أفيلال المغرب يتطلع إلى تحقيق العدالة المجالية عبر التنظيم المحكم لدورة المياه

18 نوفمبر 2014 17:37
"مرجة الفوارات" و”سبخة امليلي” من المناطق الرطبة ذات الأهمية الإيكولوجية عالميا

أفيلال المغرب يتطلع إلى تحقيق العدالة المجالية عبر التنظيم المحكم لدورة المياه

هوية بريس – متابعة

الثلاثاء 18 نونبر 2014

قالت الوزير المنتدبة المكلفة بالماء شرفات أفيلال، أمس الإثنين بتطوان، إن المغرب يتطلع إلى تحقيق “العدالة المجالية عبر التدبير المندمج والتشاركي للموارد المائية”.

وأضافت أفيلال، في درس افتتاحي نظم تحت إشراف جامعة عبد المالك السعدي وجمعية أصدقاء السوسيولجيا، أن المغرب، وفي إطار سياسته العامة لتدبير الموارد المائية وسعيا منه لتلبية الحاجيات من المياه الصالحة للاستهلاك في أفق 2030 وملاءمة العرض مع الطلب، يسعى في إطار استراتيجية وطنية خاصة إلى فرض تنظيم محكم للدورة المائة بمختلف مراحلها، من خلال التعبئة وتنظيم الاستهلاك والحد من التلوث ومعالجة التطهير السائل والمياه العادمة وتوفير المنشآت والبنيات التحتية اللازمة.

وحسب “وكالة المغرب العربي للأنباء”، أكدت أن تفعيل هذه الاستراتيجية يقوم، أساسا، على انخراط كل القطاعات المعنية بتدبير الماء، كالقطاعين الفلاحي والصناعي والجماعات الترابية والفاعلين المحليين من مجتمع مدني وجامعات ومراكز البحث والدراسات والمؤسسات المخول لها تدبير الماء، وكذا مراجعة التشريعات المؤطرة لمجال الثروة المائية، لتمكين الأحواض المائية من اتخاذ القرارات التي تهم التخطيط وتدبير الثروة المائية وفق مخططات جهوية للتنمية المندمجة من أجل مواجهة كل التحديات المرتبطة بارتفاع الطلب على الماء.

المغرب يعمل على تأهيل منظومة السقي وتطوير تجربته المهمة

وأشارت، في هذا السياق، إلى أنه يتم التفكير حاليا بشكل جدي، وفي إطار التضامن بين جهات المملكة ومن أجل تحقيق “العدالة المجالية”، في وضع آليات عملية وفنية لتوجيه المياه من المناطق التي تعرف تساقطات سنوية مهمة، دون أن تستغل بما فيه الكفاية، إلى مناطق أخرى تعرف شحا من المادة الحيوية، وكذا تعميم الاستفادة من الماء وسد خصاص وحاجيات بعض المناطق والحد من التفاوتات بين الجهات لضمان مسلسل تنموي متوازن.

وأضافت أن المغرب يعمل على تأهيل منظومة السقي وتطوير تجربته المهمة في مجال تحلية مياه البحر لتوفير المياه خاصة في المناطق الجنوبية للمملكة، مضيفة أن المغرب سجل تراكمات مهمة في هذا المجال، خاصة على مستوى محطة العيون لتحلية مياه البحر وبوجدور واخفنير وطانطان، فيما سيتم مستقبلا انشاء محطات مماثلة بأكادير (في طور الانجاز) والحسيمة وسيدي إفني، لتمكين هذه المناطق من مواكبة التطور السكاني والعمراني وتلبية الحاجيات الاقتصادية والطفرة التنموية.

التلوث من القضايا التي تؤرق بال الحكومة

ومن جهة أخرى، اعتبرت الوزيرة ان إشكالية التلوث من القضايا التي تؤرق بال الحكومة، خاصة وأن العديد من المصادر المائية تعرف تلوثا خطيرا وتشكل عائقا في تعبئة واستغلال المياه وجعلها رهن إشارة الفاعلين الأساسيين، في وقت يبقى نظام التساقطات عامة غير متوازن، خاصة وأن 51 بالمائة فقط من الاحواض المائية الوطنية تستقبل أكثر من 91 بالمائة من التساقطات.

وأشارت بهذا الخصوص إلى أن حصة الفرد كانت تبلغ إلى حدود بداية ثمانينات القرن المنصرم نحو 2000 متر مكعب في السنة قبل أن تتراجع إلى نحو 700 متر مكعب مع بعض التفاوتات المجالية، وهو ما يستدعي، حسب الوزيرة، “وبشكل عاجل” التفكير في كيفية معالجة هذا الخصاص مستقبلا، وتوفير نحو 5 ملايير متر مكعب من المياه الصالحة للاستهلاك في أفق 2030، مع ملاءمة العرض مع الطلب عبر إنشاء منشآت مائية جديدة والحدّ من هدر المياه ومراجعة سلوك استعمال الماء والاستنزاف المفرط للمياه الجوفية.

ورأت أفيلال أن المجهودات التي بذلها المغرب في مجال تعميم الاستفادة من الماء مكنت الوسط الحضري من بلوغ نسبة 100 بالمائة من التزود بالماء الشروب، كما مكنت من ارتفاع النسبة بالعالم القروي من 14 بالمائة سنة 1990 إلى حوالي 97 بالمائة حاليا، وهو ما ساهم في ارتفاع المؤشرات الاجتماعية والتربوية ومحاربة بعض الأوبئة والأمراض ودعم الحركة الاقتصادية وخلق الثروة وتوفير الشغل ومعالجة الاختلالات بين المناطق.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
25°
الأربعاء
24°
الخميس
23°
الجمعة
23°
السبت

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M