معالم المنهج السلفي (1)

31 أغسطس 2014 19:48
معالم المنهج السلفي (1)

معالم المنهج السلفي (1)

د. محمد أبوالفتح

هوية بريس – الأحد 31 غشت 2014

إن منهج السلف الصالح في الدعوة إلى الله هو المنهج الحق، الذي يجب على كل مسلم اتباعه، ويجب على كل داعية إلى الله انتهاجه. كيف لا؟! وهو منهج الأنبياء والمرسلين، ومنهج من اتبع سبيلهم وسار على طريقتهم من الأسلاف الصالحين.

وقد حدثت بعد القرون المفضلة طوائف ومناهج، تختلف في بعدها عن الحق بقدر مخالفتها لمنهج السلف الصالح، وقد راعني أن بعض إخواننا التبست عليه الأمور، وتشابكت عليه المناهج تشابك النجوم في الليل البهيم، حتى فقد تمييز الحق الأبلج عن الباطل اللجلج، ومن المعلوم أنه ينشأ عن اختلاط الحق بالباطل فتنة في الأرض وفساد كبير؛ ولهذا رأيت كتابة هذا السلسلة من المقالات المنهجية لبيان أهم المعالم التي يتميز بها المنهج السلفي عن غيره من المناهج الحادثة راجيا من الله تعالى أن يبصر به إخواننا إنه ولي ذلك والقادر عليه. فأقول وبالله التوفيق:

1- المعلم الأول: العناية بالدعوة إلى التوحيد ومحاربة الشرك بأنواعه

الدعوة إلى توحيد الله تعالى، والتحذير من الشرك بأنواعه: هي أولى أولويات المنهج السلفي، تأسيا بمن سبق من الأنبياء والمرسلين، ومن اقتفى أثرهم من الصحابة والتابعين.

فبالتوحيد بدأ نوح عليه الصلاة السلام دعوته، قال تعالى: “وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ(المؤمنون:23).

وبالتوحيد بدأ هود عليه الصلاة والسلام: “وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ مُفْتَرُونَ(هود:50).

وبالتوحيد بدأ صالح عليه الصلاة والسلام: “وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ(هود:61).

وبالتوحيد بدأ شعيب عليه الصلاة والسلام: “وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْباً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ وَلاَ تَنقُصُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّيَ أَرَاكُم بِخَيْرٍ وَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ” (هود84).

وبالتوحيد بدأ كل نبي ورسول، كما قال تعالى: “وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ(الأنبياء:25)، وقال سبحانه: “وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ(النحل:36).

وبالتوحيد بدأ نبينا صلى الله عليه وسلم دعوته في مكة؛ إذ كان يقول: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ، قُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ تُفْلِحُوا».

وبالتوحيد أمر النبي صلى الله عليه وسلم معاذا أن يبدأ حين وجهه إلى اليمن فقال: «إِنَّكَ تَقْدَمُ عَلَى قَوْمٍ مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ، فَلْيَكُنْ أَوَّلَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَى أَنْ يُوَحِّدُوا اللَّهَ تَعَالَى، فَإِذَا عَرَفُوا ذَلِكَ، فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ فَرَضَ عَلَيْهِمْ خَمْسَ صَلَوَاتٍ فِي يَوْمِهِمْ وَلَيْلَتِهِمْ، فَإِذَا صَلَّوْا، فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عَلَيْهِمْ زَكَاةً فِي أَمْوَالِهِمْ، تُؤْخَذُ مِنْ غَنِيِّهِمْ فَتُرَدُّ عَلَى فَقِيرِهِمْ، فَإِذَا أَقَرُّوا بِذَلِكَ فَخُذْ مِنْهُمْ، وَتَوَقَّ كَرَائِمَ أَمْوَالِ النَّاسِ» (متفق عليه). فإهمال الدعوة إلى التوحيد في المنهج الدعوي ضلال مبين، وزيغ عن الصراط المستقيم، صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيئين والسلف الصالحين.

فمن الخيانة للأمة، ومن عدم النصح للخلق تركهم ليموتوا على الشرك، وتعريض أعمالهم للبطلان، فالشرك بالله تعالى أعظم الذنوب وأكبر الكبائر، ولا يغفره الله لمن مات عليه كما يدل على الأمرين قوله تعالى: “إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ(النساء:48)، وهو محبط للأعمال الصالحة كما يدل على ذلك قوله سبحانه: “وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ(الزمر:65).

لهذه الأسباب وغيرها كانت الدعوة إلى التوحيد أهم مهمات المنهج السلفي وأولى أوليات؛ بخلاف المنهج الحركي فإنه لا يعطي الأولوية لتعليم التوحيد وتربية الناس عليه، بل ربما اعتبره بعضهم مؤديا إلى تفريق الأمة، ومُفضيا إلى خسارة بعض الأتباع وكثير من الأصوات، فَجَمْعُ الناس وتكتيلهم حول الجماعة أو الحزب أولى عندهم من الدعوة إلى التوحيد، والتحذير من الشرك.

ولا ينقضي عجبي من قوم يستعظمون السكوت -ولو بعذر- عن سفك الدماء وهو ظلم عظيم، ولا يستعظمون السكوت -ولو بغير عذر- عن الشرك بالله تعالى وهو أعظم الظلم على الإطلاق، كما قال تعالى: “لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ(لقمان13). فأي الساكتين أولى بالملام، وأي الفريقين أحق بالعتاب؟! 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
26°
الإثنين
24°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
25°
الخميس

كاريكاتير