إنجاز 149,5 كلم من الطرق القروية بإقليم كلميم

19 يونيو 2014 13:47
إنجاز 149,5 كلم من الطرق القروية بإقليم كلميم

إنجاز 149,5 كلم من الطرق القروية بإقليم كلميم

هوية بريس – متابعة

الخميس 19 يونيو 2014

تم على مستوى إقليم كلميم، إنجاز 149,5 كلم من الطرق في اطار البرنامج الوطني الثاني للطرق القروية، باعتمادات مالية فاقت قيمتها 104 ملايين درهم، وذلك من أصل 219,5 كلم مبرمجة ضمن هذا البرنامج. وأوضحت معطيات المديرية الجهوية للتجهيز والنقل واللوجستيك بجهة كلميم-السمارة أن العمليات الأربع المتبقية ضمن هذا البرنامج، الذي انطلق فعليا سنة 2006، تهم تهيئة 70 كلم من الطرق بغلاف مالي تبلغ قيمته 39 مليون درهم.

وحسب المعطيات ذاتها، فقد تمت ما بين 2012 و2013 تهيئة 25 كلم من الطرق بين دواري تيدالت والبرج باعتمادات بلغت قيمتها 13 مليون درهم وبناء أربع منشآت فنية بين جماعتي فاصك وتغجيجت بغلاف مالي بلغت قيمته 15 مليون درهم.

وحسب معطيات المديرية الجهوية للتجهيز والنقل، فإن البرنامج الوطني الثاني للطرق القروية، الممول في إطار شراكة وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب ومجلس جهة كلميم-السمارة والمجلس الإقليمي لكلميم والجماعات القروية المستفيدة، يهدف إلى الرفع من نسبة ولوج الساكنة القروية إلى الشبكة الطرقية من 51 في المائة إلى 91 في المائة بعد الانتهاء من إنجازه، ويستهدف ساكنة تقدر بـ51 ألف و610 نسمة.

وبالنسبة للبرنامج الوطني الثالث للطرق القروية على مستوى إقليم كلميم، أفادت معطيات المديرية الجهوية لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك بأن اللجنة الإقليمية للتنسيق والتتبع اقترحت بناء وتهيئة 29 مقطع طرقي على طول 401 كلم.

وفي إطار صيانة الشبكة الطرقية، فقد تمت على مستوى إقليم كلميم، تضيف المعطيات ذاتها، برمجة عمليتين تهمان تقوية وتوسيع 64 كلم من الطرق باعتمادات تبلغ قيمتها 158 مليون درهم.

ويتوفر إقليم كلميم، الممتد على مساحة تقدر بـ10 آلاف و783 كلم مربع، على شبكة طرقية يبلغ طولها 1117 كلم، منها 247 كلم وطنية و63 كلم جهوية و807 كلم إقليمية موزعة على 628 كلم معبدة و489 كلم غير معبدة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
22°
الثلاثاء
22°
الأربعاء
22°
الخميس
22°
الجمعة

حديث الصورة

صورة.. قرد كأنه يقرأ محتويات علبة العصير قبل شربها

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا