نصائح هامة للأم المرضع

29 يوليو 2015 13:33
نصائح هامة للأم المرضع

نصائح هامة للأم المرضع

هوية بريس – متابعة

الأربعاء 29 يوليوز 2015

ثمة مواد من الأفضل ألا تصل إلى حليب الأم المرضع. فما هي هذه المواد؟ وهل توجد أدوية على الأم المرضع التخلي عنها؟

وماذا عن المبيدات الحامية للنبات التي قد تصل حليب الأم عبر الفواكه والخضار والبقول ومشتقات الألبان واللحوم؟ توجد مواد من الأفضل ألا تصل إلى حليب الأم المرضع.

فعلى الأم التخلي عن التدخين (النكوتين) والكحول والقهوة (الكوفائين)، لأنها من أكثر ما قد يضر بحليب الأم وبالتالي بالطفل، بحسب ما ينصح الطبيب الألماني كريستيان ألبرينغ المختص بالأمراض النسائية، الأمهات وفق ما ينقل موقع أوغسبورغر ألغيماينه الإلكتروني.

هل توجد أدوية على الأم التخلي عنها أثناء الرضاعة؟

ويقول الطبيب ألبرينغ إن ثمة أدوية غير محبذة في فترة الحمل لكن بإمكان الأم تناولها أثناء الرضاعة ولكن لفترة قصيرة وليس بكميات كبيرة جدا، كالمهدئات ومسكنات الألم مثل الأسبرين والآيبوبروفين.

كما بالإمكان تناول الأدوية المحتوية على هرمون الكورتيزول والتي تستخدم ضد الربو وضد بعض أمراض الحساسية، ويتم تفاديها عادةً في فترة الحمل. ويستحسن دائما استشارة الطبيب في هذا الخصوص.

هل على الأمهات القلق من مادة الغليفوسات؟

لقد تم العثور في حليب الأمهات في ألمانيا على مخلفات من مادة الغليفوسات، وهو ما يقلق الكثير من الأمهات وخاصة الصغيرات في السن منهن. وتعتبر مادة الغليفوسات أحد أكثر المبيدات استخداما في منتجات وقاية النبات في جميع أنحاء العالم، حيث يتم رش هذا المبيد على الأعشاب والنباتات لحمايتها مباشرة قبل الحصاد.

وتقوم الجهات المعنية في أوروبا بتقييم خطر هذه المادة على صحة الإنسان والبيئة، وفق ما يذكر موقع بي إف آر بوند الإلكتروني.

وتحتوي معظم مبيدات الأعشاب على الغليفوسات، ورغم أن معظم الشركات والمصانع تقول إن هذه المنتجات ليست ضارة بالبيئة وإن بقاياها في المأكولات والأطعمة (مثل الفواكه والخضار والبقوليات ومشتقات الألبان واللحوم) غير ضارة بالبشر والحيوانات فإنه قد تم العثور على الغليفوسات في بول الإنسان والحيوان وهو ما يدعو إلى قلق كبير.

تُتهم مادة الغليفوسات بالتسبب في اضطرابات الجهاز الهضمي

في أوروبا، كما أنها تمتص العناصر المغذية مثل عنصر المنغنيز الذي يلعب دورا في عملية التمثيل الغذائي، بل وقد تؤدي التركيزات المرتفعة من الغليفوسات إلى تشوهات جينية أو إلى السرطان، وفق ما يحذر موقع آرسكو الإلكتروني، مطالبا بإجرء المزيد من الأبحاث العلمية حول هذه المادة. لكن لا يزال الباحثون غير متفقين حول ضرر الغليفوسات.

وصنفت وكالة أبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية هذه المادة في مارس 2015 بأنها “ربما تكون مسرطنة”.

وقد تم في ألمانيا قياس مستويات بقايا الغليفوسات لدى 16 امرأة ووُجِد في حليبهن ما بين 0.210 نانوغرام إلى 0.432 نانوغرام من هذه المادة في كل مليلتر من الحليب، علما بأن النانوغرام هو جزء من المليار من الغرام.

التراكيز من مادة الغليفوسات لا تشكل خطرا على صحة الطفل الرضيع

ووفقا للوائح لاتحاد الأوروبي فإن وجود أكثر من 0.3 مليغرام من هذه المادة لكل كيلوغرام من وزن الجسم يوميا يعتبر أمرا مقبولا، في حين تسمح منظمة الصحة العالمية بوجود مليغرام واحد لكل كيلوغرام من وزن الجسم، بحسب ما يذكر المعهد الاتحادي الألماني لتقييم المخاطر على صفحته الإلكترونية.

لكن الطبيب الألماني كريستيان ألبرينغ يرى أن هذه التراكيز من مادة الغليفوسات لا تشكل خطرا على صحة الطفل الرضيع، وأن هذا ليس سببا في أن تمتنع الأم عن إرضاع طفلها، وذلك لأن حليب الأم يزود الطفل بمواد مناعية تساعده على درء البكتيريا ومكافحة الفيروسات من خلال الرضاعة الطبيعية، وفق ما يذكر موقع أوغسبورغر ألغيماينه نقلا وكالة الأنباء الألمانية.

(موقع: دويتشه فيله).

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
31°
الإثنين
34°
الثلاثاء
28°
الأربعاء
23°
الخميس

حديث الصورة

كاريكاتير