بيان من أسرة التلميذ ياسين باعسو المعتقل بتهمة تمويل سفر جهاديين إلى سوريا

02 يونيو 2014 19:40
بيان من أسرة التلميذ ياسين باعسو المعتقل بتهمة تمويل سفر جهاديين إلى سوريا

بيان من أسرة التلميذ ياسين باعسو المعتقل بتهمة تمويل سفر جهاديين إلى  سوريا

هوية بريس – متابعة

الإثنين 02 يونيو 2014

توصلت “هوية بريس” ببيان لأسرة التلميذ ياسين باعسو، يستنكر توريط ابنهم الذي يدرس في مستوى الباكلوريا أن يتورط في التهمة المنسوبة إليه، وأن اعتقاله جاء على خلفية انتمائه لشباب 20 فبراير ولانتماء والديه إلى جماعة “العدل والإحسان”.

كما استغرب البيان وبشدة إصرار وزارة الداخلية على توريط ياسين باعسو، وإصدار بيانها بأحكامه الجاهزة، والتي تؤثر سلبا على استقلالية القضاء وحياد العدالة، بالإضافة إلى المطالبة بإطلاق سراح التلميذ ياسين ليجري امتحاناته القريبة؛ وهذا نص البيان:

“فوجئنا يوم الاثنين 26 ماي 2014  بعد الفجر بعناصر من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء تطرق باب منزلنا بقرية تيغزى  مريرت إقليم خنيفرة؛ حيث قامت باعتقال ابننا ياسين من فراش نومه وتفتيش البيت وحجز بعض الأغراض والأمتعة: جهازي حاسوب وهاتف نقال… لنفاجأ ساعات بعد ذلك بضجة إعلامية مفتعلة تتهم ابننا المعتقل بتهمة من نسج الخيال: “تمويل سفر جهاديين إلى سوريا” بناء على بلاغ صادر من وزارة الداخلية.

وأمام هذه الواقعة فإننا كأسرة التلميذ ياسين باعسو المعتقل نعلن للرأي العام ما يلي:

1- نؤكد استغرابنا لإصرار وزارة الداخلية عبر بياناتها وتسريباتها على استباق مجريات التحقيق واصدار الأحكام الجاهزة في انتهاك صارخ لحرمة القضاء واستقلاليته وحياد العدالة، والا كيف تسوغ الوزارة لنفسها اصدار بلاغ الاتهام مباشرة بعد اعتقال ابني وساعات قبل وصوله الى مقر الفرقة الوطنية بالبيضاء؟ ألا يعتبر هذا التصرف استباقا لمجريات التحقيق وتراميا على اختصاص العدالة؟ فكيف تكون الداخلية خصما وحكما في نفس الوقت؟

2- نناشد المنابر الإعلامية النزيهة والشريفة عدم الانسياق والانجرار وراء الخرجات الاعلامية لوزارة الداخلية وأجهزتها في اثارة الفقاعات والزوابع الاعلامية الموجهة لتحقيق مكاسب وهمية.

3- إننا نعتبر ابننا ضحية تهمة ملفقة، فهو شاب طموح وحيوي معروف بنبذه لأي فكر متطرف، وذنبه الوحيد أنه من نشطاء الحركة التلاميذية وحركة 20 فبراير، اذ كان محط مراقبة من طرف الاجهزة الأمنية منذ حراك 20 فبراير، وكل الذين يعرفونه اصيبوا بالصدمة لهذه التهمة الملفقة، ونتساءل في نفس الوقت: ألا تعد هاته الواقعة استهدافا لشخص ياسين كناشط شاب فاعل في مختلف المحطات النضالية الشبابية، واستهدافا أيضا لأسرته بسبب انتماء والديه إلى جماعة العدل والاحسان.

4- نؤكد على قاعدة: “إن المتهم بريء حتى تثبت إدانته”، وإننا لن نتوانى عن اللجوء إلى مختلف المحافل لفضح أية تجاوزات أو خروقات قد تمارس في حق ابننا، وما قد يتعرض له من انتهاكات.

5- ندعو إلى الإفراج الفوري عن ابننا المعتقل لتمكينه من حقه الطبيعي في اجتياز امتحانات الباكالوريا في أجواء طبيعية وعدم الإضرار بمصيره الدراسي، كما نحمل الجهات المعنية كامل المسؤولية عن سلامته الجسدية والنفسية خاصة أنه يعاني من سوابق مرض مزمن قد تحدث معه مضاعفات صحية غير محمودة العواقب لا قدر الله.

6- نناشد مختلف الهيئات والمنظمات الحقوقية وكل الغيورين على قيم العدالة والحرية وحقوق الإنسان التضامن مع ابننا المعتقل في محنته ومعاناته.

عن أسرة ياسين المعتقل/والده لحسن باعسو”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
20°
السبت
20°
أحد
21°
الإثنين
21°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة