داعش، أية مقاربة لأي دين؟؟؟

11 فبراير 2015 15:31
داعش، أية مقاربة لأي دين؟؟؟

داعش، أية مقاربة لأي دين؟؟؟

رشيد ناصري

هوية بريس – الأربعاء 11 فبراير 2015

فوجئ الحقل الإسلامي الدعوي بميلاد مولود غريب عن ثقافة المسلمين، ولد سفاحا في غفلة من الأمة،  ينطق باسم الدين، بل يحتكره، ذلك هو تنظيم “داعش”، الذي ظهر في ظروف غريبة، وانتعش وانتشر في ظروف مريبة، يسنده إعلام قوي يكاد يوازي في نوعيته إعلام هوليود، بحيث ألغى صورة الاعتدال في الأمة، مشكلا الوجه الآخر للمشروع العالمي لتشويه الإسلام وتسويغ ضرب كل فكرة للاعتدال الإسلامي.

وقد خدع كثير من البسطاء بهذا التنظيم الذي جاء ليحرر الأمة من الصليبيين والصفويين؟ كما زعم، لكن المفاجئ أن كل خطوة منه تدل على أنه أبعد عن أبسط المعلومات من الدين بالضرورة، سواء من تذبيح لأهل السنة وتشريدهم وسبي دراريهم ونسائهم، وفتح مناطقهم المحررة أصلا؟؟؟ وترك أعدائهم الذين يصرخ ضدهم، فهو قرب إسرائيل (فلسطين) ولم يطلق عليها رصاصة واحدة، وهو بين يدي إيران الصفوية ولم يطلق صاروخا عليها، ولم يقرب مناطق شيعتها، ونلخص المشهد بأن قلب “داعش” وخطبته على الكافرين والصفويين والأسديين، وسيفه وصاروخه على أهل السنة وضعفاء المسلمين.

وقد جاءت حادثة نحر اليابانيين البشعة، وجريمة إحراق الطيار الأردني، لتؤكد ما ذكر، إذ ما الهدف في القيام بهذه الأفعال الشنيعة؟ وما نتائجها على الأمة؟ وما علاقتها بحملة التشويه التي يتعرض لها الإسلام، علما أن أبسط قواعد الشرع -الذي يتبجحون به- تحرم وتجرم ما فعلوا، إذ قتل الأسير كيفما كان محرم شرعا عند أغلب العلماء، قال ابن رشد في بداية المجتهد: “وقال قوم لا يجوز قتل الأسير، وحكى الحسن بن محمد التميمي أنه إجماع الصحاب”، ومن أجازوا ربطوه بالمصلحة العظمى وبشروط أعظم، فما المصلحة من فعل الدواعش؟

كما أن إحراق النفس حرام ومخالفة صريحة لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذ قال صلى الله عليه وسلم: “لا يعذب بالنار إلا رب النار“.

من خلال هذا وغيره نرى بالملموس أن ما يحدث عند هؤلاء يطرح أسئلة عن أي دين يمثل هؤلاء، بل ما هي مصادر هذا الدين الذي يدعون الانتساب إليه؟ بل ما سر هذه القوة الإعلامية والإخراج العالي وإلى من تسوق هذه الصورة؟ وأين هؤلاء من قوله تعالى: “وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا“؟

وأينهم من هذا المثال الرائع لصلاح الدين الذي قابله شيخ نصراني في بيت المقدس، يعلِّق صليبًا ذهبيًّا في رقبته، وقال له: أيها القائد العظيم، لقد كُتِبَ لك النصرُ على أعدائك، فلماذا لم تنتقم منهم، وتفعل معهم مثل ما فعلوا معك؟ فقد قتلوا نساءكم وأطفالكم وشيوخكم عندما غزَوْا بيت المقدس؟

فقال له صلاح الدين: أيها الشيخ، يمنعني من ذلك ديني الذي يأمرني بالرحمة بالضعفاء، ويُحَرِّم عليَّ قتل الأطفال والشيوخ والنساء. فقال له الشيخ: وهل دينكم يمنعكم من الانتقام من قوم أذاقوكم سوء العذاب؟

فأجابه صلاح الدين: نعم، إن ديننا يأمرنا بالعفو والإحسان، وأن نقابل السيئة بالحسنة، وأن نكون أوفياء بعهودنا، وأن نصفح عند المقدرة عمَّن أذنب. فقال الشيخ: نِعْمَ الدين دينكم، وإني أحمد الله على أن هداني في أيامي الأخيرة إلى الدين الحقِّ. ثم سأل: وماذا يفعل مَن يُريد الدخول في دينكم؟ فأجابه صلاح الدين: يُؤمن بأن الله واحد لا شريك له، وأن محمدًا صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله، ويفعل ما أمر الله به، ويبتعد عما نهى الله عنه. وأسلم الرجل وحَسُن إسلامه، وأسلم معه كثير من أبناء قومه.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
25°
الثلاثاء
24°
الأربعاء
23°
الخميس
22°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان