اعرف نبيك صلى الله عليه وسلم



عدد القراءات 747

اعرف نبيك صلى الله عليه وسلم.. قطوف من الشمائل المحمدية

إعداد: إبراهيم بيدون

هوية بريس – الخميس 15 يناير 2015

من لوازم محبة النبي صلى الله عليه وسلم معرفة أخباره وصفاته، ومن شروط الإيمان به نبيا ورسولا؛ أسوة وقدوة؛ معرفة هديه وسنته وكيف حقق العبودية لربه سبحانه وتعالى، وإن كان المقام يضيق عن تبيان ذلك فلا أقل من أن نشير الإشارات التي بها نتبين عظمة هذا الرسول وكماله وبهاءه، ومعالم اصطفائه، وجميل خصاله، وبعض مكارم أفعاله وأقواله..، ويكفيه فخرا أنه أحب خلق الله إليه، ورضي الله عن أبي الوليد إذ قال:

وَأَحْسَنُ مِنْكَ لَمْ تَرَ قَطُّ عَيْنِيِ***وَأَجْمَلُ مِنْكَ لَمْ تَلِدِ النِّسَاءُ

خُلِـقْـتَ مُبَـرَّأً مِـنْ كُـلِّ عَيْبٍ***كَأَنَّكَ قَـدْ خُلِقْتَ كَمَا تَشَاءُ

التعريف بنسبه الشريف

قال الإمام البخاري رحمه الله: “هو أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

وهو اصطفاء رباني في الأنساب فعن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “إِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ اصْطَفَى كِنَانَةَ مِنْ وَلَدِ إِسْمَاعِيلَ، وَاصْطَفَى قُرَيْشًا مِنْ كِنَانَةَ، وَاصْطَفَى بَنِي هَاشِمٍ مِنْ قُرَيْشٍ، وَاصْطَفَانِي مِنْ بَنِي هَاشِم“.

مولده صلى الله عليه وسلم

ولد الرسول صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين من شهر ربيع الأول في مكة المكرمة عام الفيل (عام 571م) من أبوين معروفين: أبوه عبد الله بن عبد المطلب، وأمه آمنة بنت وهب، سماه جده محمداً صلى الله عليه وسلم، وقد مات أبوه قبل ولادته. وفي الحديث لما سئل صلى الله عليه وسلم، عن صوم يوم الاثنين قال: (ذلك يوم ولدت فيه، وفيه بعثت، وفيه أنزل علي القرآن) رواه مسلم.

الرسول كأنك تراه صلى الله عليه وسلم

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجهاً وأحسنهم خلقاً، ليس بالطويل البائن ولا القصير، عريض ما بين المنكبين، ضخم الرأس واليدين والقدمين، منهوس العقبين..

أبيض مليح الوجه، تعلوه حُمرة، أسيل الخدين (قليل اللحم من غير نتوء)، واسع الجبين، أسود الحدقة، أهدب الأشفار (طويلة)، أدعج العينين (شدة سواد العينين مع سعتهما) وأشكلهما (حمرة في بياضهما)، ضليع الفم، أقنى الأنف، كثّ اللحية، جمته (شعره) إلى شحمة أذنيه، رَجِلَ الشعر، ليس بالسَّبِط ولا الجَعْد القَططِ، وقُبض وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرةً بيضاء.

كان وجهه مثل الشمس والقمر وكان مستديراً، وكان إذا سُرّ استنـار وجهه، حتى كأن وجهه قطعة قمر، لا يضحك إلا تبسماً..

من فضائل الرسول صلى الله عليه وسلم

قال الحق سبحانه يبين فضل الحبيب على العالمين: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ}.

وقال جل في علاه يصف خلقه: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}.

وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلًا كَبِيرًا}.

وقال صلى الله عيه وسلم: (أنا أكثر الأنبياء تبعاً يوم القيامة، وأنا أول من يقرع باب الجنة) رواه مسلم. وقال أيضا: (فضلت على الأنبياء بست: أعطيت جوامع الكلم، ونصرت بالرعب، وأحلت لي الغنائم، وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً، وأرسلت إلى الخلق كافة، وختم بي النبيون) رواه مسلم.

طيب رائحة النبي صلى الله عليه وسلم

عن أنس رضي الله عنه قال: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، أزهر اللون كأن عرقه اللؤلؤ، إذا مشا تكفأ (مال إلى أمامه)، وما مسست ديباجاً ولا حريراً ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا شممت مسكاً ولا عنبراً أطيب من رائحة النبي صلى الله عليه وسلم” متفق عليه، وكان صلى الله عليه وسلم يعرف بريح الطيب إذا أقبل.

صفة كلام الرسول صلى الله عليه وسلم

قال الله تعالى: {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى}.

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: “ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، يسرد كسردكم هذا، ولكنه كان يتكلم بكلام بين فصل يحفظه من جلس إليه” رواه مسلم.

وكان صلى الله عليه وسلم يُعيد الكلمة ثلاثاً لُتِعقل عنه (البخاري)، ويحدث حديثاً لو عدّه العادّ لأحصاه (متفق عليه).

من زهد الرسول صلى الله عليه وسلم

وعن علقمة عن ابن مسعود قال: اضطجع رسول الله على حصير، فأثر الحصير بجلده، فجعلت أمسحه وأقول: بأبي أنت وأمي: ألا آذنتنا فنبسط لك شيئاً يقيك منه تنام عليه؟ قال: (مالي وللدنيا، ما أنا والدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها).

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لو كان لي مثل أُحد ذهباً لسرني أن لا تمر عليّ ثلاث ليالٍ وعندي منه شيء إلا شيئاً أرصده لدين) رواه البخاري.

وعن عائشة أنها قالت: (إن كنا آل محمد، ليمر بنا الهلال، ما نوقد ناراً، إنما هما الأسودان، التمر والماء، إلا أنه كان حولنا أهل دور من الأنصار، يبعثون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بلبن منائحهم (النوق والأغنام)، فيشرب ويسقينا من ذلك اللبن) متفق عليه.

وعن أنس قال: (ما أعلم رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رغيفاً مرققاً؛ حتى لحق الله، ولا شاة سميطاً (مشوية)  بعينه قط” رواه البخاري.

من الأخلاق النبوية

بنيت لهم من الأخلاق ركنا***فخانوا الركن فانهدم اضطرابا

وكان جَـنابُـهـم فـيها مهـيـبا***ولَـلأخــلاق أجـدرُ أن تـهـابـا

قال الله تعالى: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}، وكان صلى الله عليه وسلم خلقه القرآن، وأحسن الناس أخلاقا، صادق وأبغض الخلق إليه الكذب، والصدق والأمانة خلقه حتى قبل البعثة.

ومن دعائه صلى الله عليه وسلم في الأخلاق: (اللهم اهدني لأحسن الأعمال، وأحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، وقني سيِّء الأعمال، وسيِّء الأخلاق، لا يقي سيئها إلا أنت)، و(اللهم إني أعوذ بك من منكرات الأخلاق والأعمال والأهواء والأدواء) صحيح الترمذي.

كرمه وجوده صلى الله عليه وسلم

هذا ومن نماذج حسن خلقه وكريم سجاياه وحميد خصاله الكرم، فقد كان فيه مضرب الأمثال فكان لا يرد سائلاً، فعن أنس رضي الله عنه قال: “ما سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام شيئـاً إلا أعطاه، قال: فجاءه رجل فأعطاه غنماً بين جبلين، فرجع إلى قومه فقال: يا قوم: أسلموا فإن محمداً يعطي عطاء لا يخشى الفاقة” رواه مسلم.

ولما قفل رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة حنين تبعه الأعراب يسألونه، فألجؤوه إلى شجرة، فخطفت رداؤه، وهو على راحلته، فقال: (ردوا عليّ ردائي، أتخشون عليّ البخل؟ فوالله لو كان لي عدد هذه العضاة نعماً لقسمته بينكم، ثم لا تجدوني بخيلاً ولا جباناً ولا كذاباً) رواه البخاري.

تواضع الرسول صلى الله عليه وسلم

قال ربنا سبحانه: {وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}. وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، أحسن الناس خُلقاً، وكان لي أخ يقال له: أبو عمير، وهـو فطيم، كان إذا جاءنا، قال: يا أبا عمير، ما فعل النغير؟ النغير كان يعلب به (طائر يشبه العصفور) رواه البخاري ومسلم.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: “إن كانت الأمة لتأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتنطلق به حيث شاءت” رواه البخاري. وقال أيضا: “ما كان شخص أحبّ إليهم (الصحابة) من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانوا إذا رأوه لم يقوموا له، لما يعلمون من كراهيته لذلك”.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم، فإنما أنا عبد، فقولوا عبد الله ورسولهرواه البخاري.

حلم النبي صلى الله عليه وسلم

قال جلّ وعلا لنبيه صلى الله عليه وسلم: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}، فامتثل وأطاع، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: “كنت أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم، وعليه بُرد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجذبه بردائه جبذة شديدة، حتى نظرت إلى صفحة عاتق رسول الله صلى الله عليه وسلم، قد أثرت بها حاشية البُرد من شدة جبذته، قال: يا محمد، مُر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم ضحك، ثم أمر له بعطاء” متفق عليه.

وعن عائشة قالت: “..وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم، لنفسه إلا أن تنتهك حرمة الله، فينتقم لله بهامتفق عليه.

من معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: “كنا نعدُ الآيات بركة، وأنتم تعدونها تخويفاً، كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فقلَّ الماء: فقال: أطلبوا فضلة من ماء؛ فَجَاءُوا بِإِنَاءٍ فِيهِ مَاءٌ قَلِيلٌ، فَأَدْخَلَ يَدَهُ فِي الْإِنَاءِ؛ ثُمَّ قَالَ: حَيَّ عَلَى الطَّهُورِ الْمُبَارَكِ وَالْبَرَكَةُ مِنْ اللَّهِ. فَلَقَدْ رَأَيْتُ الْمَاءَ يَنْبُعُ مِنْ بَيْنِ أَصَابِعِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. وَلَقَدْ كُنَّا نَسْمَعُ تَسْبِيحَ الطَّعَامِ وَهُوَ يُؤْكَلُ” رواه البخاري.

من صور صبر النبي صلى الله عليه وسلم

عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحُدٍ؟ قال: (لقد لقيتُ من قومك، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كُلالٍ، فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقتُ وأنا مهمومٌ على وجهي، فلم استفق إلا وأنا بقرن الثعالب، فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابةٍ قد أظلتني، فنظرتُ فإذا فيها جبريل عليه السلام، فناداني فقال: إن الله تعالى قد سمع قول قومك لك، وما ردوا عليك، وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمُرهُ بما شئت فيهم، فناداني ملك الجبال، فسلم علي ثم قال: يا محمدُ إن الله قد سمع قول قومك لك، وأنا ملك الجبال، وقد بعثني ربي إليك لتأمرني بأمرك، فما شئت: إن شئت أطبقتُ عليهم الأخشبين. فقال النبي صلى الله عليه وسلم بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا) متفق عليه.

(الأخشبان): الجبلان المُحيطان بمكة. والأخشبُ: هو الجبل الغليظ.

شجاعة الرسول صلى الله عليه وسلم

جاء رجل إلى البراء، فقال: أكنتم وليتم يوم حنين، يا أبا عمارة؟ فقال: أشهد على نبي الله صلى الله عليه وسلم ما ولّى، ولكنه انطلق أخِفَّاء من الناس، وحُسر إلى هذا الحي من هوازن، وهم قوم رماة، فرموهم برشق من نبل، كأنها رِجل من جراد، فانكشفوا، فأقبل القوم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو سفيان بن الحارث يقود به بغلته، فنزل ودعا واستنصر، وهو يقول: (أنا النبي لا كذب، أنا ابن عبد المطلب، اللهم أنزل نصرك) متفق عليه.

وعن علي رضي الله عنه قال: “لقد رأيتني يوم بدر، ونحن نلوذ (أي نحتمي) بالنبي عليه السلام، وهو أقربنا إلى العدو، وكان من أشد الناس يومئذٍ بأساً” شرح السنة.

رحمة رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال النبي صلى الله عليه وسلم: (بعثتُ بالرحمة) رواه مسلم، وقال أيضا: (إنما أنا رحمة مهداة).

و”كان صلى الله عليه وسلم، رحيماً، لا يأتيه أحد إلا وعده وأنجز له إن كان عنده” الأدب المفرد.

وعن أنس بن مالك قال: “ما رأيت أحداً كان أرحم بالعيال من رسول الله صلى الله عليه وسلم” رواه مسلم.

وأما رحمته بالحيوان؛ فعن سهل بن الحنظلية قال: مرّ رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعير قد لحق ظهره ببطنه، فقال: (اتقوا الله في هذه البهائم المعجمة فاركبوها صالحة، وكلوها صالحة) أبو داود.

و”كان صلى الله عليه وسلم، يُصغي (يميل) للهرة الإناء، فتشرب ثم يتوضأ، بفضلها” صحيح رواه الطبراني.

حياء رسول صلى الله عليه وسلم

“كان صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها، وكان إذا كره شيئاً عرفناه في وجهه” متفق عليه.

وعن يعلى بن أمية قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً يغتسل بالبراز (أي بالفضاء) فصعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: (إن الله حييٌّ ستير، يحب الحياء والتستر، فإذا اغتسل أحدكم فليستتر) رواه أحمد وحسن سنده الألباني.

من مزاح النبي صلى الله عليه وسلم

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: يا رسول الله، إنك تداعبنا، قال: (إني لا أقول إلا حقاً) (صدقاً) حسن رواه الترمذي.

وعن أنس أن رجلاً استحمل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: (إني حاملك على ولد ناقة)، فقال: وما أصنع بولد ناقة؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (وهل تلد الإبل إلا النوق؟) صحيح أبي داود. (استحمل: أي طلب منه أن يحمله على دابة).

وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال الله تعالى: {وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ}.

وقال صلى الله عليه وسلم: (إن الله عز وجل إذا أراد رحمة أمة من عباده قبض نبيها قبلها، فجعله لها فرطاً وسلفاً بين يديها، وإذا أراد هلكة أمة، عذبها ونبيها حي، فأهلكها وهو ينظر، فأقر عينه بهلكتها حين كذبوه، وعصوا أمره) رواه مسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم: “(إن الله خير عبداً بين الدنيا، وبين ما عند الله، فاختار ذلك العبد ما عند الله) فبكى أبو بكر” رواه البخاري.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (آخر نظرة نظرتها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كشف الستارة يوم الاثنين فنظرت إلى وجهه، كأنه ورقة مصحف -والناس خلف أبي بكر- فكاد الناس أن يضطربوا، فأشار إلى الناس أن اثبتوا، وأبو بكر يؤمهم، وألقى السجف (الستر) وتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، من آخر ذلك اليوم) رواه البخاري ومسلم بنحوه.

والمعروف أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفى يوم الاثنين سنة 11 هجرية بعد أن بلّغ رسالته، وأكمل الله به الدين، فصلوات ربي وسلامه عليه.

(مستفاد من كتاب قطوف من الشمائل المحمدية للشيخ محمد بن جميل زينو).

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق