الأنس والبشر في رياض العشر

10 يوليو 2015 17:31
الأنس والبشر في رياض العشر

الأنس والبشر في رياض العشر

الشيخ عمر القزابري

هوية بريس – الجمعة 10 يوليوز 2015

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه اجمعين، أحبابي الكرام :

أيها الأحباب.. هذه العشر.. سر من أسرار الله.. وهي داخلة في شرف النسبة، إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به.. ولذلكم فإن سيد الموصولين بالله.. رسول الله صلى الله عليه وسلم.. أعرف الناس بربه، كانت له أحوال خاصة في الأيام العشر الأواخر من رمضان.. ومرد ذلك إلى معرفته وإلى ما أطلعه الله عليه من بركات هذه الليالي وأنوارها، لذلكم كان يخصها بأعمال لا يقوم بها في غيرها.. والمحب لسبيل محبوبه سالك..

فيا أيها المحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم، اقتد بنبيك، فإنه والله يحملك إلى الله على بسط المحبة والشوق.. لقد كان صلى الله عليه وسلم يشد فيها المئزر.. كناية عن اعتزال النساء.. وذلك كي يتفرغ للمناجاة والذكر والفكر وارتقاء مقامات الكمال والجلال.. وحتى ينقطع إلى محبوبه الأعظم، فلا ينشغل عنه بشيء أبدا، ولو كان من المباحات..  ومتى كان صلى الله عليه وسلم منقطعا عن ربه، ولكنه يعلمنا ويرشدنا إلى مواطن تعظيم الله، وإلى الأزمنة التي تتضاعف فيها فرص العطاء والاقتراب.

إن الحياة الحقيقية بمعناها الراقي، الذي يشمل الأنس والعزة والغنى واللذة لن تجدها إلا في طاعة الله ورسوله.. لن تجلبها لك أموال ولا مناصب ولا سلطة ولا جاه ولا أي أمر من هذه الأمور المحدودة السطحية.. لن تجدها إلا في رياض الذكر والخضوع والعبودية.. فلذلك خلقت.. وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون..

هذه هي الفطرة، ومعاندتها وقوع في المشقة، وإبعاد للشقة قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم)، ومما دعاكم إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم إحياء هذه الليالي، فقد دعاكم بالحال والمقال، فقد اخبرتنا زوجه الفضلى عائشة رضي الله عنها انه صلى عليه وسلم كان إذا دخلت العشر أحيا ليله، وفي بعض الروايات طوى فراشه، يفعل هذا شكرا لربه على ما وسمه به من منح الرعاية، ويردد ويقول أفلا أكون عبدا شكورا..

فالشكر عند رسول الله صلى الله عليه وسلم له معنى آخر غير الذي عندنا.. فهو يشكر ربه طاعة وعبادة وقياما بين يدي ربه حتى تتفطر قدماه الشريفتان بالدم.. هل رأيتم شكرا في تاريخ البشرية يحمل هذه الصبغة الراقية، إنها من اختصاص سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، إمام الذوق، وحامل لواء الشوق.. بل الله فاعبد وكن من الشاكرين..

فاشكر ربك اقتداء بسيدك رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وأرسل الدمع على ما أسلفت، وقدم الطلب على بساط الندم.. فإن ربك واسع المغفرة.. وابحث عن حياة يومك في إحياء ليلك، واعلم أن نبيك صلى الله عليه وسلم كان في هذه العشر يوقظ أهله، كبيرهم وصغيرهم، وكل من يطيق الصلاة.. يريد للكل أن يتعرض للنفحات..

ونفحات الله إذا حلت.. حلت الوثاق، وطردت الشقاق والنفاق.. فرسول الله صلى الله عليه وسلم لا يريد أن يستأثر بالفضل لنفسه وحاشاه، ولكنه يريد للكل أن ينخرط في قوافل أهل الله، فكذلك فكونوا.. أيقظوا أهلكم، وابناءكم لشهود الخير، وللتعرض للنفحات، فرب نفحة تصادفها، تسعد بها ويسعد بها ابناؤك سعادة لا شقوة بعدها أبدا، اجعلوا ابناءكم يتذوقون هذه المعاني التعبدية، فهم أحوج، لأن الحرب عليهم أهوج، فقد جاءهم الموج من كل مكان، وأحيط بهم.. ولا مفزع إلا إلى الله.. وهو الكفيل بالإمداد والإسعاد والإنقاذ..

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين، محبكم وحافظ عهدكم وودكم عمر بن أحمد القزابري.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
17°
أحد
18°
الإثنين
17°
الثلاثاء
17°
الأربعاء

حديث الصورة

صورة.. منارة الأرض ومنارة الآخرة (الشيخ محمد بن الأمين بوخبزة -رحمه الله-)

كاريكاتير

كاريكاتير.. القلم المأجور بالتعبئة المسبقة!!