مناظرة بين الإمام أحمد وكبير القضاة رأس المعتزلة في زمانه ابن أبي دؤاد

27 ديسمبر 2014 17:15
مناظرة بين الإمام أحمد وقاضي القضاة رأس المعتزلة في زمانه ابن أبي دؤاد

مناظرة بين الإمام أحمد وقاضي القضاة رأس المعتزلة في زمانه ابن أبي دؤاد

إعداد: أحمد الشقيري الديني

هوية بريس – السبت 27 دجنبر 2014

مناظرة بين الإمام أحمد بن حنبل وكبير القضاة رأس المعتزلة في زمانه ابن أبي دؤاد، يبيّن أن أهل السنّة كانوا أقوى حجّة وبرهانا ممن يزعمون أنهم عقلانيّون، خلافا لما يروّج له الدكتور عدنان إبراهيم من أن أهل السنّة يحتقرون البحث والعقل:

“كان القاضي أحمد بن أبي دواد من رؤوس المعتزلة، وكان معظـَّمـاً عند المأمون، يقبل شفاعتـَه ويـُصغي إلى كلامه. وهو الذي دسَّ للمأمون القول بخلـْق القرآن، وحسـّنه عنده، وصيـّره يعتقده حقـّا مبينـاً، إلى أن أجمع رأيه على الدعاء له، وامتحان العلماء فيه. ثم سار المعتصم فالواثق سيرة المأمون في هذه الفتنة.

ويـُروى أن الخليفة الواثق أُتـِيَ إليه بالإمام أحمد مقيـّدا يقول بقدم القرآن ليمتحنه. فلما أُدخل قال: السلام عليك يا أمير المؤمنين، فقال الواثق: لا سلـَّم الله عليك. قال الإمام: يا أمير المؤمنين، بئس ما أدّبك به مؤدبك. قال الله تعالي: (وإذا حـُيـِّيتم بتحيـَّة فحيُّوا بأحسنَ منها أو رُدُّوها). والله ما حيـَّيتني بها ولا بأحسن منها. فقال ابن أبي دواد: يا أمير المؤمنين، هذا رجل متكلم. قال الواثق: كـَلـِّمـْه.

فقال: يا شيخ، ما تقول في القرآن: مخلوق هو أو غير مخلوق؟

قال الإمام أحمد: أنا أسألك قبل:

فقال له: سـَلْ.

قال الشيخ: ما تقول في القرآن؟

فقال: مخلوق.

قال الشيخ: هذا شيء عـَلـِمـَه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان وعليّ، أم شيء لم يعلموه؟

قال ابن أبي دؤاد: شيء لم يعلموه.

فقال: سبحان الله! شيء لم يعلمه النبي ولا أبو بكر ولا عمر ولا عثمان ولا عليّ، عـَلـِمـْتـَه أنت؟!

فخجل ابن أبي دؤاد، وقال: أَقـِلـْني.

قال: والمسألة بحالها؟

قال: نعم.

قال أحمد: ما تقول في القرآن.

قال: مخلوق.

قال: هذا شيء عـَلـِمه النبي والخلفاء الراشدون أم لم يعلموه؟

قال: علـِمـُوه.

قال: هل دعوا الناس إليه كما دعوتهم أنت أو سكتوا؟

قال: بل سكتوا.

قال الشيخ: فهلاّ وَسـِعـَكَ ما وَسـِعـَهم من السكوت؟!

فقام الواثق ودخل مجلس الخـَلوة واستلقى على قفاه، ووضع إحدى رجليه على الأخرى وهو يقول: هذا شيء لم يعلمه النبي ولا الخلفاء الراشدون، علمته أنت؟ سبحان الله، هذا شيء علمه النبي والخلفاء الراشدون ولم يدعوا الناس إليه، أفلا وسعك ما وسعهم؟!

ثم دعا الحاجب، وأمره أن يرفع عن الإمام أحمد قيوده، ويـُعطيـَه أربعمائة دينار. وسقط من عينه ابن أبي دواد، ولم يمتحن بعد ذلك أحداً”.

من كتاب “تاريخ بغداد” للخطـيب البغدادي.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°

حديث الصورة

صورة.. رافع أكف الضراعة إلى المولى سبحانه والأمطار تهطل في صعيد عرفات

كاريكاتير

كاريكاتير.. ونمضي ليلحق بنا من بعدنا