مشروع الخدمة الطبية الإجبارية في المناطق القروية يدفع طلبة الطب إلى الاحتجاج

23 يوليو 2015 22:16
مشروع الخدمة الطبية الإجبارية في المناطق القروية يدفع طلبة الطب إلى الاحتجاج

مشروع الخدمة الطبية الإجبارية في المناطق القروية يدفع طلبة الطب إلى الاحتجاج

هوية بريس – متابعة

الخميس 23 يوليوز 2015

حج اليوم آلاف من طلبة المراحل الأخيرة من كليات الطب بالمغرب للتعبير والرفض والاحتجاج ضد مشروع قانون الخدمة المدنية الإجبارية للأطباء، الذي قدمه وزير الصحة الحسين الوردي وتتدارسه الحكومة، تنزيلا لما في الدستور من حق المواطنين في الصحة كما قال الوزير الخلفي الناطق باسم حكومة بن كيران.

وقد رفعوا في وجه الوزير شعار “ارحل”، و”كفى من الكذب”.

وحسب تغطية الجزيرة قال أنس شباعتا المنسق الوطني لطلبة كليات الطب بالمغرب “يقولون أن الصحة مربوطة بالطبيب، الصحة مربوطة بمنظومة كاملة، الطرق، شبكة الماء والكهرباء، ظروف العيش الكريم..”، ردا على إلزامهم بالتطبيب في البوادي التي فيها ظروف عيش صعبة.

الطلبة لا يرفضون الخدمة في المناطق النائية، لكنهم يرفضون مبدأ إجباريتها، وهم يتساءلون: ماذا سيكون مصيرهم بعد انتهاء تلك المدة (العامين)؟

وبينما رفضت قطاعات من طلاب الطب هذا المشروع، فإن مذكرة المشروع تنص على ضرورة توزيع عادل للخدمة الصحية، وفي هذا الصدد قال الناطق باسم الحكومة مصطفى الخلفي إن القرى لا تتوفر إلا على 24% من الكوادر الطبية.

في حين أن معطيات وزارة الصحة تؤكد أن 45 في المائة من مجموع الأطباء والممرضين المغاربة يتمركزن في منطقتي الدار البيضاء والرباط.

المشروع تقول عنه الحكومة أنه سيسهم في الرفع من الخدمات الصحية التي تقدمها المستشفيات المغربية سواء في المراكز الحضرية أو في المناطق النائية.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
23°
الجمعة
26°
السبت
23°
أحد
22°
الإثنين

حديث الصورة

كاريكاتير