الشيخ محمد الفزازي يرد على أبي حفص في مغازلته للشيعة (إيران)

04 أبريل 2015 11:13
الشيخ محمد الفزازي يرد على أبي حفص في مغازلته للشيعة (إيران)

الشيخ محمد الفزازي يرد على أبي حفص في مغازلته للشيعة (إيران)

هوية بريس – متابعة

السبت 04 أبريل 2015

كتب الشيخ محمد الفزازي في حسابه على “الفايسبوك” ردا على أبي حفص في تدوينه له يغازل إيران: “ليس الظرف مناسبا لمغازلة الشيعة. الظرف ظرف حرب، وقد انطلقت هذه الحرب، والشيعة لا يغازلهم إلا من لا يدرك مخاطرهم… وأنت تدرك عمق هذه المخاطر.

ودعني أذكرك أخي بما يلي:

إن كان على مستوى التقدم العلمي، فالسنة لهم قنبلتهم النووية منذ عقود على يد باكستان السنية.

وإن كان على مستوى التقدم الصناعي والعسكري والحضاري فلك في تركية وماليزيا السنيتين خير مثال على التفوق والتألق.

إن كان على مستوى العمران والرفاهية فأمامك عواصم الخليج التي باتت قبلة السياح لمشاهدة ناطحات السحاب المبهرة… هذا من جهة.

ومن جهة القتل والذبح وما إلى ذلك؛ فهل نسيت ما يعانيه السنة داخل إيران من تقتيل وإقصاء منذ قيام الثورة الإيرانية المشؤومة؟

هل نسيت ما يفعله نظام المالكي في العراق وبشار في سورية وحزب اللات في لبنان وسورية والحوثيون في اليمن بالوكالة عن إيران وبدعم عسكري ولوجستيكي وغيره؟

وتتحدث عن خيانة السنة… أنسيت أن أول سفارة فتحت في كابول بعد تقتيل طالبان هي السفارة الإيرانية؟ وكيف تنسى تعاون ايران مع أمريكا في إرسال كل من أمسكتهم من مقاتلي السنة الى كوانتانامو؟ بل كيف تنسى أن الكيان الشيعي ما قام إلا على خيانة الإسلام والمسلمين منذ عهدهم الأول؟

لا يا أخي يا أبا حفص. هؤلاء الشيعة لا يستحقون من أمثالك أي ثناء. لا سيما في وقت الحرب، وأنت تعلم أن بلدنا الحبيب منخرط فيها عسكريا.

الشيعة سرطان في الأمة الإسلامية ومقاومتهم فريضة شرعية وجزى الله خيرا الملك سلمان على كل ما يفعله من تصحيح لأخطاء سلفه الملك عبد الله.

وجزى الله خيرا ملكنا الشجاع في انخراطه في هذه الحرب. هو خندقنا، وجلد الذات ليست مناسبته عندما يكون أبناؤنا في ساحة الجهاد”.

وكان أبو حفص قد كتب في حسابه في “الفايسبوك”: “بدل النحيب والعويل وسكب دموع التماسيح على العقيدة والسنة… واستعمال حجة الضعيف من تبديع وتكفير… الشيعة طوروا فكرهم السياسي وأبدعوا ونظروا وطبقوا… الشيعة نجحوا في تأسيس دولة محورية قوية مهابة الجانب… الشيعة أسسوا وطنا حقق الاكتفاء الذاتي في الطعام والسلاح والصناعة… الشيعة مدوا أذرعهم على أعرق عواصم السنة وحواضرها… بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء… الشيعة يفاوضهم العالم اليوم في مشاريعهم النووية وصناعاتهم العسكرية… الشيعة فرضوا على العالم شخصيتهم واستقلاليتهم وقوتهم…”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
25°
25°
الجمعة
24°
السبت
24°
أحد
25°
الإثنين

كاريكاتير