة عرض مغري جدا. من الصعب تقبل واقع عجز الفرد في هذا العالم.

منطق إدماني: يبدأ منطق إدماني في التطور حينما يشعر الشخص أن هناك شيئا ما ليس على ما يرام، ثم ينطلق في استكشاف العلاقة المرضية التي تبدأ في التشكيل. المنطق الإدماني لا يقوم على حقيقة.

السبيل: هل هناك علاقة بين انتشار الخمور في المجتمع واستفحال ظاهرة التفكك الأسري؟

نجد أن من أهم المشكلات التي تواجه المجتمع المغربي، على غرار باقي المجتمعات، مشكلة «التفكك الأسري»، الذي نتج عنه قائمة طويلة من المشاكل في المجتمع، منها مشكلة تعاطي الخمور والمخدرات وانتشار الجريمة على نطاق واسع.

كما يمكن أن يأخذ التفكك الأسري طابعًا أشد حدة، يتمثل في تمزق أوصال الأسرة وانفراط شملها، ولو في ظل استمرار عقد الزوجية قائمًا، وذلك بفعل التخلي عن واحدة أو أكثر من الوظائف المنوطة بها. فالتفريط في أمر التوجيه التربوي، لابد أن يستتبع جفاء بين أفراد الأسرة، ويجعل منهم جزرًا، وإن كانت متجاورة مكانيًا فهي متباعدة شعوريًا.

وهذا النوع من أنواع التفكك الأسري يتسع نطاقه إلى حد بعيد، بفعل استقالة الآباء عن القيام بأعباء التنشئة لأبنائهم، أو بفعل الصدام والتعاند والتشاكس التام في أمر المرجعية المعتمدة لدى الأبوين داخل الأسرة، أو بسبب عوامل شتى، والخمر في كل هذا هو المسبب الرئيسي…

السبيل: معلوم أن تعاطي الخمور والإدمان عليها قد يؤدي بصاحبه إلى اقتراف موبقات عديدة من بينها الزنا، لكن هل يمكن أن يصل الأمر بمن شرب الخمر أو بالمدمن عليها إلى أن يقع في زنا المحارم؟

لقد تعرضت في كتابي “السلوك المنحرف والمرجعة الفكرية” إلى العلاقة القوية بين تعاطي الخمور وزنا المحارم، حيث أشرت في هذا الكتاب إلى أن 80%من حالات زنى المحارم كان وراءها خمر. فالخمر يفقد صاحبه الإحساس بعاطفة القرابة وخاصة منها عاطفة الأبوة أو الأمومة، مما يجعله يرتكب حماقة زنا المحارم. مما قد يؤدي إلى التفكك الأسري أو إلى أمراض خطيرة على الضحية، ونحن للأسف نرى في العيادات النفسية الحالات المتزايدة في المغرب لحالات زنى المحارم.

ونقول للدعاة على أبواب جهنم أين يكونون حين تغتصب طفلات ومراهقات من طرف أقاربهن بسبب الخمر. هل حقا هم قادرون على تحمل هذه المسؤولية…؟

أين هم حين يترددون على العيادات النفسية، بآلامهم وجروحهن النفسية، أين يكونون حين يبحثن عن أجر هذه العلاجات. إنها حقا دعوة إلى الانهيار.

ولي وقفة مع دعاة الانهيار

الإدمان هو واحد من أشد الأمراض المولدة للضغط على الإطلاق، والضغط يولد انهيار الشخص انفعاليا وعقليا وروحيا وجسميا.

المدمن يرغب في أن يكون وحيدا، ولكن الذات لا تقبل بالوحدة وتكون خائفة بشكل مريع. ففي حالة اليأس والحزن نجد المدمن يبحث عن ارتباط بالآخرين: الأسرة أو الأصدقاء غالبا. ثم سرعان ما تنتابه حالة اضطراب وقلق إذا ما بدا أن الآخرين يتهربون منه.

المدمنون يثيرون مشاكل مع البيئة المحيطة بهم عن طريق سلوكياتهم التي تؤدي إلى الابتعاد عن الخطوط التي تحددها الثقافة المحيطة بهم. فهم قد يعانون من مشاكل في وظائفهم لأنهم غير قادرين على التحكم في سلوكياتهم، وهكذا يحتاج المدمن إلى أموال طائلة لتدعيم ومواصلة إدمانه، وبالتالي يهدد الإدمان رزقه ورزق أسرته.

في هذه المرحلة الإدمانية، المدمن قد يفكر في الانتحار أو ينتحر بالفعل. حسب كرايج هناك سببين:

1- الألم الداخلي يكون شديدا لدرجة أن المدمن يتمنى أن يوقفه، في حين أن الوعد الإدماني بالتخفف والراحة لا يعدو أن يكون مجرد وعد. ولا يصدق أن بإمكانه أن يوقفه (الألم) فيبدأ الانتحار يشكل له معنى.

2- المدمن يصبح خجولا ويكره ذاته الداخلية المدمنة إلى درجة أنه يرغب في أن يضع لها حدا -القتل-. فالمنتحر يدمر شخصية قابعة داخله تسبب له الألم ويوقع في نفس الوقت العقاب على ذاته. (الشخصية المدمنة، كرايج ناكين).

السبيل: هل ترون في منظومة القيم والأخلاق الإسلامية ترسانة قوية من شأنها الحد من شيوع هذا السلوك المنحرف؟

يرى كرايج أن الإدمان مرض روحي إلى حد بعيد، ولأن الإدمان هو هجوم على “الذات” فإنه هجوم مباشر على نفس وروح الشخص (الشخص المدمن). والعنصر الأكثر رعبا هو: كلما طال أمد الإدمان، كلما أصبح الشخص منعزلا روحيا أكثر. من أجل الشفاء: وجب إعادة الارتباط لتغذية روح الفرد.

وفي الإسلام تتجلى قوة المنهج العلاجي في القائمة التالية وهي غير الشاملة، فلا يمكن اختزال الترسانة القوية للمنهج الإسلامي في هذا المقال، ويمكن وضع بعض الطرق العلاجية على الشكل التالي:

الأسرة: الارتباط الأسري حافظ قوي من الخمر.

تكريم: إحساس المسلم بتكريم الله له يمنعه من إيذاء نفسه.

التوبة: الباب مفتوح للإنابة والرجوع إلى الله، وهذه من أقوى الأسلحة لدى المسلم لتحقيق العلاج النفسي، وأنا شخصيا اعتبر بأن التوبة أقوى تقنية للعلاج.

الفشل: الإسلام يتعامل مع الفشل من باب الخيرية، فإذا لم يوفقني الله لشيء ففي ذلك الخير لي وليس الشر فلا فشل، وهذا الإحساس يمنع الإنسان من السقوط في براثن الخمر والبحث عن بديل غير الإحساس بحب الله له في ما يختاره له.

الارتباط بالآخرة: الارتباط بالآخرة يفتح للمؤمن باب تدبير الوقت، فإن كان يعتقد بأن الجنة يجد فيها ما لذ وطاب فهو يتجاوز تعاطي الخمر.

الانفصال عن الاستهلاك: الإسلام يشجع على استهلاك الضروري وتجاوز الزائد، فالمسلم حين يشعر بأنه غير قادر على تحقيق الرغبات فإنه يكتفي بتحقيق الحاجيات وهذا الإحساس يمنعه من الانزلاق في عقدة “فقدان الثقة في القدرات”، التي تفضي البحث عن كأس خمر ليداوي به هذا النقص…

الإسلام يحب له الخير: الخمر لا خير فيه عقلا، والمسلم العاقل يرى بأنه فعلا لا خير في الخمر، وهذا المنع هو منع الحب والخيرية، فالمنع أساسه الخيرية.

فلسفة الحياة لا الموت: إذا كان الخمر يسبب قتل الناس، فإن تحريم الإسلام له هو تجريم القتل والدعوة إلى الحياة، وكل من يدعو إلى الخمر فهو ضمنيا يدعو إلى الموت ونحن نحمله هذه المسؤولية في الدنيا والآخرة.

العبادات:…

الاتصال الروحي:…

الخلود:…

الوعي برسائل النفس الأمارة:… كل رسالة باطنية تدعوك إلى الخمر هي رسالة من نفسك الأمارة بالسوء.

اتخاذ إبليس عدوا:…، هو يدعوك للشر والخمر شر كله، هل تسمع إلى عدو وتعمل عمله.

فهم معنى دعوة إبليس الإنسانَ للفقر:…

الوعي باتباع الهوى:…

فلسفة الربح الدائم والمستمر: الإسلام يدعوك إلى الخير في الدنيا والآخرة.

فلسفة المسؤولية: والله لن تجد إنسانا ذا عقل ويدعي أنه مسؤول يدعو إلى تعاطي الخمر أو يشرب الخمر، من يضمن أن الشخص المخمر لن يقتل بسيارته طفلا أو امرأة حامل، من لم يسمع أن امرأة حاملا وفي يديها أطفالها قتلها مدمن في سيارة، كم من شخص حكم عليه بالسجن المؤبد قتل أباه أو أمه أو قريبا له في حالة خمر… من يتحمل هذه المسؤولية؟

…وهذه الحقيقة تفسر لنا كثيرًا من التناقضات التي يقع فيها كثير من الناس في مجتمعنا، بسبب استخفاف يصدر منهم عن قصد أو بدونه، إزاء كثير من التشريعات، مما يجعلهم يدفعون الثمن غاليًا من سعادة الأسرة وتماسك بنيانها. ومرد ذلك بلا ريب إلى الهوة العميقة بين التصورات النظرية والتصرفات على أرض الواقع، فضلاً عما تشكو منه التصورات عينها من تشوهات بسبب النقص على مستوى تحصيل المعارف الشرعية الهادية.

كثيرًا ما يغفل قطاع واسع من الناس، أمام مكر الماكرين وإصرارهم على تدجين الإنسان وتجفيف منابع الخير فيه، إلا أن المانع من كثير من الخبائث إنما هو خلق الحياء، فهو لب جهاز المناعة الواقي من الانحدار إلى أسفل سافلين، ومن ثم فإن سلب خلق الحياء من الكيان النفسي للإنسان يعد تدميرًا لذلك الجهاز النفسي في حياته، ومدخلاً واسعًا إلى الشرور والموبقات، فأحكموا خططهم من أجل إنجاز هذه المهمة القذرة، ولا يزالون يجدّون ليل نهار من أجل تجريد الإنسان من آخر خيط في نسيج ستار الحياء، أحد شعب الإيمان التي أفردها رسول الله صلى الله عليه وسلم بالذكر، حيث قال عليه الصلاة والسلام: «الإيمان بضع وسبعون شعبة أعظمها لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان».

ـــــــــــ

* متخصص في علم النفس المرضي وعلم النفس التواصلي ومؤسس علم النفس الفطري.

** سبق لأسبوعية السبيل أن نشرت هذا الحوار، ولأهميته نعيد نشره في “هوية بريس”.

[email protected]

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

أوقات الصلاة

حسب توقيت مدينة الرباط وسلا / المغرب
الفجر 05:14
الشروق 06:45
الظهر 13:31
العصر 17:07
المغرب 20:08
العشاء 21:29
حالة الطقس
14°
18°
الأربعاء
19°
الخميس
18°
الجمعة
23°
السبت

حديث الصورة

صورة.. مسيرة وطنية ضخمة للأساتذة حاملي الشهادات و"أساتذة التعاقد" وأساتذة "الزنزانة9"

كاريكاتير

احتجاجات الأساتذة