احذروا الانتفاضة… فربما تستيقظ الأمة!

13 ديسمبر 2014 20:05
احذروا الانتفاضة... فربما تستيقظ الأمة !

احذروا الانتفاضة... فربما تستيقظ الأمة !

مهدي زنـﮕـي

هوية بريس – السبت 13 دجنبر 2014

رجل مقدسي أثقله السن يخطوا على مهل في اتجاه المسجد الأقصى يختلط صوت أنينه بدمع غضبه حتى أن القريب لا يسمع له صوتا ولا همسا، مشهد يكرر نفسه ويصف حال الضفة وأهلها الذي عهدناه منذ زمن حتى يأس الصديق من انتفاضة ترد الحق لأهله، هذا مع جهل بماهية أهل الحق وخاصته، فهنا الجميع يحمل راية الدفاع عن القضية الفلسطينية ويصرخ على المنابر بعد شرب كأس ماء بارد على طاولة المفاوضات، جعجعة فارغة لا تبلغ مسمع المحكمة الدولية مثلا لأن صاحبها يخشى أن ينزعج المحتل أو يتعكر يومه.

لو تمت مقارنة براعة الحكومات في تثبيط العزائم لبلغت حكومة رام الله الريادة بمرتبة الشرف، وللقارئ أن يستوعب كيف لشعب يعشق الشهادة بجنون أن يقف صفا أمام ساحات المسجد الأقصى ويقدم أوراقه بكل إخلاص وينتظر الأمر من الجندي الأبيض، لعله يمنحه تصريحا أو عطفا وإن كان في أغلب الأحيان سيرجع إلى بيته متقهقرا يئسا، لأن المحتل الغاصب لا يريد له الدخول إلى أولى قبلتيه، ويجب أن نصدق أن هذا أمر طبيعي لا بأس به كما يُراد أن نصدق أن تلك الأموال والهبات الأتية من هناك وهنالك تعطى عطفا وشفقة من أصحاب القرار، مسرحية هزلية لم يحسن المخرج مرة أخرى حبك رموزها.

أو ربما هي بلادة أريد لها الاستمرار دهرا حتى تندثر عقيدة شعب قبل اندثار أرضه، فوق شبر أرض تبقى يسمى الضفة قد اغتال التنسيق الأمني كل مجاهد فيها وسجن السجان كل مرابط بها، لكن وسط ذلك الركام وفجأة بسكين وبنزين وشهيد اختلطت الأوراق، رجال لم يذكرهم التاريخ قبلا جعلوا لهم اسما بدمهم وأربكوا أمن “إسرائيل” الذي لا يزال لغاية كتابة هذه السطور يترنح متسائلا من أقام المارد المقدسي من جديد.

السلطة تعلم أنها ليست إلا طوقا يخنق أهل فلسطين ولا يحكمهم، مجرد طوق أخرق يندثر مع توالي الطامات ما بين أرض تؤخذ على رؤوس الأشهاد ومسجد يدنس أناء الليل وأطراف النهار ثم مسؤول يتأسف على ذلك تأسف العاجز المستكين.

وحين يصرخ الشهداء تتوالى الاعترافات والكلمات البراقة الواعدة على لسان السلطة تارة وعلى ألسن حلفاء “إسرائيل” تارة أخرى حتى يصل الأمر لحديث يشكك في بقاء التنسيق الأمني المعيب، كأن العالم الذي وقف شاهد زور منذ النكبة إلى اللحظة سينقلب على نفسه ويثور على جحوده القديم، نفس الممثل يكرر نفس الدور الذي عهده بكل جمود حتى تظل مياه المقاومة في الضفة راكدة.

التاريخ يشهد بكل صدق أن السياسة اعتادت تقديم أوراق اعتزالها فور اغتصاب الوطن، اعتادت الوقوف ساكنة تنتظر غضبة سلاح أو صرخة شهيد، هي معادلة لا تقبل حلين أو بالأحرى حقيقة لا تحتمل شك أو اثنين، سواء أكان الحاكم طاغية يقتل أو محتل يغتصب فإن العقول الرافضة والأيادي المقاتلة هي من تستطيع الوقوف مفاوضة بلغة الرعب والخوف لا بصوت الصراخ والضجيج.

 أشبال الأقصى يعلمون أن مكر القريب أدهى من مخطط العدو ومثل هذه السيناريوهات قد تؤتي أكلها وتوقف زحفهم وجهادهم بل هي قادرة أن تدخل القضية الفلسطينية في متاهة لسنين عجاف، المكر يفرض وجود وعي عميق بل ومخطط مضاد ليلجم السلطة ويحصر القرار بيد شعب القدس لا فوق مكاتب مجلس الأمن، المعركة الدينية لا تحسمها طرق السياسة الدولية، وإن كان العرب لا يريدون الاعتراف بهذه الحقيقة فإن الكيان الصهيوني لا يرحم ضعف الأمة ونتنياهو وزبانيته لا يستحيون من رفع علم “إسرائيل” كدولة يهودية قانونيا ودستوريا كما يتردد في الأوساط “الإسرائيلية” بعبارة أخرى دولة تقسم على طرد الهوية الإسلامية والعربية من كل شبر بأرض الأقصى هذا في حين يتحدث أبو مازن عن بعض من أمتار تقام عليها دولة فلسطين كما قال الشيخ محمد الغزالي “يرضى القتيل ولا يرضى القاتل”.

قد تتعدد المتناقضات والإكراهات في هذا الزمن لكن رائحة الانتفاضة تفوح يوما بعد يوم والأمة توضع من جديد على محك القدس الشريف والشعوب العربية والاسلامية تدخل شاءت أم أبت لامتحان الكرامة وكاتب التاريخ ينتظر بفارغ الصبر أن يكتب ولو لمرة واحدة كلمة عرب تجاورها كلمة انتصار أو كرامة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
9°
18°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
15°
الخميس
16°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M