الكثيري: صون التراث التاريخي النضالي رهان يتعين كسبه لتقوية الهوية الوطنية

21 أغسطس 2013 10:57

هوية بريس – و م ع

الأربعاء 21 غشت 2013م

أكد المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري، أمس الثلاثاء بالرباط، أن صون التراث التاريخي النضالي والحضاري والثقافي والقيمي رهان يتعين كسبه، وهو من أوجب الواجبات لتحصين الذات المغربية وتقوية الهوية الوطنية.

وأوضح الكثيري خلال مهرجان خطابي احتضنته غرفة التجارة والصناعة والخدمات بمناسبة تخليد الذكرى الـ60 لثورة الملك والشعب، أن هذه الملحمة الخالدة وحدت إرادة قائد بأمته وشعبه وصنعت المعجزات، وتواصلت باستكمال استقلال أجزاء من التراب الوطني وتحقيق الوحدة الترابية بقيادة مبدع المسيرة الخضراء وباني المغرب الحديث جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه.

وأضاف أن “مناعة مقومات هويتنا تتأسس على ما نقوم به اليوم من مجهودات لاستحضار الجوانب المشرقة من تراثنا وتوظيفها بما يعود على أبنائنا وناشئتنا بالنفع”، مشيرا في هذا السياق إلى دور المندوبية في إقامة الفضاءات التربوية والتثقيفية والمتحفية للمقاومة وجيش التحرير، أو نشر الإصدارات والمؤلفات العلمية والفكرية. 

واعتبر أن تخليد ذكرى ثورة الملك والشعب يعد استحضارا لحدث وطني كبير يتضمن الدلالات التاريخية لتاريخ المغرب المعاصر من أمجاد وبطولات وروائع للكفاح الوطني صنعها عرش مجاهد وشعبي في ترابط متين وتلاحم وثيق، مضيفا أن المغفور له الملك محمد الخامس جسد ملحمة النضال الوطني وقمة الكفاح الذي دخل المغرب غماره منذ فرض معاهدة الحماية في 1912م، ليبرز بذلك قطبا ورمزا للحركة الوطنية.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
20°
الثلاثاء
20°
الأربعاء
20°
الخميس
20°
الجمعة

حديث الصورة

صورة.. دعوات في فيسبوك لمحاكمة "ابتسام لشكر" لرفعها هذه اللافتة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها