«مزان» تحذر «عصيد».. والأخير لا يرد

23 أكتوبر 2014 19:06
«مزان» تحذر «عصيد».. والأخير لا يرد

«مزان» تحذر «عصيد».. والأخير لا يرد

هوية بريس- عبد الله مخلص

الخميس 23 أكتوبر 2014

في خرجة مثيرة للجدل كتبت العلمانية المنتسبة للأمازيغ «مليكة مزان» في تدوينة لها على موقعها الاجتماعي “الفيسبوك” رسالة تحذير موجهة إلى العلماني «أحمد عصيد».

ومن خلال الرسالة كشفت «مزان» الطاعنة في السن وذات الجسد المتآكل جانبا من أدب المجون والضياع والعربدة رفقة عصيد الذي طعن مؤخرا في رسائل النبي محمد صلى الله عليه وسلم ووصفها بالإرهابية.

فمباشرة بعد رسالتها الأولى الموجهة إلى عصيد والتي عنونتها بـ«رسالة حب مفتوحة إلى أحمد عصيد» وجهت «مزان» رسالة ثانية إلى «عصيد» بعنوان: «رسالة تحذير مفتوحة إلى أحمد عصيد» جاء فيها:

عزيزي..

لا تأت هذا المساء، لا تأت أي مساء…

تعلمتُ كيف أسكر بعيداً عن كل جسد لك، عن كل عطر…

تعلمتُ كيف أقطع أجنحة تحرر كاذب كنت تريده لي…

تعلمت متى أقطعها مساهمة مني فقط في إفلاس سماواتك!

عزيزي..

الحق أنك الرجل الوحيد الذي جُن به سريري، لكن ذهب الجنون وبقي السرير!

فلا تترك، بعدُ، قميصَ نومك، لهيبَ أنفاسك، آهاتِ انتشائك…

لا تبعث، بعدُ، بهدايا مكرك، برسائل عطرك…

مواطنة أنا استغنت عن وهم الرجال!

***

عزيزي..

قد يحصل أن يعاودكَ الحنين إلى الجسد،

إلى مجرد جسدٍ،

قد يحصلُ.

عزيزي.. إن حصل فتعالَ!

تعال لأحبكَ بقلب أقلَّ،

تعال لتقبلني بشفتين تعانيان من ضعف في المواطنة، من خيانة في التواصل!

تعال، سأعصر لك الجسدَ..

حتى آخر قطرة حب،

حتى آخر قطرة سم!

تعالَ،

لن نشيخ وحدنا الليلة،

كل الأشياء الجميلة ستشيخ معنا..

حتى الوطنُ،

حتى الثورةُ،

حتى الفـنُّ،

حتى الحـب!

آهاً.. كم هو مؤلم أن يشيخ معنا الحب!

أجل، الحب، ذاك الذي وحده كان يشعل لديَّ فتيلَ الكتابة!

وإلى حين كتابة هذه الأسطر لم يعقب أحمد عصيد على رسالة واتهام مزان؛ والتزم الصمت والبعد عن الأضواء خلافا لما عهد عنه من حب الظهور وكثرة الكلام وفي شتى المواضيع والمجالات.

ويجدر التذكير بأن «مزان» نصبت نفسها مؤخرا زعيمة للأمازيغ في دول المغرب الكبير، واعدة إيّاهم، ببذل  كل ما في وسعها من أجل بناء ما أسمته، وطنا أمازيغيا موحدا وقويا؛ وسبق وأن تطوعت بجسدها لما أسمته بـ«جهاد النكاح المضاد»؛ حيث وضعت خدماتها الجنسية رهن إشارة الجيش الكردي، كما افتخرت كثيرا حين أقنعت والدتها بعدم جدوى الحج إلى بيت الله الحرام. وصرحت أن «زيارة إسرائيل حج مبرور سيغفر الله لي بعده ما تقدم من ذنبي وما تأخر».

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
24°
الإثنين
24°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
23°
الخميس

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان