تأثر كبير على الحضور الكثيف الذي حجّ إلى مكان حادثة عبد الله بها والرميد يبكي بشدة

08 ديسمبر 2014 02:43
تأثر كبير على الحضور الكثيف الذي حجّ إلى مكان حادثة عبد الله بها والرميد يبكي بشدة

تأثر كبير على الحضور الكثيف الذي حجّ إلى مكان حادثة عبد الله بها والرميد يبكي بشدة

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

الإثنين 08 دجنبر 2014

حج عشرات المواطنين والمسؤولين إلى مكان حادثة القطار التي راح ضحيتها الأستاذ عبد الله بها وزير الدولة وعضو أمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، ليتابعوا عمليات تدخل الشرطة العلمية والدرك الملكي ورجال الوقاية المدنية، حيث تأخروا لساعات في عملهم، قبل أن تحمل جثة الفقيد في سيارة الإسعاف.

وحسب أخبار تم تداولها فإن الفقيد خرج من بيته وتوجه لبيت أسرة الزايدي رحمه الله، ثم بعد ذلك عرج إلى المكان الذي غرق فيه الزايدي، وعند وصوله إلى منطقة واد الشراط، نزل من سيارته وترجل فوق القنطرة المطلة على وادي الشراط ليتفقد مكان غرق سيارة الزايدي، قبل أن يفاجئه قطار سريع دهسه في لمح البصر وأودى بحياته بعين المكان.

تأثر كبير بدا على الحضور الكثيف الذي حجّ إلى مكان حادثة عبد الله بها والرميد يبكي بشدة

وقد حجّ إلى المكان كل من الوزير مصطفى الرميد الذي بكى وتأثر كثيرا من مشهد الفقيد، وكذلك الحال بالنسبة للأستاذ عبد الرحيم الشيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح، بالإضافة إلى وزير النقل والتجهيز عزيز الرباح، والدكتور عز الدين توفيق، والبرلماني أفتات وغيرهم.

تأثر كبير بدا على الحضور الكثيف الذي حجّ إلى مكان حادثة عبد الله بها والرميد يبكي بشدة

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
27°
23°
أحد
22°
الإثنين
21°
الثلاثاء
23°
الأربعاء

حديث الصورة

كاريكاتير