الريسوني يكذب توثيقه لعقد الزواج بين مولاي عمر وفاطمة

24 أغسطس 2016 18:56

هوية بريس – عبد الله مخلص

نشرت أحد المنابر الصحفية اليوم خبرا مفاده أن الدكتور أحمد الريسوني مدير مركز مقاصد للدراسات والأبحاث هو من وثق الزواج العرفي الذي جمع بين مولاي عمر بنحماد وفاطمة النجار، وأن هذا الزواج العرفي تم قبل ثلاثة أشهر بأحد المنازل بالمحمدية، بحضور الرئيس الأسبق للحركة أحمد الريسوني وعدد من قياديها.

وتضيف مصادر المنبر المذكور أن “الريسوني هو الذي تولى قراءة الفتاحة وبارك الزواج كما تسلمت خلاله المعنية صداقها بالكامل وقامت بعده أمام الحاضرين”.

ثم ختم المنبر خبره بالقول بأن “اللقاء الذي أشرف عليه الريسوني، كان بغرض فسح المجال لبنحماد والنجار بالالتقاء والمعاشرة الزوجية، حيث ظلا منذ ذلك الحين يلتقيان بين الفينة والأخرى، ويتواعدان بعيدا عن أسرهما”، وأن “الوحيد ضمن قيادة الحركة الذي كان ضد هذه الزيجة العرفية، هو رئيس الحركة الحالي الشيخي وذلك بضغط من أبناء وبنات فاطمة النجار الذين التجئوا إليه لثنيها عن الفكرة”.

وبعد اتصال هاتفي بالدكتور أحمد الريسوني للوقوف على صحة الخبر من عدمه كشف لنا هذا الأخير أن رأيه كتبه للتو في موقعه الإلكتروني.

 وبالرجوع إلى المصدر المحال إليه وجدنا الدكتور الريسوني يكذب الخبر ويؤكد أنه عار من الصحة، حيث قال بالحرف:

“بالأمس فقط كنت أحاضر بالرباط أمام نخبة من الطلبة الجامعيين في موضوع القيم، وقلت لهم: إن من أكثر الناس إبادة للقيم وإشاعة لِلَّاقيم في هذا العصر هم بعض منتحلي الصحافة والإعلام، وقلت لهم: إذا ثبت عندكم الكذب والافتراء والتحريف من أحد الصحفيين، أو أحد المنابر الصحفية فسجلوه ضمن الكذابين المضللين، ولا تصدقوهم ولا تعولوا عليهم بعد ذلك أبدا، كما قال الله تعالى {وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ } [النور: 4].

وقبل قليل أطلعني أحد الأصدقاء على خبر حُشر فيه اسمي، يفيد أنني قمت بتوثيق عقد زواج عرفي، وأنني قرأت الفاتحة وباركت هذا الزواج…

وهذا الخبر الذي كتبه صحفي كذاب اسمه عبد الإله سخير، ونشرته جريدة إلكترونية اسمها “الجريدة24″، هو خبر مختلق مائة بالمائة، ونابع من خيال مريض وذهن غبي. ومن غباوته أن الخبر ليس فيه ولا مثقال ذرة من الصحة ومن الحقيقة ولا ما يقرب منها، بينما العهد بالكذابين المهَرة، أنهم يخلطون كذبهم ولو بشيء قليل من الصحة. لكن هذا الغبي زور مادة صحفية من الكذب الخالص والافتراء المحض”.

وختم تعليقه بقوله: “فلعنة الله على الكذابين والمزورين، لعنة الله عليهم إلى يوم يبعثون”.

يشار إلى أن الموقع الذي روج الخبر الكاذب أرفقه بصورة للحركة في بيت فاطمة النجار، وهي الصورة التي التقطت خلال تقديم الحركة العزاء للنجار في بيتها بعد وفاة زوجها عبد الجليل الجاسني، موحيا للقراء أنها أخذت خلال عقد الزواج مثار الجدل.

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
    1. و هل الوليمة من أركان الزواج؟؟؟ و هل سألتهم عن الشهود و عن الوليمة؟؟ و هل من شأنك أصلا أن تسألهم؟؟ و هل من حق أي شخص أن يشكك بأي طريقة في شرعية زواج أي شخص؟؟ إتق الله في لسانك

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
23°
الخميس
23°
الجمعة
26°
السبت
24°
أحد

حديث الصورة

كاريكاتير