أيتها الفتاة إلى متى ستظلين ضحية للوعود الزائفة بالزواج؟!!

03 سبتمبر 2014 17:49
أيتها الفتاة إلى متى ستظلين ضحية للوعود الزائفة بالزواج؟!!

أيتها الفتاة إلى متى ستظلين ضحية للوعود الزائفة بالزواج؟!!

سناء أزنود

هوية بريس – الأربعاء 03 شتنبر 2014

أما ان لكي أن تستفيقي.. وتعتبري بمن قبلكِ

ما دعاني لكتابة هذا المقال، هو شعوري بالأسى على ما يقع لبعض بنات المسلمين، فما أسمعه كل يوم من اللواتي كن ضحايا للوعود الزائف بالزواج، يجعل العين تدمع والقلب يحزن والرأس يشيب قبل أوانه من هول الأمر..

إن الوعد بالخطبة والارتباط من الحيل والخطط الجهنمية التي ينسجها بعض أشباه الرجال للإيقاع بالنساء اللواتي يردن الزواج، فهم يريدون فقط استغلالهن والتلاعب بمشاعرهن، وتقضية الوقت معهن، ولقد أصبحت هذه الطرق مألوفة ومتكررة، وهي تعكس للأسف الشديد الصورة الحقيقية لحال أفراد مجتمعنا الإسلامي..

فكم من فتاة في مجتمعنا وعدها شاب بالزواج عبر طرق ملتوية وأقنعها بصدق كلامه، وأسمعها كلام الحب والغرام، وأقسم بصدق نيته، وربما تقدم لخطبتها، وتعرف على أهلها، فتصدقه المسكينة الساذجة، لأن همها الوحيد هو الزواج، وليس الزوج، وأن لا يُقال عنها عانس، وأن لا تسمع القيل والقال ممن هم أقرب الناس إليها كأنها أصبحت عالة عليهم، فلو كان همها الزوج لما رضيت بمثل ذاك زوجا، فتتخبط المسكينة في البحث عن عريس الغفلة، ظنا منها أنها ستجده بطرق غير صحيحة!!

فأغلب هؤلاء الفتيات يعترفن بلسانهن أنهن إذا رغبن في الزواج يلزمهن التعرف على الرجل والكلام معه والخروج معه وتخطي جميع الخطوط الحمراء، لكي يتم هذا الزواج، وأن “هاذشي هو لبغاتو الوقت” و”أنكِ يلى مخرجتيش معاه ودرتي وهدرتي مكاين لا زواج لا والوا” (بالدارجة المغربية).. وأن الرجل إذا لم تخرج معه تلك الفتاة فلن يلتفت إليها!!

عبارات خاطئة ترددها أغلب الفتيات للأسف الشديد حتى صدقنها، فصرن يعتبرن أن الزواج بدون هذه الطريقة أصبح شبه مستحيل، إذ يستنكرن أن هناك زواجا بطرق شرعية، إلا ما رحم ربي، والطامة الكبرى أن هذه الأفكار ليست فقط عند الفتيات بل هي عند الآباء والأمهات للأسف الشديد، إذ أن أكثر من نصف المجتمع يُجمع على هذه الفكرة الخاطئة، فتجد الأم توصي ابنتها بأن تحصل على عريس كأنه سلعة يباع ويشترى وتقول لها: “راه جابتو فلانة”!! وغيرها من العبارات الحقيرة التي تنقص من قيمة المرأة والرجل على حدّ سواء..

 فتجد الفتاة المسكينة تصدق هذه الدعاوى، فتصدق أول من يتغزل بها وتفتح له قلبها، وتقع في حبه، وتُخبر أهلها وصديقاتها بالخبر، فرحة مسرورة، فتظنه فارس أحلامها -ولكنه خيال أحلامها، إذ يصبح ذئبا يرتدي ثياب الفارس المزيف-، وتتجاوز بذلك كل الخطوط في الحديث معه، والخروج معه لكي تتزوج به، فتكون نيتها صادقة، وهدفها نبيل وهو الزواج، في حين أن نيته هي التلاعب بها واستغلالها ماديا ومعنويا، وفي الأخير تجد العريس المزعوم، الذي كان بداية يدعي الصدق والمحبة وكان فارسا في نظرها يصبح حقيرا، فينسحب من حياتها إما بدعوة أنها لا تصلح له، لأنها في نظره فتاة رخيصة، كما كلمته وأسمعته كلاما مغريا ستكلم غيره، أو بدعوة ظروف مادية أو عائلية أو بتقديم أعذار واهية ليس لها أساس من الصحة، فهو يريد فقط الانسحاب والتملص عبر حجج واهية، وقد يهجرها ويغادر حياتها دون استئذانها ، فتتعذب من جراء ذلك الهجران بسبب تعود نفسها على محادثته ورؤيته أو بسبب انتشار الخبر بين أفراد أسرتها، لتجد نفسها تتجرع مرارة الفراق ومرارة الذل والمهانة ثم تبكي وتندب حظها، ويتحول حلمها الجميل بالاستقرار وبناء أسرة إلى حلم مزعج يطارد مخيلتها..

إلى متى سيظل البكاء هو الخيار الأمثل؟!

إلى متى ستظل فتياتنا يمضين إلى الهاوية ولا يعتبرن بالقصص السابقة؟!

فاللبيب من اتعظ بغيره، والشقي من أوقع نفسه في مهاوي الهلاك، وضياع الشرف والكرامة..

أختي إنك لؤلؤة لا تقدرين بأي ثمن، فصوني عرضك وشرفك، وحافظي على عفتك وطهارتك، ولا تريقي عفافك وماء وجهك من أجل لا شيء، لا تجعلي نفسك لقمة سهلة للتسلية في يد هؤلاء العابثين؛ ولا تتعجلي فإن كل شيء بأجل مسمى، والذي يستعجل طلب رزقه كالذي يسابق الإمام في الصلاة، والله عز وجل لا يؤخر شيئا إلا فيه خير..

أما أنت أيها الرجل العابث أو إن صح التعبير أيها الشبيه بالرجل، فعار عليك أن تكون رجلا؛ إلى متى ستظل تنافق الفتيات وتواعدهن بالزواج، متى ستصبح رجلا وتكف عن استغلال العفيفات الراغبات في الزواج، فقد يبتليك الله عقوبة لك، فاتق الله، واعلم أن لك أما وأختا وستكون لك زوجة وابنة و”كما تدين تدان”، والجزاء من جنس العمل.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
30°
25°
الجمعة
24°
السبت
23°
أحد
24°
الإثنين

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان