شيخي: الحركة ليس لها أي مسؤولية على أبناء أعضائها

15 يوليو 2015 11:30

هوية بريس – متابعة

الأربعاء15 يوليوز 2015

استنكر عبد الرحيم شيخي، رئيس حركة التوحيد والاصلاح، إقحام البعض اسم الحركة في ملف المهدي بن حماد نجل مولاي عمر بن حماد، نائب رئيس الحركة، وأكد شيخي في تصريح له أن المهدي بن حماد لم يكن في يوم من الأيام عضوا في الحركة، موضحا أن الحركة ليس لها أي مسؤولية على أبناء أعضائها، مضيفا أن هذا الملف لا أثر له نهائيا على الحركة مشددا على أن تدبير ملف المهدي تدبره أسرته ولا دخل للحركة فيه.

 ومن جهته أوضح مولاي عمر بن حماد أن ابنه المهدي من مواليد 22 يوليوز 1992 يتابع دراسته بكلية الآداب شعبة الدراسات الإسلامية، الذي أصابه هو ما أصاب عشرات الشباب لشبهات متعددة نجتهد وسعنا في دفعها وتبصيرهم بفسادها، فنفلح في ترشيد العديد منهم ونواصل حوارنا مع الباقين، وقد كنت مع ابني في حوار دائم.

ثم ذكر أنه زاره في سجن سلا 2، كان ينفي دائما أي صلة له بداعش ويتبرأ من جرائمها، ويعد نفسه طالبا مبتدئا باحثا عن الحقيقة، وأنه لم يكن وليس عضوا في أي تنظيم.

كما وجدته على نفس ما كان يصرح به، وقد فوجئت بالأحكام القاسية التي صدرت في حقه، وبالتهم التي وجهت إليه وهذا الأمر يتابعه المحامي فإن أنصفه القضاء فليس أول المنصفين. والله أسأل ونحن في العشر الأواخر من رمضان أن يحفظه وسائر أبناء المسلمين من كل سوء، والحمد لله رب العالمين.

 

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
28°
الأربعاء
31°
الخميس
31°
الجمعة
27°
السبت

حديث الصورة

كاريكاتير