هل انتقلنا من عقاب المستهترين بالدين والقيم إلى تكريمهم؟

26 ديسمبر 2014 22:00
هل انتقلنا من عقاب المستهترين بالدين والقيم إلى تكريمهم؟

هل انتقلنا من عقاب المستهترين بالدين والقيم إلى تكريمهم؟

د. محمد بولوز

هوية بريس – الجمعة 26 دجنبر 2014

ضمن الإسلام للناس حرية الاعتقاد بالأصل العظيم في كتابه الكريم “لا إكراه في الدين“، وكان الناس في دولة الإسلام مؤمنون بالدين الحق، وكافرون به من أهل الذمة من أصحاب الكتاب، وقبل بوجود المنافقين ممن يبطنون الكفر في صفوفه رغم خطورة أمرهم، وأرجأ قضيتهم إلى الله عز وجل يوم القيامة فهو أعلم بالسرائر وما تخفي الصدور، وإنما تأخذ السلطة وعموم الناس بظاهر الإسلام، فلأهل الكتاب دينهم وأحكامهم ولأهل الإسلام دينهم وأحكامهم، ولم يقبل من الملحدين والزنادقة ومن يبطنون الكفر إعلان ذلك في الناس وتشويش عقائدهم وإفساد أخلاقهم، ولهم أن يحتفظوا بذلك لأنفسهم ودواخلهم.

والسبب أن الدين ممتد له آثار في العادات والعلاقات والقوانين الحاكمة والأنظمة التي تقوم عليها مؤسسات المجتمع، فإعلان الكفر ممن يحسب ظاهرا على المسلمين، يزلزل جملة أمور تعني غيره من أبناء المجتمع ممن لا جريرة لهم، فيكون له أثر مثلا في مؤسسة الأسرة وفي الميراث، فيفصل بينه وبين زوجه عندما يحكم القضاء بردته، فان تاب ورجع إلى الإسلام خلال مدة العدة، عادت إليه زوجه بدون عقد ولا رجعة، وإن لم يتب خلال مدة العدة، فسخ العقد، وكذا ينقطع حق التوارث بينه وبين أقاربه لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يرث المسلمُ الكافرَ ولا الكافرُ المسلمَ). ثم هو لا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين، بل يحفر له حفرة في مكان بعيد عن مقابر المسلمين ويوارى فيها. وهذه أمور ليست سهلة فإن كان المرتد يستهين بها فهي صعبة على محيطه وأسرته ومن الحكمة أن يكتم كفره ويبقي على ظاهر الإسلام تجنبا لهذه الآثار المدمرة.

وأما الاستهتار بالدين والقيم فلم يكن يقبل بحال، فكان يعتبر كل استهتار واستهزاء أو استخفاف وسخرية بالدين وأحكامه سواء بالله تعالى أو برسوله أو بكتابه أو بشريعته كفرا أكبر مخرجا من الملة، قال تعالى: (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ. لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) (التوبة:65،66).

فأمر الله تعالى نبيه ومن يتولى أمر المسلمين من بعده أن يأخذ أمر هؤلاء بجد ويعالج شططهم بما يناسب، قال تعالى: {يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير}، ومن مجاهدتهم تأديبُهم وتعزيرُهم ومحاكمتهم بما يناسب جرمهم في الدين ومنعُهم من نشر باطلهم وأقل ذلك إغلاظِ القولِ وإيقافهم عند حدودهم وكف أذاهم عن المسلمين.

وأقل ذلك لمن لا حيلة له ولا سلطان مقاطعتهم وهجر مجالسهم قال تعالى: ﴿وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا[النساء:140].

وما أدري في ظل هذه المبادئ الشرعية والتوجيهات الربانية كيف كان سيتعامل أجدادنا وسلفنا من الأمازيغ والعرب من أهل الإسلام في هذه البلاد مع من سمى نفسه إن صحت نسبة “وثيقة النكاح” إليه، بـ”الكاتب المشاغب المثير للفتن المشكك في القيم والعقائد”، والذي يقول في وثيقته “هذا كتاب نكاح شرعي (…) وهو عقد أبرم تحت رعاية الإله ياكوش رب الأمازيغ ويسمح لهما بالجماع والمعاشرة الحرة المتحررة من كل الضوابط والقيود في إطار الود والاحترام المتبادل في السراء والضراء مدى الحياة”.

هل تراهم سيكرمونه بالانتساب إلى المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وبأجرة سمينة؟ ويفسحوا له المجال ليتغلغل في مختلف مفاصل المعهد فيرأس لجنة الأغنية التقليدية ولجنة الرقص الجماعي ويحظى بعضوية اللجنة الخاصة بجائزة الثقافة الأمازيغية ويمثل مركز الدراسات الفنية، والتعابير الأدبية والانتاج السمعي البصري في العديد من المناسبات؟ أم تراهم يحظى معهم ببرنامج على قناة الأمازيغية يحصد معه الآلاف من الدراهم من دافعي الضرائب من المواطنين ليطل عليهم بوجهه الكالح البغيض وهو المعروف لديهم ب” المشاغب المثير للفتن المشكك في القيم والعقائد” أم ترى أجدادنا سيطبلون له ويزمرون له ويبرزونه في عدد من المواقع والمنابر؟

ماذا لو كان عصيد في زمن الأمازيغ الأحرار ممن قال فيهم ابن خلدون في تاريخه في الفصل الثالث في ذكر ما كان للأمازيغ من الفضائل الانسانية والخصائص الشريفة الراقية ومن نصرة الشريعة، حيث يقول (ص:6/137): “وأما إقامتهم لمراسم الشريعة وأخذهم بأحكام الملة ونصرهم لدين الله، فقد نقل عنهم من اتخاذ المعلمين كتاب الله لصبيانهم، والاستفتاء في فروض أعيانهم، واقتفاء الأئمة للصلوات في بواديهم، وتدارس القرآن بين أحيائهم، وتحكيم حملة الفقه في نوازلهم وقضاياهم، وصاغيتهم إلى أهل الخير والدين من أهل مصرهم للبركة في آثارهم وسؤال الاعداد عن صالحيهم، وإغشائهم البحر أفضل المرابطة والجهاد، وبيعهم النفوس من الله في سبيله وجهاد عدوه ما يدل على رسوخ إيمانهم وصحة معتقداتهم، ومتين ديانتهم التي كانت ملاكا لعزهم ومقادا إلى سلطانهم وملكهم”.

قد يقول البعض ذلك زمان مضى، والسياق تغير، ونحن في زمن تقليل الخسائر بخصوص الهوية والقيم، والتمسك بالحد الأدنى الذي يبقي لنا بعض الخصوصيات حتى لا نذوب ولا تعصف بنا رياح “الحداثة” الهوجاء، ويقول آخرون لماذا تريدون أن تجعلوا من الرجل بطلا، وربما تحققون بهجومكم عليه بعض أمنياته فتزيد مكاسبه ليس داخليا فقط وإنما في الخارج أيضا، كرمز لإنسان حر مضطهد في بلد معظم أناسه “متخلفون” بالمعيار الحقوقي العالمي؟

وأقول: أعرف السياق وربما رغبة الرجل أيضا، ولهذا لا أقول بمحاكمة أو عقاب أو تهديد في الرزق، وإنما فقط أدعو إلى إرجاع الرجل إلى حجمه “الطبيعي” وإلى وظيفته الأولى على أن تسند له أمور إدارية حتى لا يمكن من الشغب وإثارة فتن التشكيك في القيم والعقائد ويبتعد عن مهمة التأطير والتوجيه، ويغيب وجهه عنا فلا نراه على شاشة تلفزية من قنواتنا الرسمية والعامة ولا في معهد الثقافة الأمازيغية، وندعو جميع الغيورين على دينهم وهويتهم وقيمهم أن يهجروه ويقاطعوه حتى يختنق بهدوء ويرمى به في مزبلة التاريخ، ولا شك أن التحقق من فعلته في “عقد النكاح” أمر سهل وميسر وتوقيعه موجود في عدد من المؤسسات، ولا دخان من دون نار، والشبهة قائمة والسياق مرجح وتاريخ الرجل معروف وما فعله مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس ببعيد، فإذا لم يسعفنا سياق التاريخ للتعامل المناسب مع جرمه، فلا أقل من الابتعاد عن ترميزه وتمكينه وتكريمه.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
12°
17°
السبت
17°
أحد
17°
الإثنين
17°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة.. هل صارت الغابة مرتعا للسكارى والزناة؟!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها