إبراهيم الطالب: المنجرة أحد رجالات المغرب الذين عاشوا كبارا، وماتوا كبارا، ولم يحنوا رؤوسهم لإغراءات الفاسدين

14 يونيو 2014 11:31
الجزيرة الوثائقية تستعرض فيلم “المهدي المنجرة..المنذر بآلام العالم”

إبراهيم الطالب: المنجرة أحد رجالات المغرب الذين عاشوا كبارا، وماتوا كبارا، ولم يحنوا رؤوسهم لإغراءات الفاسدين

هوية بريس – متابعة

السبت 14 يونيو 2014

نعيا للمفكر المغربي الكبير المهدي المنجرة رحمه الله، كتب الأستاذ إبراهيم الطالب مدير أسبوعية “السبيل” في حسابه في “الفايسبوك”: “أكيد أن المنصات التي أقيمت من أجل مغرب الثقافات، في مهرجان موازين لن تقام لتكريم المهدي العملاق الذي غادرنا إلى مثوى البرزخ، وأكيد أن تلك الآلاف من الشباب الذين تم تتفيههم وتسفيههم، لن يتبعوا اليوم جنازته التي سيصلى عليها في مسجد كراكشو بالرباط، لأنهم أريد لهم ألا يعرفوا الرجل العملاق، لأن وسائل الإعلام لم تذكره لهم لم تعرفهم بمؤلفاته وبقيمته العلمية، وفضلت أن تحصر معرفتهم وثقافتهم بأخبار رواد الأغنية والرقص.

لن تهتم 2M برحيل هذا العملاق الذي كان دائماً ينعتها بأنها قناة صهيونية، لأنه كان رحمه الله ضد إفراغ عقول الشباب بتسخير الإعلام التافه في حشوها بالسخافات.

إنه أحد رجالات المغرب الذين عاشوا كبارا، وماتوا كبارا، لم يحنوا رؤوسهم لإغراءات الفاسدين، المهدي كان دائماً يقول للباطل لا، يصرخ في وجه الفاسدين، لهذا عاش مهمشا، رغم أن الدول التي نشتري منها رأي خبرائها بالعملة الصعبة، كانت تحتفي به وتقدمه لأبنائها كباحث وعَلم وعالم في مجاله: دراسة المستقبليات، في حين كان رعاة الفساد في المغرب المسكين يحاربونه ويحاصرونه.

رحم الله العَلم الشامخ وأوسع له في قبره مد بصره، وتجاوز عن سيئاته، اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد، اللهم نقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم أبدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
20°
الإثنين
22°
الثلاثاء
23°
الأربعاء
22°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير