كشف المستور عما جاء في منشور: «التيار الديني: ذلك الوهم الكبير»

20 يوليو 2015 19:52
كشف المستور عما جاء في منشور: «التيار الديني: ذلك الوهم الكبير»

كشف المستور عما جاء في منشور: «التيار الديني: ذلك الوهم الكبير»

ذ. مصطفى بن عمور

هوية بريس – الإثنين 20 يوليوز 2015

نشر موقع “هسبريس” سلسلة مقالات بعنوان: “التيار الديني.. ذلك الوهم الكبير“، لكاتبه عبد الكريم القمش، وهذا رد على ما جاء فيها:

أول ما خطر ببالي وأنا أقرأ خواطر عبد الكريم القمش بعنوان: (“التيار الديني: ذلك الوهم الكبير”؛ بأجزائه الثلاثة؛ موقع هسبريس)، هو هذا التزامن الغريب والتتابع المريب بين ما تلفظ به سيد القمني -وهو بدرجة دكتور مزيف- أثناء دردشته التي أسماها مريدوه بـ(المحاضرة) عند استضافته من قبل جهات معلومة… وما خطته يمين القمش بعد ذلك بمدة قصيرة.. ربما كانت كافية لعملية اختمار ما ألقاه الدكتور المزيف في الحويصلة المعرفية لعبد الكريم القمش.

ولعل ما يزيد يقيني بالملاحظة السابقة هو أن خاطرة القمني وخاطرة القمش تتشابهان في كل شيء، فالأسلوب عبارة عن خواطر ملقاة على عواهنها بتلقائية شخصانية وانطباعية ذاتية لا تخضع لمنهج ثقافي ولا لتثبت علمي ولا لتحقيق تاريخي… وبدل ذلك يحضر بقوة الاعتمادُ على الاختزال الديماغوجي الانتقائي لأحداث وأمثلة ووقائعَ خاضعة لتمثلات صاحب الكلام ووجهته الإيديولوجية، حيث تنتفي البراءة التي حاول أن يغطيها بأسلوب يدغدغ المشاعر ويُعشي البصائر، قصد توجيهها الوجهة المرغوبة، كما يتشابه مع شيخه الدكتور المزيف في مهارة التزحلق على سطح التاريخ وتصيد لحظات/لقطات منتزعة من سياقها المتكامل لتأثيث الكلام وتزيينه ليسهل اصطياد القراء المستعجِلين أو الذين لا يتثبتون مما يُلَقَنوه أو يلقى عليهم أو ربما يتوافق مع خلفيتهم الإيديولوجية ومن ثم لا داعي للبحث والتمحيص، فيكتفون بالتيمم عن الغسل الكامل رغم وجود الماء جاريا منهمرا.

ويزداد التشابه والتطابق حين نرى كيف أن الدكتور المزيف الذي سلم قفاه للعسكر يتطاول على الخليفة العظيم عمر بن الخطاب الذي كان سببا في عتق أجداد القَمَني من القهر التام والعبودية الشاملة للرومان… ثم نرى بالتوازي أو التعامد تطاول القمش على عظماء كرام مثل الخليفة الإنساني العظيم عثمان وعلى الخليفة الزاهد العادل علي وعلى الطاهرة العبقرية عائشة أم المؤمنين…

وكل ذلك بجرة قلم رعناء لم يكلف نفسه عناء البحث عن الأحداث التي وقعت في حياتهم ومنهجهم الملتزم الذي انخرطوا به فيها ولا التمحيص عن السياقات والمساقات التاريخية التي تزامنت مع وجودهم وحركتهم في إطارها… ترك ذلك لأنه صعب المراس ثقيل الكلفة والمسؤولية ليكتفي بتمثلاته الذاتية كأنه (رب الزمان) يعلَم ظاهر الحقائق وخفي أحداثها… وكأنه لا يعلم أن أحداث تلك الفترة قد أرهقت الباحثين النحارير وفطاحلة الأكاديميين من المؤرخين… لاستخراج حليب حقائقها من بين فرث الأكاذيب والموضوعات ودمها… ولكي تتحقق من التطابق بين خواطر القمني والقمش ما عليك سوى دمج فقراتهما ببعض لتحصل على موضوع واحد بكامل انسجامه وتكامله… وروحه وغايته…

هذه عتبة هامة كان لابد في نظري من الوقوف عليها لنتأمل ما وراءها… وإن كان ما وراءها في الحقيقة ليس سوى تتمة لها… لأن تلك العتبة تكشف جانبا من نية وقصد القمش كاتب تلك الخواطر… وحتى نختصر الكلام ولا نرهق القراء كما أرهقَنا هو بتكرار لأمثلة وفقرات كان الأولى به الاستغناء عنها.. حتى نخلص ذلك أحب أن أسأل سؤالا يظهر لنا نية الكاتب وهدفه الذي يتقصده مما قاله وهذا السؤال هو: ما هي النتيجة التي أرادنا القمش أن نصل إليها في النهاية بعد ذلك الدوران على مدى ثلاث حلقات مُفرَغات؟؟ لأن الكشف عن نيات الكاتب تعفينا من كلام كثير…

وأنا لن أتدخل في صياغة الجواب حتى لا اُتهم بتحريف أو تقويل…وسأترك له الجواب بنفسه حين يقول:

“علينا أن نستفيق.. علينا أن نعلم أنه لا وجود للمدينة الإسلامية الفاضلة.. أننا بشر نحب المصلحة والشهوة والمال والنفوذ منذ البداية، والآن، وسنظل كذلك إلى أن تفنى الدنيا ومن عليها.. أن الله يعلم كل هذا.. أننا لسنا في حاجة إلى “اللعب مع الله” (كما يقال) لأنه يعلم كل شيء.. لسنا في حاجة إلى النفاق… لسنا في حاجة للدفاع عن الأخلاق التي نخرقها كل يوم”.

…هكذا …يبدو لنا أن صاحب الخواطر قد توصل إلى اكتشاف قارة جديدة من الحقيقة لم يستطع الأوائل ولا المعاصرين الوصول إليها… نعم علينا أن نستفيق… فما هي علامة تلك اليقظة والاستفاقة أيها المكتشف الكبير؟؟

علامتها أن نلغي كل شيء مرتبط بالإسلام الذي أوحاه الله للإنسانية قرآنا ومنهاجا نبويا (عند المكتشف العظيم=لا وجود للمدينة الإسلامية الفاضلة)… لأن تحقيق ما فيه مجرد وهم… بل هو أس الوهم كله… ومن ثمة لسنا مطالبين بتحقيق ذلك… بالمقابل علينا أن نحيا حياتنا الحقيقية التي تتوافق مع كوننا بشرا (نحب المصلحة والشهوة والمال والنفوذ منذ البداية، والآن..)…

أقول: ألا يمكن أن نحقق ولو قليلا من شريعة الإسلام ومنهاجه أيها المكتشف الكبير؟؟

فإذا الجواب صارم قاطع: كلا لا يمكن (منذ البداية، والآن، وسنظل كذلك إلى أن تفنى الدنيا ومن عليها)… وما دام كلام صاحبنا قاطعا صريحا لا لبس فيه… حينها يحق لنا التساؤل بمِلء الفم: لماذا يا رب إذن أنزلت علينا ما أنزلت من وحيك.. وبعثت من بعثت من رسلك… فحملتنا ما لا طاقة لنا به وكلفتنا ما تعلم أننا لا نستطيعه… أليس كل ذلك خدعة كبيرة ووهماأاكبر؟؟

أقول: أستغفر الله… ولكن ذلك من لوازم ما اكتشفه الباحث الكبير ونتيجة منطقية لإتباع سبيله إلى منتهاه… سواء كان يتغياه ويتقصدُه أو أنه انساق لكلامه دون وعي وتنبه… فأحيانا بدل أن نتكلم نحن الكلام.. نتركه هو يتكلمنا… ومن هنا يمكن أن نفهم سر ذلك العنوان الضخم الذي عنون به خواطره وهو: (التيار الديني: ذلك الوهم الكبير) فماذا يقصد به؟ هل يقصد به أهل الإفراط أم أهل التفريط أم أهل الوسط والقصد؟؟

إن قراءة متفحصة أو حتى سطحية لخواطره ستجعلك تعتقد انه لا يوجد أي خير أو وسطية أو عقلانية في التيار الديني ككل: فالكل واحد والواحد هو الكل… وبما أنه جر معه شخصيات من تاريخنا الإسلامي القديم (عثمان وعلي وعائشة.. والصحابة… رضي الله عنهم) اعتباطا وادعاء ودمَجهم مع شخصيات واقعنا الملموس الحاضر مع الحرص على وسمهم جميعا بصفة سلبية واحدة… بما أنه فعل ذلك فهو يشير بطرف خفي إلى عبثية الوجود الإسلامي سواء بالقرآن والمنهاج النبوي أو تاريخه المديد في كل أطواره… ومن ثمة وبطريقة واعية أو غير واعية بدل أن نقول التيار الديني يمكننا أن نضع مكانه: (الإسلام وتاريخه: ذلك الوهم الكبير)، وذلك طبعا لازمُ ومنتهى كلامه سواء وعاه أو انساق وراءه هائما دون وعي…

وهكذا سنجد أنفسنا مرة ثانية وجها لوجه مع القمني يظهر ويختفي من بين سطور خواطر القمش، فهو وإن غاب بجسده فشبحه لا زال يظلل القمش ويوجه كلماته ومراميه… وإليكم برهان آخر… فالقمني يزعم بكل مكر أن الله -تعالى عما يهرف الدكتور المزيف- لم يستطع أن يقيم له المسلمون دولة في الأرض وعلى امتداد التاريخ… هكذا بكل وثوقية ديماغوجية وإطلاقية رعناء وكأن الله زوى له الأرض منذ خلق الإنسان ليحيط علما بكل الحضارات والديانات والأجناس والثقافات… ويوافقه القمش مسترشدا بكلامه ليخلص إلينا بنتيجة قاطعة لا شك فيها وهي أنه “علينا أن نعلم أنه لا وجود للمدينة الإسلامية الفاضلة… فلا وجود لأشخاص استطاعوا أن يطبقوا دين الله على أحسن وجه وإلا: (فأين هي أين هي المدينة الفاضلة التي كلمني عنها المشايخ والتي قرأت جزءا منها في مادة التربية الإسلامية طوال سنوات الدراسة؟.. أين عثمان بن عفان المبشر بالجنة؟ أين عمرو بن العاص الذي قرأت عنه في “رجال حول الرسول”؟ أين “معاوية بن أبي سفيان؟” الذي روى فيه النبي (ص) أحاديث تمجد فيه؟ (أقول: أين تلك الأحاديث اللهم إلا حديث: لا أشبع الله بطنه؟؟).. أين هي عائشة أم المؤمنين التي قرأت عنها في “عبقرية عائشة” لعباس محمود العقاد؟ أين هو خالد بن الوليد، سيف الله المسلول؟ أين تلك الأيقونات التي كنت أعتقدها ملائكة طاهرين؟ أين هي المدينة الفاضلة؟… نعم لا وجود للمدينة الفاضلة.. هناك السياسة والمصلحة فقط حتى في تلك الأزمنة التي كنت أعتقد أنها ملائكية وشخوصها ملائكيون..)… وهكذا ضاع القمش في دروب تاريخ لم يره ولم يشهد أحداثه لا هو ولا من رواها وأغلبها أو جلها روايات مكذوبة متضاربة متناقضة ومبتورة لا يصدقها بتلك الصورة المعطوبة إلا مريض النفس أو ذاهب العقل.

فالقمش يجعل من تلك الروايات حجة على الإسلام والمسلمين بدل أن يتخذ معيارا ومرشدا له كتابَ الله ومنهاجَ النبوة ومنهاج الراشدين لدراسة واقع المسلمين قديما وحديثا… بل اتخذها مبررا لمنهج الحياة الذي يبشر به ويلخصه في مقولة سابقة له حين يصرخ: ..”أننا بشر نحب المصلحة والشهوة والمال والنفوذ منذ البداية، والآن، وسنظل كذلك إلى أن تفنى الدنيا ومن عليها.. أن الله يعلم كل هذا.. أننا لسنا في حاجة إلى “اللعب مع الله” (كما يقال) لأنه يعلم كل شيء.. لسنا في حاجة إلى النفاق… لسنا في حاجة للدفاع عن الأخلاق التي نخرقها كل يوم”.. أقول: نعم تلك الأخلاق التي دعا إليها القرآن ومنهاج النبوة وطبقها أهل الرشد المرضيين لسنا حسب قمني المغرب في حاجة إليها… وعلينا من ثمة أن لا ندافع عنها الأحرى أن ندعوا إلى تطبيقها وتفعيلها في حياتنا… فماذا يا ترى هو البديل عن كل ذلك؟؟

البديل في نظره هو: “علينا أن نقرأ، أن نتثقف، أن نتعلم عدم استعداء شيء قبل معرفته والاطلاع عليه”، وبما أنه لا دينُنا ولا تاريخُنا فيه ما يمكن أن ينفعنا لأنه مدنس منحط فليس إذن هو المقصود قراءته أو الاستفادة منه… فماذا بقي إذن؟؟؟ بقي المثال الرائع والأفق العظيم الذي يدعو إليه قمنينا المغربي الكبير وهو كما يقول: “الأخلاق الإنسانية التي تفهمت طبيعة البشر وحاولت تقنينها فخلقت “الواقي الذكري للوقاية من الزنى” عوض حمل البنادق ومراقبة الناس في غرف النوم”.. أن هذه الأخلاق الإنسانية التي تمنع القتل والنصب والاحتيال والارتشاء والرشوة واستغلال النفوذ وسرقة المال العام والتي حين أعلى الغرب من شأنها، وترك أمور العبادات للمواطن بينه وبين خالقه، تطور”….

أقول: هكذا تكون الرؤية اتضحت فما كان صاحبنا يجمجم به من قبل فها هو يصرح به الآن بملء الفم… ونزيف القلم… المثال المقدس هو “الأخلاق التي أعلى الغرب من شأنها”، وهي التي تفهمت بكل إطلاق ووثوقية طبيعة البشر… أما خالق الإنسان… أما كتابه المبين… ومنهاج نبيه العظيم… والإسلام ككل.. فكل ذلك مجاف لطبيعة البشر… لأنها كلها خطأ… وحسب تعبيره هو: “وهم كبير”… لا طائل من ورائه… ولن نجني منه غير الشر والثبور… لأنه لم يستطع أن “يخلق لنا الواقي الذكري للوقاية من الزنى”… وهنا انكشف النسق المستور واتضحت غاية المنشور… ونسأل الله…عفوه ولطفه إنه هو الغفور.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وإن عدتم عدنا.

https://www.facebook.com/mustqpha.abouqssim

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
23°
الخميس
24°
الجمعة
23°
السبت
24°
أحد

حديث الصورة

كاريكاتير