تونس الياسمين… تلهم أشقاءها مرة أخرى

08 نوفمبر 2014 14:58
تونس الياسمين... تلهم أشقاءها مرة أخرى

تونس الياسمين... تلهم أشقاءها مرة أخرى

الصديق الصباحي

هوية بريس – السبت 08 نونبر 2014

ترقب المتتبعون انتخابات تونس التشريعية ومعهم كل من احتفظ ببصيص أمل في بلاد ثورة الياسمين لإنقاذ ما تبقى من الحراك العربي في زمن الثورات المضادة لاسترداد الحكم من طرف امتدادات الأنظمة الاستبدادية. وحبس التواقون للحرية أنفاسهم منتظرين أولى نتائج الاستحقاقات التونسية.

وبمجرد تسريب بعض منابر الإعلام لنتائج جزئية أظهرت تقدم حزب نداء تونس الذي يضم رموزا من نظام ما قبل الثورة على حزب النهضة الذي كان أغلبيا في المجلس الدستوري وترأس أول حكومة بعد الثورة، بدأ المغردون والمدونون وبعض الإعلاميين يتحدثون عن “انتكاسة” لحزب النهضة و”هزيمة مدوية” له وكأن الحزب لم يفز بمقعد واحد أو احتل مرتبة متأخرة.

والحقيقة أن أي تقويم لنتائج الانتخابات لن يكون موضوعيا إلا إذا استحضر الظروف الإقليمية للمرحلة وقارن الوضع الحالي بوضع ما قبل الثورة. وفيما يلي محاولة متواضعة لتقويم شخصي لنتائج انتخابات تونس:

ليس المهم أن يفوز حزب بعينه بتصدر المشهد السياسي أو يخسر. بل الأهم هو أن تجتاز تونس الشقيقة هذه المحطة الهامة من مسيرة ثورتها الملهمة بأقل الخسائر في ظل ظروف إقليمية متسمة بالارتداد عن الثورات. ويبدو أن البلاد قد نجحت في استحقاقها كيفما كانت النتيجة مادام كل الفرقاء قد قبلوا بما بلغهم من نتائج أولية دون أدنى احتقان.

فوز أحزاب كانت محظورة قبل الثورة بمقاعد مهما كثرت أو قلت هو إشارة مطمئنة على أن تونس لازالت سائرة في طريق انتقالها نحو التعددية والحريات بعد عقود من قمع المعارضين بسجنهم أو نفيهم. وعلى رأس هذه الأحزاب نجد حركة النهضة التي “فازت” بالرتبة الثانية وبما يقارب ثلث مقاعد مجلس النواب رغم الحملات الإعلامية لتخويف الشعب من “الإسلاميين”. وهذه نتيجة مشرفة جدا لحزب قدم تنازلات مؤلمة في ظروف إقليمية تسير ضد مصلحة كل حزب ذي مرجعية إسلامية.

تواري حركة النهضة عن تصدر المشهد السياسي سيجنبها ترؤس الحكومة في هذه المرحلة الصعبة التي تعرف تجييشا إعلاميا ضد الحركة. وقد تستفز قيادتها للحكومة كل خصومها ليتحالفوا ضدها وقد يدفعون فئات من الشعب إلى شن ثورة مضادة لإزاحتها مما قد يقود البلاد لا قدر الله نحو المجهول.

بدأ حديث مختلف الفرقاء السياسيين وعلى رأسهم حزبي نداء تونس وحركة النهضة عن أملهم في تشكيل حكومة وحدة وطنية تضع مصلحة تونس فوق كل اعتبار. ورغم كون حزب نداء تونس قد أسسه بعض رموز النظام المخلوع فهو قد فاز عن طريق انتخابات لم يشكك خصومه في نزاهتها. ومن حق المصوتين الذين اختاروه أن يجربوا اختيارهم. أما حركة النهضة فسواء شكلت معه ائتلافا حكوميا أم كانت في المعارضة فسيمارس نوابها (أو وزراؤها) أدوارهم السياسية مقدمين مصلحة بلادهم على مصالحهم الحزبية كما شهد لهم التاريخ في المرحلة الانتقالية لتونس الياسمين.

من خلال ما ذكرته ومما شهدنا من تجارب البلدان التي شهدت الثورات يتبين أن هذه الأخيرة لن تفضي إلى نتائجها المرجوة إلا إذا تعاون كل فرقائها على العبور بأوطانهم إلى بر الأمان وعملوا معا على تهييئ ساحات التنافس الشريف والحذر من كل تطاحن لن يسير إلا في اتجاه تخريب ما بني بدماء شهداء الثورات بإذن الله.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
31°
الخميس
33°
الجمعة
26°
السبت
27°
أحد

حديث الصورة

كاريكاتير