دور الخدمة الاجتماعية في تنفيذ الغزو الفرنسي للمغرب

18 أبريل 2015 18:26
دور الخدمة الاجتماعية في تنفيذ الغزو الفرنسي للمغرب

دور الخدمة الاجتماعية في تنفيذ الغزو الفرنسي للمغرب

ذ. الأستاذ إدريس كرم

هوية بريس – السبت 18 أبريل 2015

عندما تحدث الماريشال “ليوطي” عن وجوب تعاون سيف الضابط مع مشرط الجراح، كان يعبر عن حقيقة معروفة وهي أنه ما لم يؤخذ بالقوة، ينتزع بالحيلة، ومن أحسن الحيل وأنجعها التي اعتمدت من طرف الغزو الفرنسي، المساعدات، وأفضلها ما جاء عن طريق المستشفيات والمستوصفات والمدارس والتنظيمات المدنية والعسكرية لنشر السلم وإقامة المنشآت الاقتصادية.

وفي هذا المجال يدخل هذا الموضوع والمنشور في “أسبوعية السبيل” (ع:190):

“جاء في تقرير أندري طارديو (La politique Marocaine de la France) عن المسألة المغربية المقدم لمؤتمر شمال إفريقيا بباريس في 8 نونبر 1908 قوله:

المغرب لغاية اليوم ما زال غارقا في القدم رغم أن كل البلاد الإسلامية قد تأوربت منذ قرن بشكل متفاوت، ما عداه، حيث بقي منغلقا راسخا في خصوصية متحكمة تقوي فيه الحياة الدينية على الحياة الوطنية التي تبدو أكثر ضعفا، مما يجعلنا نقول بأن المغرب ليس “إمبراطورية تنهار” وإنما هي إمبراطورية منذ أن وجدت لم تستطع أن تكون دولة موحدة مستقلة عن القبائل التي تديرها عمليا. (ص:651).

فالمغرب مقسم إلى بلاد المخزن في السهول حيث يخضع السكان لسلطة موظفين يعينهم السلطان ويؤدون الضرائب بغير انتظام، وبلاد السيبة الذين يعرفون سيادة السلطة دون وجود ممثلها؛ ويمكن القول بأن مفهوم السيادة غير موجود هنا حيث لا توجد تراتبية ما لم تحارب الثورة، أوربا فقط هي التي لها عقلية تمثل واستيعاب داخلي للسياسة، وإقامة وحدة مغربية لم تتحقق أبدا منذ سقوط الإمبراطورية الرومانية بشمال إفريقيا؛ ومن أجل الحفاظ على هذا الامتياز الفرنسي بالمغرب هناك ثلاث سياسات ممكنة: الضم والإلحاق، أو الحماية، أو الاختراق للتهدئة.

بالنسبة للذين اختاروا سياسة الضم انطلقوا من اتخاذ الجزائر قاعدة لاختراق الإمبراطورية الشريفة معتبرين سنة 1904 انطلاقة ذلك، حيث كنا نعتقد أن المغرب صار كالفاكهة الطازجة، وأنه سيسقط من تلقاء نفسه بين يدي سلطتنا انطلاقا من ربيع تلك السنة التي بدأت فيها الإصلاحات، لكن مرت سنة دون أن تأتينا مبادرة من السلطان. (ص:652، وما بعدها).

في هذه الفترة كان هناك من يرى غير ما تراه فرنسا من سياسة لضم المغرب للجزائر من أجل فرنسا مغربية بكافة الوسائل والطرق، ومن ذلك ما جاء في الرسائل التالية:

رسالة مخزنية موجهة إلى قاضي طنجة في 3/11/1886

وبعد، فقد بلغ لشريف علمنا أن من بطنجة من تجار النصارى واليهود صاروا يشترون الأملاك بداخل المدينة وخارجها، ويفتحون السراجم على من جاورهم من المسلمين ويتكشفون عليهم ويحملون على جدرانهم من غير موافقتهم، وإن رفعوهم للشرع وحكم عليهم برفع ضررهم عنهم لا يمتثلون، فأمرنا العامل بأن كل من طلب منهم فيما يستقبل أن يأذن له في شراء الملك يشترط عليه أن يتبع في ذلك قانون شرع البلد ثم إن امتثل ما يحكم به عليه الشرع فذاك، وإلا فلا يؤذن لغيره من رعية ذلك الجنس في شرائه بعد حتى ينصف من ذلك الممتنع، وعليه فأمر للعدول بأن يزيدوا في وثيقة الشراء الشرط المذكور، والسلام. (في 3 صفر عام 1304، 3/11/1886).

رسالة مخزنية إلي القائد أحمد الريسوني بتاريخ 25/6/1906

قد بلغ علمنا الشريف أن الأجانب تشوفوا للترامي على أملاك المخزن بطنجة ونواحيها، وجعلهم شبه البيع والشراء سلما لذلك وبناءها على غير أساس، وحين عاينوا فتح باب الترامي لبعضهم بمعرفتك تسارع جميع الأجانب لمناولة الاستيلاء على أملاك المخزن، وصاروا يتوصلون إلى ذلك بإقامة المواجب التي لا أصل لها وقلب الحقائق لك في ذلك؛ ولا يخفى ما فتح هذا الباب من المضار على المخزن والمسلمين التي لا يرضاها الله ورسوله، وقد استغربنا أن يكون ذلك تعمدا منك لكونك محسوبا عند جناب المخزن من الأركان المعينة على الصلاح والإصلاح.

وعليه فنأمرك أن تتدارك ما فات بالكف عن إعطاء الإذن لأحد من الأجانب في شراء شيء من الأملاك خارج المدينة، وتترك ذلك للنائب الحاج محمد الطريس ومن معه من المكلفين المطلعين على أملاك المخزن وكنانيشها وسائر حججها، وتسد ذريعة هذه المفسدة من وجوه المتشوفين إليها لتغتنم بذلك رضى الله ورسوله، وقد كتبنا للنائب الطريس بمقتضاه، والسلام. (في 3 جمادى الأولى عام 1324، 25/6/1906).

رسالة مخزنية موجهة إلى قاضي طنجة في 25/6/1906

قد بلغ علمنا الشريف أن القائد أحمد الريسوني صار يتمادى لفتح أبواب الخرق في أملاك المخزن بطنجة بإذنه في تملك الأجانب للأملاك المخزنية، وأنك تساعد في ذلك، فاستغربنا مساعدتك له، ونأمرك بأن تكف عن ذلك ولا تعود له، وأن تبين موجب إسعافك له مع علمك بأنه لا دخل له في أمر الأملاك، وأن الإذن في ذلك مقصور على عامل المدينة، والسلام. (في 3 جمادى الأولى عام 1324، 25/6/1906 – انظر مجلة دار النيابة، ع. 13/1987).

نص اتفاق بين ضابط فرنسي وأعيان بني مطهر بتاريخ 15/5/1904:

الحمد لله،

هذا بيان الشروط المشترطة على كافة قبيلة بني امطير بحضرة السيد القبطان دوفونشي الحاكم الكبير على دائرة المشرية، وسي علال بن الشيخ بن الطيب المتكلم عن الدولة المغربية، وأعيان قبيلة بني امطير النواب عن القبيلة في تلك المذاكرة، أول منهم أحمر اللحية محمد ولد بن حدو الشيخ إبراهيم ولد بن إبراهيم محمد بن عاشور، نائبا عن جلول ولد موسى.

فقد وقع بين من ذكر الاتفاق الآتي تفصيله:

أولا: فإن قبيلة بني مطهر التزموا بإسلام قطعة أرضية لبناء سوق فيها، ويسلموا ذلك مجانا، يعني من غير شراء ولا كراء ولا ثمن.

ثانيا: يسلموا أيضا الماء التي يستحقها السكان والتجار الساكنين في راس العين لهم ولدوابهم، وذلك مجانا.

ثالثا: يعينون قصبة من قصبات بلد راس العين ليرتبط فيها ربطة من قوم سي علال وقوم حميان من غير كراء ولا ثمن.

رابعا: إذا ظهر للدولتين جعل عسة عسكرية في راس العين وبنوا هناك قصبة فمن الواجب على القبيلة إعطاء الأرض للبناء من غير ثمن ولا كراء أصلا، وأن التجار والمسببين لهم القدوم والسكنى في راس العين لأجل البيع والشراء ولهم البنيان، وعلى كافة القبيلة ضمانة سلامهم وسلام أموالهم.

خامسا: أن القبيلة تعين فارسا واحدا يتربط بالأجرة عند سي علال، وفارسا عند آغا الحاج الحبيب؛ وأجرتهما على القبيلة ليوصلا الخبر من جهة إلى جهة.

سادسا: فإن القبيلة ترسل ميعاد أعيان إلى المشرية ليبينوا موافقتهم مع الأهالي الشرقية، وليقع فصل النوازل الحالية بينهم وبين حميان، أعني الوسائل التي لا زالت من غير إفصال.

وللقبيلة استنفاع المراعي في بلد حميان في أي موضع أرادوا، وكذلك لحميان القدوم بمالهم وخيامهم للمرتفع في بلد القبيلة حتى إلى نواحي وقرب راس العين.

وإذا حركوا حميان فلا بد للقبيلة أن يشاركوهم بالحركة بالخيل والتراريس، ويخبروا سي علال وآغا الحاج الحبيب بجميع الأخبار الطارقة أسماعهم من مرور الجيوش أو غير ذلك مما فيه خوف لمكدرة العافية، وأن أعيان بني مطهر الحاضرين لهذا الوفاق والالتزام صرحوا بمرغوبهم في المكث تحت حكم الدولة الشريفة، غير أنهم يريدون أن الدولة الفرانسوية يكون نظرها عليهم لتمتين العافية ولتسهيل تعمير بلادهم، وطلبوا من الحكام الفرانسويين الحاضرين للوفاق أن يبلغوا هذا المطلب إلى الدولة الفرانسوية، وطلبوا من سي علال بن الشيخ أن يتوسل لهم بإزاء الحضرة الشريفة لتساعدهم فيما يرومونه من ترك نظر أمورهم إلى الدولة الفرانسوية المحاذية لهم، مع مكثهم تحت حكم وطاعة السلطان، فإن ذلك الوفاق وقع في راس العين يوم 28 من شهر فبراير سنة 1904، الموافق للثامن من ذي الحجة سنة 1321.

وحيث أن الأعيان المذكورين أعلاه لم يحسنوا الكتابة فقد وقعت هنا إشارة تشهد عليهم بقبولهم ورضاهم للشروط المفصلة أعلاه ووقع ذلك القبول والإشهاد بحضرة القبطان تولا متولي أمور العرب في المشرية، النائب عن القبطان دوفونشي الحاكم الكبير على دائرة المشرية، والفسيان مترجم مرشان، وسي علال بن سيدي الشيخ، وآغا الحاج الحبيب آغا المشرية. (ص:149 – انظر تاريخ وجدة وأنكاد في دوحة الأمجاد، د. إسماعيلي مولاي عبد الحميد العلوي، ج:2).

ومما جاء في الندوة السالف ذكرها قول أحدهم بأن القاسم المشترك بين الأهالي في شمال إفريقيا هو الإسلام الذي يجعل المسلم مواطنا في كل البلاد الإسلامية أنّى وجدت، وله الحرية في التنقل والسكن والكسب، بخلاف الأوربيين الذين تحكمهم الحدود الوطنية، كما قال بأننا نملك بالمغرب سنة 1908 صحافة تتمثل في ثلاث يوميات بالفرنسية، وواحدة بالعربية هي “السعادة” ذات نفس فرنسي، وبعثة علمية تصدر مستندات لمستشفيات ومستوصفات تعمل بطنجة منذ 1864؛ ولغتنا في طنجة متداولة في كل الشركات، ومدارس الاتحاد الفرنسي والرابطة الإسرائيلية العالمية تدرس لغتنا في أغلب المدن الشاطئية، ونشاطنا التجاري يعكس قيمنا التي نريد انتشارها بواسطة تلك المؤسسات، لذلك يجب على فرنسا إيجاد سياسة مغربية تؤدي إلى استتباب الأمن بالبلد، ومنع أية قوة أوربية من مزاحمتها للسيطرة عليه. (انتهى منه).

مما كتبته جريدة السعادة ذات النفس الفرنسي:

بين فاس ومدريد

كان الفاسيون يعتقدون بعظمتهم ويثقون أنهم أمنع من جو العقاب. كان الفاسيون أصحاب العمائم يأنفون أن يروا في ساحات عاصمتهم المقدسة شاشية أو أجنبيا، وكانوا يجهلون الدنيا وما فيها وما عليها، ويظنون أن مركز العالم قبر مولاي إدريس، فإن امتد فإلى زرهون فمولاي يعقوب فوادي سبو فصفرو؛ وقد عاشوا على هذه الحالة أحيانا عديدة وهم عنها راضون.

كان سفراء الدول يقْدِمون على المخزن راغبين طالبين التحية والتودد، فيتلقاهم بالفخفخة الفارغة والأبهة الباطلة، ويكاد لا يرمقهم بطرف من إنعامه، ثم يدفع بهم إلى جماعة من الوزراء، فيبالغ من هؤلاء في المظاهرات الودادية ويصرفونهم من حيث أتوا.

وقد ظل الحال على هذا المنوال عدة أجيال لم ينتفع فيها المغاربة من التجارب والاختبارات مقدار ذرة، وأصبح الفرق بينهم وبين الأمم المجاورة لهم عظيما، وهم لا يعلمون وما زالوا يحلمون أحلام الصبيان، ويتفوهون بكلام الهذيان إلى الآن. (عدد:425؛ 28/10/1910).

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
17°
الإثنين
18°
الثلاثاء
19°
الأربعاء
20°
الخميس

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. تساقط الثلوج على جبال الأطلس (إقليم تارودانت)