وفاة عبد الهادي التازي المفكر الذي عاش على خطى ابن بطوطة

03 أبريل 2015 21:41
وفاة عبد الهادي التازي المفكر الذي عاش على خطى ابن بطوطة

وفاة عبد الهادي التازي المفكر الذي عاش على خطى ابن بطوطة

هوية بريس – و م ع

الجمعة 03 أبريل 2015

تكاد تؤرخ وفاة المفكر والعلامة المغربي عبد الهادي التازي لأفول صنف خاص من الشخصيات العلمية التي شكلتها أنماط تعليم مخضرم تجاور فيها التكوين الأصيل العتيق مع التشبع بالمعرفة الحديثة المنهجية.

برحيل العلامة التازي، يسدل الستار عن سيرة شخص تعادل أداء مؤسسة متكاملة العناصر، هو الذي كان الوريث الشرعي لسمات العلماء والمفكرين المتقدمين، حين جمع بين أصناف المعارف الشرعية والدنيوية، العلمية والأدبية، النظرية والتجريبية.

وبغض النظر عن تفوق الراحل في علوم مختلفة من التاريخ إلى اللغة، مرورا بالفقه والجغرافيا والأدب، فإنه طبع عطاءاته في هذه المباحث كلها بوعي الانتماء المغربي، متقفيا إسهامات مغاربة العصور السالفة في إغناء التراكم الكوني في المعارف والعلوم، ونابشا في الصفحات المطمورة من الإبداع المغربي ورابطا صلة الحاضر بالماضي، بهاجس التوثيق والضبط والتدقيق والتحقيق، وفاء للتاريخ وإنصافا للذاكرة.

ولعل المسار الدراسي التعليمي للراحل، الذي رأى النور بفاس عام 1921، في ظرفية مطبوعة بنير الاستعمار واتقاد الوعي الوطني، عكس تنوع روافد شخصيته العلمية والبحثية، وتكامل التكوين التقليدي الرصين مع الانتماء الى مدارات البحث العلمي المنهجي، فهو خريج جامعة القرويين بإجازة تعود الى عام 1947، وهو أيضا خريج جامعة محمد الخامس بالرباط، بدبلوم للدراسات العليا في القانون عام 1972، ثم هو حامل شهادة الدكتوراه من جامعة الاسكندرية تكريسا لحرصه، طيلة مساره العلمي والبحثي، على ربط الجسور بين المغرب والمشرق.

كان التازي يمارس الدبلوماسية بجبة العالم، وهو يحاضر عبر القارات، يفتح أذهان النخب العربية والأجنبية على عطاءات علماء المغرب وأعلامه عبر الحقب، وكان يمارس الدبلوماسية بعدة العالم، يقرأ الجغرافيا بوعي التاريخ ورهانات الحاضر بامتدادات الماضي، ويرمم ذاكرة الشعوب بأواصر وجسور محفوظة في ذاكرة الخرائط.

هو الرجل الذي سخر نفسه حافظا لعظمة واحد من أشهر الشخصيات العربية لدى العالم بأسره، فكان الوصي الأمين على أسفار ابن بطوطة، سليل طنجة، أكبر رحالة في التاريخ، والمحقق الضابط الذي قدم للإنسانية تراث ذلك العلم الفذ في كتاب “تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار”، مسخرا جهدا لا تقدر عليه المؤسسات والمراكز، بإبراز تفرد شخصية الرحالة الطنجي، وسبقه في التوثيق الجغرافي والتاريخي للأحداث وسمات البلدان والشعوب التي جاب ربوعها من المغرب الى الصين، وأبعد.

على خطى ابن بطوطة، كان التازي من الشخصيات التي عاشت على جناح طائرة، متنقلا بين مكتبات العالم، ومراكزه البحثية، محاضرا في المجامع والمؤتمرات، شرقا وغربا، وهو الذي حفر مكانه سفيرا لثقافة المغرب وتراثه لدى محافل رفيعة من حجم المؤتمر العالمي للأسماء الجغرافية بنيويورك، الذي ترأسه الفقيد، والمجامع العلمية العربية على غرار المجمع العلمي العراقي ومجمع اللغة العربية بالقاهرة ومؤسسة آل البيت ومجمع اللغة العربية بالأردن ومجمع اللغة العربية بدمشق وكذلك المجلس العلمي لهيئة المعجم التاريخي للغة العربية.

حتى الرمق الأخير، قفز عبد الهادي التازي على عوارض الزمن ووهن البدن، موقفا متعة الحياة على شغف البحث وحماس التأليف المتواصل، ليخلف وراءه مكتبة زاخرة بمآثر علمية خالدة، من قيمة كتابه الموسوعي والمرجعي حول “التاريخ الدبلوماسي للمغرب” وإحيائه لمخطوطات أعلام مغمورين في سجلات الماضي القريب والبعيد، كل ذلك بوعي عميق بموقع المغرب في قلب الحضارة العربية والإنسانية ونذر شخصي بإعادة الاعتبار لرجالاته وأمكنته وتقاليده وقيمه.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
8°
17°
السبت
17°
أحد
18°
الإثنين
18°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة.. منارة الأرض ومنارة الآخرة (الشيخ محمد بن الأمين بوخبزة -رحمه الله-)

كاريكاتير

كاريكاتير.. القلم المأجور بالتعبئة المسبقة!!