رمضان: بالأمس استقبلناك واليوم ودعناك

19 يوليو 2015 17:17
رمضان: بالأمس استقبلناك واليوم ودعناك

رمضان: بالأمس استقبلناك واليوم ودعناك

د. رشيد نافع

هوية بريس – الأحد 19 يوليوز 2015

انقضى رمضان وتصرمت أيامه ولياليه، واللهُ يعلم كم من صحائف بُيضت، وكم من حسناتٍ كُتبت، وكم من ذنوب غُفرت، وكم من رقاب أُعتقت.

انقضى رمضان .. وخَفيت أنواره،وبَليت أستاره، وأفل نجمه بعد أن سطع، وأظلم ليله بعد أن لمع، فتفجرت المدامع، وأظلمت المساجد والجوامع.

وإن القلب ليحزن، وإن العين لتدمع، وإنا على فراقك يا رمضان لمحزونون.

يا لائمي في البكا زدني به كلفاً ***واسمع غريب أحاديثي وأشعاري

ما كان أحسننا والشمل مجتمع *** منا المصلي ومنا القانت القاري

وفي التراويح للراحات جامعةٌ *** فيها المصابيح تزهو مثل أزهار

شهرٌ به يُعتق الله العصاةَ وقد *** أشفوا على جُرُف من حصة النار

انقضى رمضان ولكن.. ماذا بعد رمضان؟

هل تخرجنا من مدرسة رمضان بشهادة التقوى؟

هل اتخذنا من رمضانَ قاعدة للمحافظة على الصلاة في باقي الشهور، ومنطلقا لترك المعاصي والذنوب؟

ماذا بقي في قلوبنا من أثر هذا الشهر الكريم؟

ما هي أحوالنا بعد رمضان؟ لقد انقضى رمضان..

 أيها الصائم: لكل شيء علامة، وإن من علامات قبول العمل الصالح المواصلةَ فيه، والاستمرار عليه، وأن يكون حالُ العبد بعد العمل خيرا منه قبل العمل، فاحكم أنت على صيامك هل هو مقبولٌ أم مردود؟

ولئن انقضى رمضان، فإن عمل المؤمن لا ينقضي حتى الموت، قال تعالى: “واعبد ربك حتى يأتيك اليقين” أي الموت.

وعندما مات النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر: “من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت”، وربُّ رمضان هو ربُّ الشهور كلها.

قال الحسن البصري رحمه الله: “إن الله جعل رمضان مِضمارا لخلقه؛ يتسابقون فيه بطاعته، فسبق قوم ففازوا، وتخلف آخرون فخابوا . فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون و يخسر المبطلون”.

رمضان بالأمس القريب استقبلناه، وما أسرع ما ودعناه، صفحات الأيام تطوى، وساعات العمر تنقضي، فعلى العاقل اللبيب أن يتفكر في حاله ومآله، ويبادر بالتوبة والإنابة قبل أن يغلق باب الإجابة، فالدنيا ظل زائل، وأيام قلائل، وإن المؤمن لا يهدَأ قلبُه، ولا يسكُن بالُه، حتى يضعَ قدمه في الجنة.

ولئن كنا ودعنا موسماً عظيماً من مواسم الطاعة والعبادة، فإن الله تعالى شرع لنا مدى الدهر من النوافل والقربات ما تهنأ به نفوسنا، وتقر به عيوننا، ويزيد في أجورنا وقربنا من ربنا

ختاما: لا أطالبكم أن تكونوا كحالكم في رمضان لا بل أطالب بالمداومة على الأعمال الصالحة التي كنا نعملها في رمضان ولو بنسبة أقل،والله سبحانه وتعالى غني عن عبادتنا ونحن المستفيدون من المداومة، فعندما سئلت عائشة عن أحب الأعمال للنبي صلى الله عليه وسلم قالت: “أدومها“.

ومن حبه صلى الله عليه وسلم للمداومة كان إذا فاته ورده من الليل قضاه في الصباح وفي هذا دليل على حبه للعمل وحرصه على المداومة.

تـزود مـن مـعادك للـمعـاش***وقم لله واعمل خير زاد

ولا تجـمع من الدنـيا كثـيـرا***فـإن المـال يجـمع للنفاد

أترضى أن تكون رفيق قوم***بزاد وأنت من غير زاد

إن فرحة العيد فرحة بالطاعة وليس فرحا بانقضاء شهر الطاعة وكأننا أصبح لدينا رصيد من الحسنات تكفي لباقي شهور السنة.

فاللهم أعنا على المداومة على الطاعات.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
29°
الإثنين
33°
الثلاثاء
27°
الأربعاء
23°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير