في ذكرى الاستقلال

20 نوفمبر 2014 22:05
في ذكرى الاستقلال

في ذكرى الاستقلال

محمد ناصر الدين لحمادي

هوية بريس – الخميس 20 نونبر 2014

مُذْ عقَلتُ، وعن الطَّوقِ شَبَبْتُ، وأنا أرى بلدي مستقلا؛ ذلك بأني من جيل لم يعش تحت نير الاحتلال قطُّ. إلا أنني تعلمت عن أساتذتي في المدرسة، وقرأت في الكتب والجرائد أن المغرب كان محتلا، احتلته فرنسا؛ دولة الثورة الشهيرة التي أصلت للحرية والإخاء والمساواة بين بني البشر.

وكنت فيما سمعتُ وقرأت أن فرنسا حين احتلت بلدي اغتصبت أراضي أصحابها ثم اتخذتهم عبيدا أو كالعبيد يقضون اليوم كله في العمل، فيجني الفرنسي أجود الغلة، ويجني المغربي العرق والكلل. وسرقَتْ خيراتِ المغاربة، أصحاب البلد، تاركة إياهم فريسة للجوع والبؤس، في حين كانت الغلال المغربية تباع في ربوع فرنسا التي استباحت ثرواتنا ونهبت معادننا أيضا. ثم أغرقتِ المغربَ بمصنوعاتها، فعرضت صناعاته للكساد وأصحابها للخسارة فكانت السبب في كثير من المآسي الاجتماعية… وبمناسبة ذكر الصناعة هنا، فقد بنت “لنا” فرنسا كثيرا من المصانع، جعلت فيها المغاربة كالأرِقّاء، وجعلتهم -بفضل تلك الثورة الصناعية المشهودة- يهاجرون إلى المدن ويستبدلون قراهم الفسيحة بشبر أرض بهوامش المدن (كاريان سنطرال نموذج، تُنظرُ رواية “الريح الشتوية” لمبارك ربيع)، كما أثقلت كواهل المغاربة بالضرائب لصالح خزينتها التي كانت تمول بها حروبها في بلدان أخرى (ذُهِب بعمي رحمه الله ليحارب في إحداها).

واستبدت فرنسا بالسلطة، واعتمدت على الخداع، واستندت إلى القوة؛ فأقصت لغة المغاربة وثقافتهم، وفرضت عليهم -دون رضاهم وهم شعب عربي مسلم- لغتها وثقافتها. ثم جاءتهم وهم مجتمعون على كلمة سواء عربا وأمازيغ، فكادت لوحدتهم بظهيرها البربري العنصري تريد شق الصف وتفريق الكلمة.

وجاءت فرنسا بألوف مؤلفة من الفرنسيين -سُمُّوا “المعمِّرين”- وملأت بهم المغرب، وأحلَّتهم ربوعه دون وجه حق، فنعموا بما منح الله بلدنا من أرض خصبة وشمس دافئة؛ ذلك بأن بلدهم شديد القر كثير الثلج، فبنوا لأنفسهم دورا  متقنة تعلوها حمرة جميلة كتلك التي تركوها في بلادهم (لعلهم لم يلْحَظوا في جولاتهم “الاستكشافية” قبل الاحتلال ألاَّ ثلج في المغرب)، كما بنوا مقاهي وخمارات ومواخير، هي من صميم الحضارة الأوروبية… وبنوا المدارس ليدرس أبناؤهم (درستُ فيما بعد في إحداها)، كما بنوا المستشفيات أيضا، ربما ليحموا “المعمرين” من أمراض كانت ستنتقل عدواها من المغاربة إليهم. وعن مباني فرنسا أيضا، فإنه لا يجوز أن ننسى أنها بنت السجون واتخذت المنافي لكل الوطنيين الذين قاوموها بالكلمة، رافضين أن تتحكم في رقابهم ومصائرهم، فكم من وطني غيور على بلده وكرامة بني وطنه سُجن أو نُفِيَ، لا لجرم اقترفه إلا لأنه دعا المغاربة إلى اليقظة ورفض الاحتلال وعدوانه (المختار السوسي نموذج).

أما الوطنيون المقاومون الذين ثاروا على فرنسا بالسلاح فَكَأَيٍّ منهم قُتِل، لا لجريرة أتوها، سوى أنهم أبوا أن تنعم فرنسا بخيرات المغرب ويشقى المغاربة ويجوعوا… قاوموها بالسلاح، وذلك حقهم الذي تقره شريعتهم الإسلامية والقوانين الدولية (فرنسا أيضا قاومت الاحتلال الألماني)  فواجهتْهُم بأحدث ما صنعته من أسلحة آنذاك، فأحدثت فيهم مجازر بشعة في تادلة والشاوية وغيرها.

ولكن السجن والنفي والقتل -على بشاعة ذلك كله- ما كان لينهي بطولات المغاربة، فخاضوا المعارك مضحين بالنفس والنفيس، ما وهنوا لما أصابهم في سبيل تحرير وطنهم وما ضعفوا وما استكانوا حتى نالوا ما أرادوا… فلن ننسى أبدا استبسالهم وشراسة قتالهم في معارك: “الهري” و”بوغافر” و”أنوال” في مقاومة الاحتلال. لا نعرف من هؤلاء إلا قلة، كالزياني والخطابي وبسلام والفطواكي والحنصالي، ونجهل كثيرا منهم، وجهلنا بهم لا يضرهم، لأن الله يعلمهم ويعلم تضحياتهم الجسام من أجل وطنهم والأجيال اللاحقة… فلهم منا كل التقدير والشكر، والدعاء لموتاهم بالرحمة ولأحيائهم بالبركة في العمر، جزاء وفاقا على بطولاتهم من أجل أن نعيش في حرية وكرامة.

وها قد انهار الاحتلال، ونال المغاربة الاستقلال، وفرِحت بالنصر الأجيال… ولكن هل أدركنا المرام بأن نكون أمة متقدمة متحضرة؟ إننا نخطو بخطى وئيدة نحو غاياتنا النبيلة. إن المحافظة على الاستقلال ليست أقل شأنا من الاستقلال نفسِه، ولنحافظ على استقلالنا لا يكفي أن نقتصر على تحصيل الرزق ونتهاون في العمل ونفرط في الواجب، بل لا بد من حب الوطن حبا صادقا من دون ادعاء. فما أكثر من يدعي حبَّه وطنه وما أقل من يصدق في ذلك! وإن معيارَ ذلك الحب والحدَّ الفاصلَ فيه بين الحقيقة والادعاء: خدمة الوطن؛ وذلك لا يكون إلا بالجهد والصدق، والتضحيةِ والبذل، وإشاعةِ الحب، وقمعِ الظلم، وطلبِ العلم ونشرِه، وحبِّ الخيرِ وبذلِه، والتمسكِ بالأخلاق الفاضلة، والتطلعِ إلى المعالي، وتقليدِ الأغيار فيما ينفع، والقضاءِ على أعدائنا وأعداء الإنسانية: الجهلِ والفقرِ والمرَضِ.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
26°
الثلاثاء
28°
الأربعاء
32°
الخميس
31°
الجمعة

حديث الصورة

كاريكاتير