العنصرية ضد المسلمين بالنمسا: عنصريون يعلقون رأس خنزيرٍ على باب مسجد

25 ديسمبر 2014 22:46
العنصرية ضد المسلمين في النمسا: عنصريون يعلقون رأس خنزيرٍ على باب مسجد

العنصرية ضد المسلمين في النمسا: عنصريون يعلقون رأس خنزيرٍ على باب مسجد

هوية بريس – متابعة

الخميس 25 دجنبر 2014

اعتدى مجموعة من العنصريين الرافضين لوجود المسلمين في النمسا، على مسجد تابع للاتحاد الإسلامي التركي، في العاصمة النمساوية “فيينا”، وعلقوا رأس خنزير على باب المسجد.

وأوضح “بيرم قرار”، إمام جامع “قوجه تبه” الكائن في المنطقة 21 في “فيينا”، أن الاعتداء الذي شهده المسجد يأتي بالتزامن مع تزايد الاعتداءات المرتكبة ضد المسلمين ومساجدهم يومًا بعد آخر، وفقا للمفكرة.

ووصف “بيرم قرار” الاعتداء على المسجد بـ”غير المقبول أبدًا”، مشيرًا أنه تم قبيل صلاة الصبح عندما كان المصلون يهمون لأداء الصلاة، وأن إدارة المسجد قامت بإبلاغ الشرطة على الفور.

من جهته أوضح رئيس جمعية المسجد “ياسين سرتكول”، أن من قاموا بذلك الاعتداء لا يمكن أن يكونوا أشخاصًا طبيعيين، قائلًا: “إن مثل هذا السلوك هو سيئ للغاية، إلا أننا لن نجنح لأي سلوك يتنافى مع قيمنا الدينية والثقافية ردًا على ذلك التحريض”.

من جهته أجرى مستشار الخدمات الدينية في فيينا ورئيس الاتحاد الإسلامي التركي “فاتح قره داش” جولة تفقدية على المسجد الذي تعرض للاعتداء، وندد في كلمة ألقاها بالاعتداء واصفًا إياه بالآثم، قائلًا: “هذا الاعتداء ليس فقط ضد المسلمين، بل هو اعتداء ضد الإنسانية، أما نحن فسنحافظ على رباطة جأشنا”.

كما قام شخص بإضرام النار في مسجد بمدينة اسكلستونا السويدية يوم الخميس مما أدى إلى إصابة خمسة أشخاص.

وكان نحو 15 إلى 20 شخصا داخل المسجد الموجود بالطابق الأرضي بمبنى في منطقة سكنية عندما شب الحريق. وأظهرت لقطات نشرتها وسائل إعلام محلية الدخان وألسنة اللهب تتصاعد من نوافذ المسجد.

وقال لارس فرانزيل المتحدث باسم الشرطة “رأى أحد الشهود شخصا يلقي شيئا من نافذة المبنى الذي يستخدم كمسجد وبعد ذلك شب حريق كبير”.

وأضاف فرانزيل ان المصابين الخمسة نقلوا إلى مستشفى لتلقي العلاج من إصابات تتراوح بين استنشاق الدخان والجروح مشيرا إلى أنه لم يتم احتجاز أي مشتبه به حتى الآن.

وتم استدعاء خدمات الطواريء في اسكلستونا بوسط السويد الى موقع الحريق بعد قليل من الساعة 1200 بتوقيت جرينتش وتتعامل الشرطة مع الحادث بوصفه حريق عمد.

وكان شهر رمضان السابق قد شهد اعتداءً من قبل متطرفين على ثانوية الأئمة والخطباء للبنات التابعة لمسجد “أيوب سلطان” في مدينة “تلفز” في مقاطعة “تيرول” جنوبي النمسا.

ووضع المعتدون وقتها رؤوس 5 خنازير أمام الثانوية، ورسموا على جدرانها رموزًا نازية وصلبانًا معقوفة، فيما تعرض عدد كبير من النساء المحجبات في عموم النمسا، خلال الأشهر الخمسة الماضية، لاعتداءات لفظية وجسدية.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
25°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
23°
الخميس
22°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان