ارتفاع نسبة الجريمة في صفوف التلاميذ مؤشر على تحول اجتماعي خطير..

21 أكتوبر 2014 11:45
ارتفاع نسبة الجريمة في صفوف التلاميذ مؤشر على تحول اجتماعي خطير..

ارتفاع نسبة الجريمة في صفوف التلاميذ مؤشر على تحول اجتماعي خطير..

هوية بريس – حماد القباج

الثلاثاء 21 أكتوبر 2014

من أخطر إفرازات تفشي الفكر العلماني في مجتمعنا؛ انتشار ظاهرة العنف الشاذ (ومنه: عنف الأطفال)..

لأن العلمانية تضعف شعور مراقبة الخالق والخوف منه، وتسعى لرفع القيود عن الحريات الفردية؛ ومن ذلك: رقابة الأسرة والمدرسة والدولة على السلوك الفردي للطفل..

وهو ما تسهر عليه المنظمات الحقوقية العلمانية -المدعومة من الغرب-؛ باسم كفالة حقوق الطفل..

ولنا أن نتصور حجم الجرعات التي يتلقى أولادنا -في ظل غياب الرقابة-؛ بمتابعة مشاهد وممارسات العنف والإباحية والتمرد على الدين والأسرة والأخلاق..؛ في القنوات والمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي وفيما بينهم..؛

وفي المقابل: هناك تراجع حاد في دور الأسرة والمدرسة في التوجيه والإرشاد والتربية..

النتيجة: تسونامي مدمر من الجرائم يجتاح بيئة الأطفال؛ ومنها: المدرسة.

كيف يعقل أن تهتدي دولة مثل الصين إلى وضع منظومة رقابة قوية ومتطورة لصيانة نشئها؛ ونفرط نحن في ذلك مع ما نتوفر عليه من ثروة تربوية إصلاحية هائلة؟!

لقد فقدنا المناعة ضد فيروس الإباحية الفتاك الذي تفرضه علينا الأمم المتحدة لضمان استمرار ضعفنا وتبعيتنا..

وها هو مجتمعنا يتعرض لعملية مسخ تتفشى بموجبها ظواهر ومظاهر لا تعرفها عاداتنا ولا تقرها أخلاقنا..

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
22°
الثلاثاء
22°
الأربعاء
22°
الخميس
22°
الجمعة

حديث الصورة

صورة.. قرد كأنه يقرأ محتويات علبة العصير قبل شربها

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا