هل ندرك أن الرسوم المتحركة خطر كبير يهدد هوية الطفل؟

26 يونيو 2015 18:11
هل ندرك أن الرسوم المتحركة خطر كبير يهدد هوية الطفل؟

هل ندرك أن الرسوم المتحركة خطر كبير يهدد هوية الطفل؟

هوية بريس – مركز التأصيل

الجمعة 26 يونيو 2015

لأفلام «الرسوم المتحركة» أو ما يعرف باسم «أفلام الكرتون» آثار سلبية سيئة جداً على الطفل، سيما وأن غالب ما يعرض على هذا الطفل ليس إنتاجاً محلياً منضبطاً بضوابط الشرع والعرف والأخلاق، بل هي أفلام غربية تم إعادة عرضها بعد دبلجتها إلى اللغة العربية دون أي تعديل لمادتها الإعلامية، أو مضامينها التربوية، أو أهدافها التعليمية.

فمعظم هذه الأفلام صنعت في بيئات إلحادية أو شركية، وغالب منتجي هذه النوعية من الأفلام إما من اليهود وإما من النصارى وإما من بوذيين وإما من ذوي الاتجاهات الإلحادية، فلا يؤمنون برب ولا برسول.

فكيف يُطمأن لأمثال هؤلاء؟

وكيف يُؤخذ عنهم مواد هي في الأساس تربوية، سيما وأن غالب المتلقين لها في بلداننا هم أطفال تبدأ أعمارهم من بلوغهم درجة الإدراك والوعي، حتى قبل النطق والمشي؟

يقول الدكتور عماد الدين الرشيد في دراسة له بعنوان «آثار أفلام الكرتون على أطفالنا»: «من المنطقي ألا تنسجم أفلام الكرتون مع العقيدة الإسلامية؛ لأنها صدرت عن قوم يحاكون عقائدهم وأديانهم، وهم ما بين يهودي ونصراني وبوذي، إلا أن معظم الشركات المتخصصة في الكرتون شركات يملكها يهود، ولاسيما المشهورة منها، مثل: (والت ديزني) (ورنر برذر) (تيرنر برذر)، كل هؤلاء الشركات يهودية، وحتى محطة (Cnn)، وكذلك محطة (Fox) المشهورة، وهي جملة محطات، منها إخبارية، ومنها محطة أطفال، وهي متصهينة تكاد تكون إسرائيلية..».

ويضيف الرشيد: «إن دور اللوبي اليهودي في صناعة الكرتون والإعلام بالجملة لم يعد خافياً، كما أن النسبة الكبرى من صناعة الإعلام هي في الغرب، وهذا ما يفسر ظهور أثر العهد القديم في أفلام الكرتون، كالإله (يهوا) مثلاً، الذي ورد ذكره كثيراً في التوراة.. وهو رب اليهود كما يزعمون، وهو عبارة عن شاب أمرد وسيم، جميل، خارق القدرات، وهو ما يعبِّر عنه بـ (سوبر مان)، فهذه الشخصية تمثل هذا التصور العقدي عند اليهود.!!».

وإن من أكثر الآثار سلبية على الأطفال ما يمس جانب المعتقد، والفساد العقدي في أفلام الكرتون أمر شائع، سيما فيما يخص فكرة تعدد الآلهة، والصراع بين الآلهة الذي يزدحم به الموروث الإغريقي الوثني، إلى غير ذلك من الانحرافات العقدية، التي يحاول صناع هذه الأفلام غرسها في عقول وقلوب الأطفال، وبنقلها إلى البيئة العربية يتحول الطفل المسلم إلى هدف سهل وميسور لأصحاب هذه الصناعة.

كما أن لهذه الأفلام آثاراً أخلاقية في غاية السوء، والأخلاق والدين في معتقدنا أمران لا يمكن الفصل بينهما، فالأخلاق جزء أصيل من الدين، والإسلام إلى جانب كونه دينا توحيديا هاديا إلى عبادة الله الواحد الأحد، فهو دين أخلاقي يدعو إلى مكارم الأخلاق ومهذب الصفات.

ومن الأمثلة المرصودة مؤخراً على الفساد الأخلاقي بأفلام الرسوم المتحركة -غربية الصنع- الموجهة إلى الطفل المسلم والعربي بصفة عامة، ما تم عرضه من مشاهد غير أخلاقية على قناة كارتون نتوورك «CN بالعربية» الأمريكية، حيث بثت القناة في أحد أفلام الكرتون المدبلجة للعربية مشهداً جنسياً غير لائق أمام المشاهدين من الأطفال أو حتى الكبار، وذلك بعد أشهر من بثها لمشاهد مماثلة أثارت ردود فعل غاضبة بين الأسر والمتخصصين بتربية الأبناء.

والأمر ليس مقتصراً على تلك القناة فغالب الأفلام المبثوثة في هذه القناة أو غيرها تحوي مشاهد غير لائقة، ومضامين منحرفة لا يقبلها الدين أو العرف، لكنها تتناسب مع بيئة المنتج لها، فالمجتمعات الغربية تحكمها العلمانية والمادة سيما فيما يخص الأمور الفردية.

إن أمر الرسوم المتحركة من الأمور الخطيرة التي ينبغي النظر إليها بعين الاهتمام، فالأفلام المرسومة -للأسف الشديد- صارت هي المربي الأول والمعلم الأول في غالب البيوت المسلمة، رغم ما فيها من تجاوزات وانحرافات لا تتفق مع الإسلام، فعلى الدولة دور وعلى المخلصين من أبناء هذه الأمة دور أيضاً، في إنتاج البديل المتناسب مع هويتنا.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
13°
19°
الأربعاء
21°
الخميس
20°
الجمعة
18°
السبت

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. تساقط الثلوج على جبال الأطلس (إقليم تارودانت)