اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين تصدر بيانا بشأن وفاة الجناتي

23 أغسطس 2014 18:30

هوية بريس – متابعة

السبت 23 غشت 2014

نشرت “اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين” بالمغرب على موقعها الرسمي بالأنترنت بيانا بخصوص وفاة المعتقل الإسلامي نبيل الجناتي، وتندد فيه بما قالت إنه إهمال طبي من الإدارة السجنية تجاه المعتقلين الإسلاميين، ما سبّب في حالات كثيرة وقوع وفيات في صفوف المرضى من المعتقلين؛ وفيما يلي نص البيان:

“بسم الله الرحمان الرحيم

ضحية أخرى من ضحايا الإهمال الطبي بالسجون المغربية المعتقل الإسلامي نبيل الجناتي يفارق الحياة بمستشفى ابن سينا بالسويسي بالرباط بتاريخ 20 غشت 2014.

ويستمر موكب ضحايا الظلم والتهميش يعربد وسط صفوف المعتقلين الإسلاميين ضحايا المحاكمات الجائرة والمؤامرات المقيتة، ضحايا الإهمال واللامبالاة، ضحايا الإجهاز على الحقوق ومصادرة الآدمية ببلادنا، فبعد الشيخ الميلودي زكرياء، والشيخ أمين أقلعي، والشيخ محمد بن الجيلالي وغيرهم من الذين لفظوا أنفاسهم وراء القضبان بسبب الإهمال الطبي، ها هو المعتقل الإسلامي نبيل الجناتي المحكوم بـ5 سنوات يلفظ أنفاسه الأخيرة هو الآخر بمستشفى ابن سيناء بالسويسي بعد أن رقد فيها ما يقارب الشهر والنصف.

ويذكر أن المعتقل الإسلامي قيد حياته نبيل الجناتي كان يعاني من مرض عقلي مزمنوبرغم حاجته الشديدة والملحة إلى العناية الصحية توفير وضعية سجنية هادئة ومريحة تساهم في خلق نوع من الاستقرار النفسي والعقلي له بادرت الإدارة الوصية إلى وضعه وسط معتقلي الحق العامبسجن سلا 2 حيث الضجيج والفوضى وحيث انعدام النوم والراحة و السب والشتم والمشادات المستمرة، مما فاقم من حالته الصحية وتم إهماله بشكل متعمد رغم البياناتوالنداءات المتعددة حتى تأزمت حالته بشكل خطير لينقل للمستشفى ويدخل في غيبوبة ولا يسمح لعائلته برؤيته إلا عبر الزجاج و ظل على هذا الحال حتى فارق الحياة في نهاية المطاف بتاريخ 20 غشت 2014، حاملا معه مظلمته بين جنبيه ولسان حالهيقول: اللهم إني مغلوب فانتصر.

وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بأحر التعازي لعائلته سائلين المولى جل وعلا أن يرزقهم الصبر والسلوان، فرحم الله المعتقل الإسلامي نبيل الجناتي وأسكنه فسيح جناته إنه ولي ذلك والقادر عليه، وإنا ولله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

كما لا يفوتنا في هذا المقام أن نذكر أننا لا زلنا لحد الساعة نتساءل حول مستجدات الحالة الصحية للمعتقل الإسلامي مصطفى بلخراز الذي يرقد بالمستشفى منذ أسبوعين تقريبا والذي لازالت لحد الساعة أخباره مقطوعة، ناهيك على أن الجهات المعنية لم تنشر أي تقرير بالموضوع يطلع الجميع على حقيقة وضعه الصحي.

وعليه فإننا نطالب المندوبية العامة لإدارة السجون بتحمل مسؤولياتها بصدد هذه الأرواح التي تزهق تباعا إهمالا ولا مبالاة بسجونها.

كما نستنكر بشدة المعاملة المشينة والسيئة التي تعرضت لها عائلة المعتقل الإسلامي نبيل الجناتي أثناء محاولتها الحصول على جثمان ابنها من أجل دفنه، حيث طالبتها إدارة مستشفى ابن سينا بالرباط بدفع مصاريف الاستشفاء طيلة الشهرين تقريبا التي مكثها هناك، والتي قدرت بـ4000 درهم لليلة الواحدة مما جعل عائلته تحتج أمام سجن سلا 2 بتاريخ 22 غشت 2014، وبعد حوار مع القائد وعد بتسليم جثة ابنهم مقابل أدائهم لأجرة الصندوق ومقدارها 1000 درهم، وبعد كل هذه المعاناة تتم المماطلة في تسليم جثة ابنهم حتى يتجاوز الوقت صلاة الجمعة، وبعد صلاة العصر يتم نقله إلى المسجد من أجل أداء صلاة الجنازة عليه، فيتدخل الأمن ويمنعهم، ثمّ نقله إلى المقبرة ودفنه فورا وحسبنا الله ونعم الوكيل.

المكتب التنفيذي للجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين

بتاريخ : 23-08-2014″.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
12°
26°
الجمعة
25°
السبت
22°
أحد
21°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M