«الانغماسيون» و«الذبِّيحة».. رعب وإجرام تنظيم «داعش»

14 أغسطس 2014 22:25
«الانغماسيون» و«الذبِّيحة».. رعب وإجرام تنظيم «داعش»

«الانغماسيون» و«الذبِّيحة».. رعب وإجرام تنظيم «داعش»

هوية بريس – الأناضول

الخميس 14 غشت 2014

يعتمد تنظيم “الدولة الإسلامية” في معاركه التي يخوضها ضد خصومه في كل من سوريا والعراق على أسلوب فرض الرعب على الطرف الآخر، متخذا من “الانغماسيين” و”الذبِّيحة” ذراعين أساسيتين لتحقيق هذا الأسلوب.

يعتمد تنظيم “الدولة الإسلامية” في معاركه التي يخوضها ضد خصومه في كل من سوريا والعراق على أسلوب فرض الرعب على الطرف الآخر، متخذا من “الانغماسيين” و”الذبِّيحة” ذراعين أساسيتين لتحقيق هذا الأسلوب.

ويحاول التنظيم الذي يقول مراقبون إن عدد مقاتليه لا يتجاوز 15 ألف عنصر دون عدد المتحالفين معه، تعويض النقص العددي لديه مقارنة بخصومه، حيث يعمل على تصوير مقاتليه على أنهم مستعدون للموت عبر القيام بما يسميها “عمليات استشهادية” ينفذها “الانغماسيون” ضد الأعداء.

كما يلوح لأعدائه أيضاً بأن مصيرهم يتعدى الموت في المعارك معه، وإنما سيواجهون الذبح وقطع الرؤوس الذي ينفذه بعض العناصر المتخصصين لديه والذين يلقبهم العوام في كل من سوريا والعراق بـ”الذبِّيحة” بتشديد الباء وكسرها، بحسب المفردة العامية هناك التي تدل على كثرة القتل ذبحاً.

فمن هم “الانغماسيون” و”الذَّبِّيحة” الذين يعمل تنظيم “الدولة الإسلامية” على إرعاب خصومه بهم، وفرض بفضلهم سيطرته على ما يقارب نصف مساحة العراق وأكثر من ثلث مساحة سوريا؟.

أولاً- “الانغماسيون”:

برز خلال الأشهر القليلة الماضية اسم كتائب “الانغماسيين” في معادلة الصراع في سوريا ضد قوات النظام الذي دخل عامه الرابع، كإحدى أقوى التشكيلات وأكثرها صلابة، حيث يكلف عناصرها بتنفيذ المهام الصعبة وقيادة عمليات الاقتحام وخلق ثغرات في صفوف العدو التي تمهد لعملية الاقتحام والسيطرة على معاقله.

وتحول هذا المصطلح الذي يعتمده تنظيم “الدولة الإسلامية” وبعض الفصائل الإسلامية المعارضة إلى مصدر “رعب حقيقي” لقوات النظام السوري وسبباً لفرار عناصرها من مواقعهم لمجرد سماعهم بوجود “انغماسيين” بين صفوف القوات التي تهاجمهم، الأمر الذي تكرر في المعارك الأخيرة التي خاضها التنظيم ضد الجيش العراقي وقوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق).

ويطلق التنظيم تسمية “الانغماسيين” على العناصر الأكثر اندفاعاً وشجاعة فيه، والتي تقوم بتنفيذ عمليات الاقتحام للنقاط الاستراتيجية والمحصّنة للعدو، وهم يوازون ما يُطلق عليه عناصر “كتائب الاقتحام” أو “القوات الخاصة” في الجيوش النظامية، والذين يتمتعون بقدرات بدنية وتدريبية عالية.

ويرفع “الانغماسيون” الراية السوداء المكتوب عليها باللون الأبيض “لا إله إلا الله محمد رسول الله”، وهي الراية الموحدة التي يرفعها التنظيم في كل من سوريا والعراق.

يمتلك “الانغماسي” عقيدة قتالية “استشهادية”، حيث يقوم باقتحام مواقع شديدة الحراسة والتحصين للعدو بأسلحة فردية خفيفة، كما أن ارتداءه الحزام الناسف أو قيادته عربة مفخخة لتفجيرها يُثبت تلك العقيدة، ويقوم عادة بتوديع أصحابه وكتابة وصيته وتحديد مكان دفنه أحياناً، قبل خروجه للقيام بعمليته “الانغماسية”.

ويختلف “الانغماسيون” عن “الاستشهاديين” أو “الانتحاريين” كونه لا يشترط أن ينفذ “الانغماسي” عملية استشهادية أو انتحارية تودي بحياته، وحصل عدة مرات أن قام “انغماسيون” بقيادة عربة ملغومة إلى هدف تابع للعدو وتفجيرها عن بعد، بعد تمكنه من الانسحاب منها عقب ركنها في المنطقة المستهدفة، وذلك للقيام بعملية أخرى، بحسب ما صرّح عدد منهم في مقاطع الفيديو التي بثها تنظيم “الدولة الإسلامية” لتوثيق عملياته.

ثانياً- “الذبِّيحة”:

بالإضافة إلى “الانغماسيين”، اعتمد تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال الفترة الماضية على أسلوب ذبح عناصر من الطرف الخصم بعد وقوعهم أسرى بين يدي مقاتليه خلال المعارك والاقتحامات التي يقومون بها.

ويتعمد التنظيم تصوير عملية الذبح بتفاصيلها وبالصوت والصورة، ابتداء من سوق الأسير إلى المكان المنوي ذبحه فيه ومن ثم وضع السكين على رقبته وحزّها بعد إطلاق تكبيرات من قبل “الذبِّيح” وباقي عناصر التنظيم الذين يشهدون العملية، ليلي ذك تعليق الرؤوس بعد قطعها في ساحات عامة بغية فرض رعب للأعداء، ولمن تسول له نفسه مناصبة العداء للتنظيم مستقبلاً.

ونفذ تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال الأسبوعين الماضيين عمليات ذبح جماعية لعناصر من قوات النظام السوري بعد سيطرة التنظيم على الفرقة 17 واللواء 93 بريف محافظة الرقة شمالي سوريا، وقام بتعليق الرؤوس المقطوعة في دوار النعيم وسط مدينة الرقة التي تعد المعقل الرئيس للتنظيم في البلاد.

ويرجع مراقبون اندحار قوات الجيش العراقي وقوات البيشمركة من المناطق التي كانوا يسيطرون عليها أمام “الدولة الإسلامية” خلال الأسابيع الماضية، وقرب إخماد التنظيم لـ”انتفاضة” عشيرة الشعيطات في سوريا، دليلاً على نجاح أسلوب الرعب الذي يلوح به ضد خصومه الذين يفقدون نتيجته جزءاً كبيراً من الروح القتالية لديهم، ويجعل شبح الموت نحراً يخيّم عليهم.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
25°
الخميس
26°
الجمعة
26°
السبت
26°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M