التنسيق الأمني عار في جبين «الفتحاويين»

27 سبتمبر 2014 11:08

مسرور المراكشي

هوية بريس – السبت 27 شتنبر 2014

بداية لا أعمم الحكم فهناك عناصر فتحاوية صادقة في نضالها ضد الصهاينة وتؤمن بالكفاح المسلح كطريق لتحرير الوطن المحتل، وهم على خطى الراحل خليل الوزير الملقب بـ”أبو جهاد”، وكذلك هناك “شهداء الأقصى” أحد أجنحة “فتح” العسكرية الذي أسسه الراحل “أبو عمار” ياسر عرفات في سنة 2000، ولقد شارك هذا الجناح في معركة العصف المأكول بغزة. لكن مع الأسف هذه العناصر المكافحة مشتتة وليست في مراكز القرار السياسي، لهذا السبب خلت الساحة لتيار المفاوضات العبثية الذي يملك السلطة والمال، إضافة إلى الدعم الخارجي الأمريكي والصهيوني ثم الخليجي. إنني أحمل المسؤولية لتنظيم “فتح” أو صاحبة الرصاصة الأولى في الثورة الفلسطينية المسلحة حسب زعم أعضائها.

إذن فلماذا نحمل “فتح” المسؤولية عن التفريط في نهج المقاومة المسلحة وتبديله بنهج المساومة المنبطحة؟ في نظري هناك سببان؛ الأول: يكمن في القيادة الفلسطينية الممثلة في رئيس السلطة الوطنية “عباس أبو مازن” وهو رئيس منظمة “فتح” أكبر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية “الممثل الوحيد والشرعي” للفلسطينيين.

السبب الثاني: قبول أعضاء “فتح” بأخطر عناصر اتفاقية العار “أوسلو”، التخلي عن الكفاح المسلح، والتنسيق الأمني مع العدو الصهيوني لأزيد من 20 سنة، كما ساندت عباس بل دافعت عن نهجه في إدارة المفاوضات العبثية.

لقد صرح الصهيوني “روني شكيد”، وهو أحد الرؤساء السابقين لجهاز الاستخبارات الداخلية السيئ الذكر “الشين بيت”، في أحد برامج قناة الجزيرة القطرية حول موضوع العملاء، وذلك بعد تصفية حماس لـ18 عنصرا من عملاء غزة أثناء حرب “العصف المأكول”، حيث قال هذا الصهيوني المتطرف: “لا وجود لأمن إسرائيل بدون عملاء..” حللوا وناقشوا. فهو لم يذكر الترسانة الهائلة لأسلحة الدمار الشامل التي تمتلكها “إسرائيل” أو الدعم الخارجي الأمريكي اللامشروط.. إنه ذكر “العملاء” كعنصر أهم في دعم أمن الصهاينة. فهنا أيها الإخوة المناضلون تتضح أهمية التنسيق الأمني مع هذا الكيان، لقد أفرط البعض في التفاؤل ببدء المصالحة الوطنية الفلسطينية، لكنني كنت متحفظا على نجاحها بسبب التنسيق الأمني مع الصهاينة، فعباس لم يجرؤ حتى على التهديد بوقف التنسيق وربط استمراره بوقف الاستيطان مثلا أو بإطلاق صراح المعتقلين الفلسطينيين في زنازين العدو، ومنهم قيادات في فصائل منظمة التحرير نذكر منهم المناضل أحمد سعدات الأمين العام الحالي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وكذا القيادي في حركة فتح المناضل مروان البرغوثي وهو يقبع بسجن “هداريم” الصهيوني، ولقد تم اعتقاله برام الله مركز السلطة الفلسطينية بقيادة “عباس” قمة الإهانة، وهناك العشرات من المعتقلين نكتفي بالمثالين السابقين.

لقد قال أحد المناضلين: “إن الراحل أبو عمار عرفات قال له المفاوض الصهيوني نعطيك 48 بالمئة من الضفة وتعطينا 100 بالمئة من الأمن لإسرائيل أجاب بلا، بل تعطوني 100 بالمئة، ردوا عليه: لن نعطيك إلا 48، قال: إذن فلكم فقط 48 من الأمن لدولتكم”.

قد نختلف مع الرجل لكنه كان قائدا له شخصية ولم يتنكر لماضيه القتالي، حيث عاش في الخنادق وقاوم بالبندقية، وفي خطابه التاريخي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1974، أكد في خطابه هذا على أن الكفاح المسلح يعد دعامة للنضال الديبلوماسي، وهو يتقاطع مع ما قاله رئيس المكتب السياسي لـ”حماس” المناضل خالد مشعل: “المفاوضات بدون مقاومة مسلحة تعد مجرد تسول على أعتاب الأعداء..” وقال أبو عمار رحمه الله في خطابه: “لقد جئتكم يا سيادة الرئيس بغصن الزيتون مع بندقية ثائر.. فلا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي”، إذن فهو يهدد بحمل السلاح إذا لزم الأمر ولم يفرط فيه نهائيا، كما أنه رفض بشكل قاطع التفريط في القدس، حيث اعتبرها عاصمة فلسطين، لقد طلب منه الصهيوني المقبور “إسحاق رابين” التخلي عن القدس فكان جوابه رحمه الله: “أتريد أن تمشي في جنازتي..؟ ستبقى القدس عاصمة لدولتنا”، لهذا تمت تصفيته بسم “البولونيوم” ونحسبه عند الله شهيدا.

وقارنوا بين هذه القيادة المكافحة وقيادة “عباس” الذي يفتخر بكونه لم يطلق رصاصة قط في حياته على العدو، إنه كارثة على “فتح” ومنظمة التحرير، وعلى السلطة الوطنية الفلسطينية.. والناس أجمعين. إن من أهم المفارقات بين نهج الصهاينة في اختيار قادتهم، ونهج السلطة في تولية القادة هي عندما يوغل الزعيم الصهيوني في سفك الدماء الفلسطينية ولا يتنازل عن “أرض الميعاد” ويتوسع في الاستيطان، فإنه يصبح قائدا لدولة “إسرائيل”.

لكن عند السلطة فالاختيار مبني على من يقدم المزيد من التنازلات ويفرط في “أرض الميعاد”، لهذا فصراع خلافة عباس على أشده بين انتهازيي رام الله ومن يقدم منهم عرضا مغريا للصهاينة، وأنا أرجح عودة “دحلان” كبديل “لعباس” وبعد “دحلان” سيأتي “خذلان” أو ربما رئيس “سكران” المهم يبقى الصهاينة هم الرابحين، لأنهم ببساطة لا يقبلون إلا من يقدم الأفضل في المفاوضات.. واليوم سنضع مقارنة بين الضفة الغربية بعد 21 سنة من المفاوضات العبثية والتنسيق الأمني مع الصهاينة، أي الخيانة بغطاء رسمي، وما حققته المقاومة المسلحة في قطاع غزة “العزة”.

ـ أولا على المستوى الأمني: في الضفة العملاء يسرحون ويمرحون، أي لهم اعتبار يرقى إلى درجة “المواطنة الصالحة” أصلحكم الله. والعكس في غزة العزة يتحرك العملاء بصعوبة بالغة، ومن ضبط منهم يعدم بعد محاكمة ثورية، ويعتبرهم الناس مجرد حثالة وانتهازيين غير مخلصين لوطنهم.

– ثانيا: الضفة تغص بالحواجز الأمنية الصهيونية “بين حاجز وحاجز هناك حاجز”. لكن في غزة لا وجود للصهاينة وحواجزهم الأمنية وغيرها، إذن فهي محررة.

– ثالثا: فبسبب مفاوضات عباس تضاعف الاستيطان بشكل سرطاني وأصبح يهدد القدس وكل الضفة. لكن في غزة العزة ليس هناك أصلا وجود للمستوطنين بل أصبحت غزة بعد “حرب العصف المأكول” تطرد المستوطنين من غلافها بسبب القصف، فهناك عائلات صهيونية غادرت غلاف غزة بشكل نهائي وأخرى خائفة من هجوم المقاومة، رغم تطمينات قادة الجيش الصهيوني.

– خلاصة: المقاومة كلها خير رغم الخسائر، لأن التحرير لابد له من ثمن يدفع.

“أبا لمعطي أش ظهر ليك في مشكل التنسيق الأمني مع العدو؟

أنا ولدي فاش كنت شاب كانت المقاومة المغربية ضد فرانسا، أو اللي حصلتو “الفيدا” كي يتعاون مع الاستعمار كيقتلوه لأنه خائن”.

 

[email protected]

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
31°
الخميس
33°
الجمعة
26°
السبت
27°
أحد

حديث الصورة

كاريكاتير