دولة الإمارات… ومحاربة الفكر الإسلامي

02 أغسطس 2015 23:14
هوية بريس - طارق الحمودي الأحد 02 غشت 2015 لا يشك باحث ومتتبع منصف قدر الظلم الذي يرتكبه القائمون على السياسة العامة في دولة الإمارات خاصة، وما عليها من ملاحظات أخلاقية، ومن أظهرها مساندة السفاحين العسكريين العلمانيين في مصر وليبيا القاتلين للنساء والصبيان، ودعمها لكل ما يحارب المشروع الحضاري الإسلامي، توفية لدورها بالنيابة. لا يهمني الملاحظات السياسية، فذاك شأن لا أحسنه كما يحسنه غيري، ولا بمتابعة السفاهة الاقتصادية لأية دولة إذا أنفقت ملايير الدولارات في التفاهات وما لا ينفع المسلمين... أو أنفقتها لنصرة الكافر على المسلم... فلست ممن يحسن ذلك أيضا، ولكنني سأقف مع أخطر الملاحظات عليها... لن أقف عند كونها أكثر الدول استهلاكا للخمور في العالم العربي بنسبة 32,8 وفق تقرير منظمة الصحة العالمية لسنة 2014... فهذه مسائل إحصاءات ودراسات وتقارير عالمية... لا تهمني الآن كثيرا!!! في سنة 2003 أسست دولة الإمارات مؤسسة

هوية بريس - طارق الحمودي الأحد 02 غشت 2015 لا يشك باحث ومتتبع منصف قدر الظلم الذي يرتكبه القائمون على السياسة العامة في دولة الإمارات خاصة، وما عليها من ملاحظات أخلاقية، ومن أظهرها مساندة السفاحين العسكريين العلمانيين في مصر وليبيا القاتلين للنساء والصبيان، ودعمها لكل ما يحارب المشروع الحضاري الإسلامي، توفية لدورها بالنيابة. لا يهمني الملاحظات السياسية، فذاك شأن لا أحسنه كما يحسنه غيري، ولا بمتابعة السفاهة الاقتصادية لأية دولة إذا أنفقت ملايير الدولارات في التفاهات وما لا ينفع المسلمين... أو أنفقتها لنصرة الكافر على المسلم... فلست ممن يحسن ذلك أيضا، ولكنني سأقف مع أخطر الملاحظات عليها... لن أقف عند كونها أكثر الدول استهلاكا للخمور في العالم العربي بنسبة 32,8 وفق تقرير منظمة الصحة العالمية لسنة 2014... فهذه مسائل إحصاءات ودراسات وتقارير عالمية... لا تهمني الآن كثيرا!!! في سنة 2003 أسست دولة الإمارات مؤسسة

هوية بريس – طارق الحمودي

الأحد 02 غشت 2015

لا يشك باحث ومتتبع منصف قدر الظلم الذي يرتكبه القائمون على السياسة العامة في دولة الإمارات خاصة، وما عليها من ملاحظات أخلاقية، ومن أظهرها مساندة السفاحين العسكريين العلمانيين في مصر وليبيا القاتلين للنساء والصبيان، ودعمها لكل ما يحارب المشروع الحضاري الإسلامي، توفية لدورها بالنيابة.

لا يهمني الملاحظات السياسية، فذاك شأن لا أحسنه كما يحسنه غيري، ولا بمتابعة السفاهة الاقتصادية لأية دولة إذا أنفقت ملايير الدولارات في التفاهات وما لا ينفع المسلمين… أو أنفقتها لنصرة الكافر على المسلم… فلست ممن يحسن ذلك أيضا، ولكنني سأقف مع أخطر الملاحظات عليها…

لن أقف عند كونها أكثر الدول استهلاكا للخمور في العالم العربي بنسبة 32,8 وفق تقرير منظمة الصحة العالمية لسنة 2014… فهذه مسائل إحصاءات ودراسات وتقارير عالمية… لا تهمني الآن كثيرا!!!

في سنة 2003 أسست دولة الإمارات مؤسسة “مؤمنون بلا حدود” في المغرب، وهي مؤسسة فكرية علمانية حداثية مستغربة، أقيمت لمحاربة التراث الإسلامي، وإسقاط كل محاولة للنهوض بالعالم الإسلامي حضاريا وثقافيا، والانعتاق من ذل التبعية لمشروع القطيعة مع السماء -بالموازاة مع سعيها المالي في ذلك بدعم دحلان سفاح فلسطين والسيسي سفاح مصر وحفتر سفاح ليبيا مع أخبار تروج حول مغازلتها للسبسي في تونس. وآخرين لسلوك طريقة السفاح المصري مع الحركات الإسلامية-.

ومؤسسة مؤمنون بلا حدود مؤسسة أنشئت للدعوة إلى وحدة الأديان، ومحاربة الشعوب العربية المسلمة والدعوة السنية والسلفية عن طريق المال، وهي مؤسسة تشرح طبيعة مقاصد الساسة الإماراتيين وأهدافهم.

لقد استطاعت هذه المؤسسة استقطاب كبار قساوسة العلمانية العربية وتوظيفهم ودعمهم بالمال،من مصريين وتونسيين وغيرهم ، كما تحاول أيضا تبني الشباب العلماني المستغرب على ضعف تكوينه وسطحية فكره لتبني به جيشا من مرتزقة الفكر لإجهاض محاولات البعث الإسلامي في نفوس الشباب خاصة. هذه دولة غير مستأمنة على الأمن القومي والروحي والديني للمسلمين.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
25°
السبت
24°
أحد
22°
الإثنين
21°
الثلاثاء

حديث الصورة

كاريكاتير