أفول الربيع العربي وإنهيار الوعي الجماهيري

05 ديسمبر 2014 22:51
أفول الربيع العربي وإنهيار الوعي الجماهيري

أفول الربيع العربي وإنهيار الوعي الجماهيري

بدر الدين الخمالي

هوية بريس – الجمعة 05 دجنبر 2014

لقد أدى ضعف وفساد المنظومات التعليمية والسياسات التجهيلية التي اتبعتها كثير من الأنظمة في البلدان الإسلامية عموما والعربية على وجه الخصوص بشكل جدلي إلى تدني الوعي الجماهيري، نظرا للارتباط النوعي بين المعرفة والتربية والتعليم وعملية تنمية الوعي الإنساني والمدارك وآليات التفكير والنقد، لذلك فقد ساهمت الأمية الممنهجة بشكل أساسي في تفاقم إشكال ضعف الوعي الجماهيري الذي نواجهه اليوم في العالم الإسلامي والمرتبط بالوعي الفردي والجماعي وتصريفه في الشأن العام والاستحضار الجمعي لدروس التاريخ.

فاستمرار ضعف الوعي السياسي والاجتماعي اليوم بالرغم من التطور الهائل في التقنيات وتعميمها واتساع مجال تأثير منظومة الإعلام وسرعة تداول المعلومة على المستوى العالمي يرتبط بازدياد تسطيح الإنسان وقولبته والتلبيس عليه وتضبيب الرؤية من قبل القنوات المسئولة عن إنتاج المعرفة في عالمنا العربي (المدرسة/ الإعلام/ الجامعة /المؤسسات السياسية /المجتمع المدني…) حتى وإن كنا نتحدث اليوم ونحن في أوج مرحلة الربيع العربي وزخمها الجماهيري الذي طبع التاريخ العربي الراهن منذ ثورة الشعب التونسي في 2011.

لأن ما ترتب عنها فيما بعد من انتكاسات لدور الجماهير في التغيير سواء عن طريق الاحتجاج الشعبي السلمي أو المشاركة الانتخابية أدت في النهاية وللأسف إلى نتائج ضد حركة التاريخ التقدمية وضد رغبة الشعوب في التحرر والديمقراطية وتعميم حقوق الإنسان والعدالة والمساواة.

فضعف الوعي باللحظة التاريخية وانكسار الوعي التاريخي بضرورة التغيير الثوري والتراجع عن المضي في عملية التغيير والتضحية لبناء مجتمعات ودولا جديدة متحررة من التبعية لم تكن خلال مرحلة الربيع العربي فقط سمة مرتبطة بالفئات الأقل تعليما بل نجدها صارخة واضحة حتى بين الفئات الأكثر تعليما وحصولا على الشواهد والأكثر ادعاء للثورية وسعيا لتطبيق النماذج الديمقراطية والحداثية، وبدا هذا بشكل محبط في الشعارات التافهة التي تم رفعها في الثورتين التونسية والمصرية بالرغم من زخمهما الكبير حيث ركزتا على الخبز أو العيش والحرية والعدالة الاجتماعية، وتناسى مدعو الثورية المزيفة رفع شعارات ضد التبعية والمطالبة باستعادة السيادة وتحقيق الاستقلال الفعلي وتجاوز وضع الاستقلال الشكلي الذي كرسته الأنظمة الديكتاتورية منذ منتصف القرن الماضي والذي أدى إلى كل الكوارث التي عاشتها الأمة العربية على المستويات التنموية والعسكرية والسياسية والاجتماعية .

وحاصل ذلك هو نتيجة طبيعية للاستلاب الذي كرسه التعليم المزيف الذي تم تلقينه لأبناء الجماهير العربية في مراحل مختلفة من المشوار الدراسي حتى أنتج لنا اليوم هذا المزيج من الخرداوات النخبوية التي يدعي بعضها الانتماء للتيارات القومجية والحداثية والدفاع عن للعلمانية والحداثة وحقوق الإنسان ونفس الأمر يصدق على منافسيهم التاريخيين ومعارضيهم من المدافعين عن مشاريع اليمين الديني أو الإسلام السياسي الإصلاحي المتعايش في البيئات العلمانية والمتماهي مع السياسات الاقتصادية الدولية وآخرين من وراءهم مشوشين ومذبذبين لا إلى هؤلاء ولا إلى أولئك… لا يعرفون لا الفروق ولا المسافات ولا المساحات الفكرية ولا الأدوات الإيديولوجية التي يتم من خلالها تنميط وعيهم الإنساني والاجتماعي وإفساد فطرهم وهوياتهم الثقافية .

المسألة لا تتوقف فقط عند التعصب الحزبي والمذهبي والموقف من الإيديولوجيات الكبرى المتحكمة في تسطيح الوعي الإنساني خلال القرن الماضي بل كذلك في طبيعة التفاعل مع الأحداث وتطوراتها بشكل غير استيعابي يتم من خلال اجترار ما يتم تداوله في المجالات التداولية بشكل غير واع والدفاع عن المواقف المقولبة التي يصوغها الإعلام المرئي بشكل أساسي عبر سلطة الصورة وقسوة الخطاب وسلسلة من الاصطلاحات ذات المدلولات الغامضة.

حتى يبدو من الصعب التفاعل وإقناع هؤلاء بالخروج من المنظور المغلق للمعرفة الذي تم الزج بهم فيه من خلال سلسلة متكاملة الإحكام تم من خلالها ضرب الوعي التاريخي والإجهاز عليه وغلق زوايا النظر لفائدة زاوية أحادية الرؤية كثيرا ما روتها الأنظمة الاستبدادية والعسكرتارية في مقرراتها الدراسية وشعاراتها الوطنية المزيفة من خلال الحزب الوحيد والقائد الملهم والصراع مع العدو الخارجي.

وتبدو المسألة جد معقدة في حالة اليسار العربي الذي انتكص على عقبيه بعد مسيرة نضالية حافلة دامت لنصف قرن وساهمت بشكل فاعل في أدبيات حركات التحرر الوطني وتأجيج الصراع مع الأنظمة الديكتاتورية وبناء المجتمع المدني، إلا أن سقوط المنظومة الاشتراكية وتفكك الاتحاد السوفياتي ترك في عالمنا العربي مجموعة من المتشردين فكريا الذين أصبحوا يقتاتون اليوم على موائد الليبرالية وعلى قيمها المزيفة، وانغمس الكثير منهم في الاجترار المفاهيمي، وارتمى الكثير منهم في أحضان الفساد والرجعية والارتكاس، وأصبحت عملية التحليل التاريخي والقراءة الاجتماعية للأحداث تصب في خدمة المشروع الرأسمالي والمجتمع البرجوازي بعدما كانت في السابق تدافع عن العمال والطبقات الكادحة والمسحوقة التي فقدت في خضم توحش الرأسمالية واستسلام النقابات العمالية وتحولها إلى مجرد أوراق لعب على طاولة المزايدة السياسية بين الأحزاب الحاكمة والأنظمة دون أي تخطيط لإصلاح اجتماعي أو اقتصادي حقيقي يضمن المساواة والعدالة التوزيعية والقضاء على الفقر والهشاشة في ظل استمرار نهب وسرقة عرق العمال وثروات البلاد.

وتحول الهم الأكبر بالنسبة للكثير من اليساريين العرب هو مجابهة التيارات القيمية الإصلاحية ذات المرجعية الدينية السنية في مقابل التحالف مع التيارات الشيعية والقومجية ودعمها في إطار تحالفات جديدة تؤطر لها التحالفات الدولية المزيفة التي أنشاتها روسيا العراب السابقة للإيديولوجية الاشتراكية والأنظمة الشمولية في المنطقة ومنها النظام الإيراني والسوري وحليفه حزب الله.

وقد ظهر هذا جليا بعد حرب تموز 2006 التي خاضها حزب الله اللبناني الشيعي ضد الكيان الصهيوني كنتيجة لوقوف عدد من الدول المحسوبة في الخانة السنية ظلما وزورا في صف المعتدي الصهيوني وحليفتها الكبرى الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت تحلم بإعادة تشكيل الخريطة الجيوسياسية للمنطقة العربية في إطار مشروع الشرق الأوسط الكبير واتهامهم بالمقابل لحزب الله الشيعي بإشعال نار حرب ستجر الويالات على المنطقة.

صحيح أن منطق الأحداث سار بالاتجاه الذي يظهر التواطؤ العربي لدول المحور السني المزيفة مع الولايات المتحدة والكيان الصهيوني خاصة دول البترودولار وصحيح أن الموقف الأصوب آنذاك كان يقضي أن يتم الوقوف بوجه كل الدعوات الرامية إلى اجتثاث حزب الله والانقضاض على سلاحه سواء في الداخل اللبناني المتحالف مع الولايات المتحدة والمعادي للنظام السوري البعثي أو في الخارج اللبناني أي الكيان الصهيوني وحلفائه في المنطقة.

لكن المنطق يفرض أن يتفوق التحليل الاستراتيجي على التحليل التكتيكي وأن يكون الوعي التاريخي والفرز السياسي أكبر من مجرد تموضع سياسي تفاعلي مع الأحداث… لأن مسبباتها وظروفها تنتهي بزوالها لنعود إلى الأصل في التركيبة السياسية والإيديولوجية التي ستصطلم على المدى البعيد في المنطقة فوق فوهة الصراع الطائفي والمذهبي والقبلي.

وقد ظهر هذا بشكل جلي وواضح خلال أزمات الربيع العربي سواء في سوريا أو مصر حيث أن اليسار العربي باستثناء بعض الحركات المعدودة على رؤوس الأصابع أصبح متماهيا مع الرجعية إلى أبعد الحدود ومعبرا إيديولوجيا عن مواقفها من ثورات الشعوب بعد أن حمل في بداية الثورات شعارات ليبرالية وتماهى في الدفاع عن مسمى الدولة المدنية ذات التعبيرات البرجوازية وعن الاقتصاد الرأسمالي بكل مساوئه واذرعه الأخطبوطية الدولية بدل الدعوة إلى نظام جماهيري يشكل القطيعة مع التبعية الأجنبية ويحقق الاستقلال الوطني واستعادة السيادة المستلبة من قبل الخارج بسب التواطؤ والعمالة والخيانة التي كرستها الأنظمة الديكتاتورية الحاكمة التي يمثلها العسكر وحكامهم خدام الاستعمار الجديد .

وقد كان هذا نتيجة طبيعة للدور الذي لعبته التمويلات الأجنبية خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي لمنظمات المجتمع المدني التي يمثلها اليساريون والعلمانيون بكثرة في العالم العربي تحت يافطة حقوق الإنسان والحريات المدنية ومشاريع دعم المشاركة السياسية للشباب والبيئة وغيرها.

وبدل تقديم البدائل السياسية لمواجهة الثورات المضادة التي هيئت لها الديكتاتوريات العسكرية وحلفائها الرجعيين وعرابيها الامبرياليين فقد وقفوا مندهشين للصعود الملفت للحركات الإسلامية المعتدلة وحصروا كل جهودهم في ضرب مشاريعهم السياسية ومشاركاتهم الانتخابية وفي الأخير التحالف مع الديكتاتورية لإسقاطهم والقضاء عليهم وبالتالي القضاء على الثورة وأمل الشعوب العربية في التحرر من ربقة الديكتاتورية والرجعية التي كبلت الشعوب العربية.

لقد أدى انهيار الوعي الطبقي والاجتماعي والاقتصادي لدى فئات كثيرة من بقايا اليسار إلى إعادة لف الطوق السياسي الديكتاتوري على عنق الشعوب العربية وضرب كل أمالها في التحرر والحرية وتنزيل مشاريعها السياسية الهوياتية على أرض الواقع ودفع بالتيارات الإسلامية إلى إنتاج النموذج الأكثر راديكالية في تاريخها قاطعة أشواط كبرى في تطليق الخيارات السلمية للتغير بعد الكارثة التي قام بها النظام المصري وشقيقيه المتخلفين في سوريا والعراق.

وأصبحت النتيجة الحتمية اليوم هي نسف الدولة الوطنية ونسف مشاريع الإصلاح من داخل المنظومة اللبرالية وتقديم مشروع جديد يعتمد على قراءة قيمية دينية تاريخية مفعمة بخطاب الصراع اللامتناهي مع المنظومات السائدة من خلال خيار أوحد هو القوة والقسوة إلى أبعد حدود.

لقد شاركت النخب المهترئة في عالمنا العربي في إنتاج الوضع المزري الذي نعيش عليه اليوم وخاصة القوى اليسارية التي انتكصت على عقبيها وتموقعت في الجانب الأسوء في الصراع الطبقي ولطخت التاريخ النضالي العربي وتقمصت خطابا غير منسجم مع الأدبيات الثورية التي تنحاز إلى الجماهير وتوجه ثوراتها نحو كسر الأغلال وقيود الديكتاتورية.

واليوم بعد أن أصبح الصراع له وجه مكشوف ومنطق واضح في المواجهة في رقعة الشطرنج الجيو سياسية العربية أصبح خندق التكتلات يضم على خط وأحد اليسار والرجعية والامبريالية والشوفينين وأنصاف المتعلمين والبلطجية والفاسدين في مواجهة طرف أنتجته عقود من الظلم والعسف والإجرام المتكرر والسيطرة والاستنزاف والاحتقار.

المعضلة لم تعد في إعادة قراءة النصوص الدينية وتوضيبها بالشكل الذي يسمح بتحييد فئات كثيرة من الناس عن أن تنساق وراء الراديكالية الواضحة والقسوة الشديدة في التعامل مع الخصوم التي تمارسها التنظيمات الإسلامية الراديكالية.

المعضلة تكمن في أن حجم التناقضات الإمبريالية قد وصل إلى مداه الذي ينذر بالانفجار الكوني الهائل بعد وصول الرأسمالية إلى أعلى درجات ارتقائها الذي تهوي بعده في القاع السحيق للتاريخ الإنساني وقد حملت معها كل الأنظمة المزيفة في دمار لم يسبق له مثيل.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
23°
الخميس
22°
الجمعة
20°
السبت
22°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان