ملاحظات على مقال محمد المرابط بجريدة «الوطن»

26 مايو 2015 17:26
ملاحظات على مقال محمد المرابط بجريدة «الوطن»

ملاحظات على مقال محمد المرابط بجريدة «الوطن»

هوية بريس – طارق الحمودي

الثلاثاء 26 ماي 2015

كتب محمد المرابط المندوب الجهوي السابق للوزارة الأوقاف بجهة تطوان-طنجة مقالا عن حاضر “السلفية” في المغرب… نشر في جريدة الوطن (العدد:614)، ومحمد المرابط رجل يساري الهوى، علماني المذهب.. فصل عن منصبه لأسباب معروفة…

حضرت له في كلية أصول الدين مداخلة طريفة -في محاضرة للدكتور محمد الروكي-… دعا فيها المرابط اليساري الحداثي إلى إعادة النظر في مسائل الإرث القطعية… وأن نستبدل الآية العلمانية “للذكر مثل حظ الأنثى” بالآية القرآنية “للذكر مثل حظ الأنثيين” استبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير… فـ(صبَّنَه) الدكتور الروكي رئيس جامعة القرويين… وعضو المجلس العلمي الأعلى… وشد أذنيه شدا قويا بكلام رادع زاجر حتى كادتا أن تنقلعا من مكانهما…

بقي الألم في أذنيه طويلا…

وها هو اليوم ينتفض بعد ندوة السلفية في الرباط… متحدثا عن الأمن الروحي للمغاربة ومظهرا خوفه عليهم من الوهابية المشرقية التكفيرية.. متباكيا في خشوع وسكينة ربانية محاولا أن يبدو باحثا أكاديميا… (والو أسيدي حتى لحس).

ما وقع له في كلية أصول الدين كان صدمة للرجل… أصابته بإحباط وخلل نفسي.. وتشويش فكري… إلى درجة أن خرج عن وعيه الأيديولوجي فصار يدافع عن عقائد المسلمين… ويغضب للطعن في (القطب) عبد السلام بنمشيش.. ويبكي على ضرب ميراث النبوة والرسالة…

وإلا فهي محاولة تدليس… فهل يريد محمد المرابط أن نصدقه في أنه يغار على ميراث النبوة والرسالة… أو يعتقد صدقا أن عبد السلام بنمشيش (قطب).. علامن أسي المرابط… معايقا شويا..!

المهم؛ ما أريد التعليق عليه حقا هو قوله:

ألم يكن احتضان المجلس العلمي بالمضيق -وبفاصل يوم واحد عن ذكرى 16ماي الأليمة- لتكفير أصحاب الحداثة والتصوف والتعريض بصاحب مدونة الأسرة أمير المؤمنين، والتهكم على القطب مولاي عبد السلام بن مشيش، واضحا في ترابط انحراف وظيفة المؤسسة الدينية؟

والجواب:

لم يكن محمد المرابط حاضرا في محاضرة المجلس العلمي بالمضيق الفنيدق.. فمن أين له بهذه التفاصيل…؟

يبدو أنه قد قيل له.. ذلك… فصدق وطار فرحا.. دون أن يتعنى التثبت.. وما ينفعه التثبت إن كان سيضيع عليه فرصة المغالطة.

أنا كنت حاضرا.. ولم يكن شيء من ذلك…

فلم يطعن أحد في عبد السلام بنمشيش رحمه الله…

ولم يكفر أصحاب الحداثة…

ولا عرض بصاحب مدونة الأسرة أمير المؤمنين..

وإني أتساءل: هل كل الحداثيين مثل المرابط وزملائه… لا يعرفون إلا التحريض.. والإيقاع بين الملك ورعيته… و”قلب شقلب”…

لست أدري لم رأيت وجه السيسي حينما وقعت عيني على صورة محمد المرابط في تلكم الجريدة..؟! المهم “ماشي موشكيل”…

“شوف أسي المرابط”… هذا البلد لا يحتمل مثل هذا الذي تصنع… والشعب المغربي “عاق وفاق… خليه طرانكيل.. يصلح شويا مداكشي لي فسدتوه”..

“التيقار والتيساع نعام آسي”…

“ولا وجد ودنك.. لجبيد”..

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
18°
الإثنين
19°
الثلاثاء
20°
الأربعاء
22°
الخميس

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل