أفكار وخواطر حول انقلاب مصر

05 يوليو 2013 22:07

د- أحمد سالم

هوية بريس – الجمعة 05 يوليوز 2013م

 

1- محاولة تصوير المتظاهرين على أنهم مجرد إخوان أو مجرد مؤيدين للرئيس = عبث.

كثير من هؤلاء خرج فزعاً لأنه رأى الدولة البوليسية عائدة.

2- اضطهاد الإسلاميين في الشوارع قبل 30 يونيو ومنهم من ليسوا إخوان ولا مؤيدين لمرسي.

+
أخبار الاعتقالات

=
الظهر للحائط

=
ما ترونه الآن.

3- مئات الآلاف من الإسلاميين كانوا معترضين على مرسي ولكن كان الأمل سكينة لهم مع اكتفائهم بمساحة الحرية.

الانقلاب قتل الأمل، وهدد مساحة الحرية.

4- الإسلاميون في الشوارع أكثرهم ممن لم يشربوا مشروب السلطة لكنهم حاسبوا عليه من كرامتهم التي أهينت وخرجوا كي لا يحاسبوا عليه بدمائهم في السجون.

5- الديمقراطية إجراءات لإدارة الصراع، متى تجاوزتها سمحت للصراع أن يدار بلا سيطرة.

6- لديمقراطية بين فرقاء هي إجراءات لإدارة الصراع، متى تجاوزتها سمحت للصراع أن يدار بما لا يمكن التنبؤ به ولا التحكم فيه.

7- الإسلاميون الآن لا تشغلهم براجماتية الإخوان السابقة مع الجيش ولا براجمايتة الثوريين الحالية مع الجيش.

يريدون ألا يخسروا مكسبهم الوحيد: الحرية.

8- أغلبية الإسلاميين لا ينتمون لا لتنظيم الإخوان ولا لتنظيم الدعوة السلفية ولم ينتفعوا من الثورة سوى بمساحة الحرية وانحسار الدولة البوليسية.

9- ممارسات البلطجية في الشوارع واستفزاز الشرطة وانقلاب الجيش أشعرهم أن المعتقلات قاب قوسين.

حتى زمن مبارك لم يهانوا في الشوارع هكذا.

10- الجمهور الأعظم من الإسلاميين مسالم رافض للعنف بكل صوره.

الممارسات الطائفية معهم تعصر قلبهم ألماً وتهين كرامتهم وتقتل انتماءهم.

11- أرسلت للإسلاميين تطمينات بعد الانقلاب بالتوازي مع الاعتداء على التظاهرات السلمية
خطاب مبارك بالتوازي مع معركة الجمل.

ماذا تريد منهم أن يفهموا؟

12- لو جعلت الملايين التي في الميادين فقط أتباع الإخوان ، فكيف حصل مرسي على خمسة ملايين صوت فقط.

لا تخدع نفسك.

13- كل التقديرات الأمنية الداخلية للإخوان لا تصل بهم إلى مليون عضو وكنتم تردون عليهم بهذا.

فهل صارت كل هذه الملايين الآن أتباعاً للإخوان؟!!

14- المذبحة التي حدثت للمسيرة السلمية في الزقازيق أمس، ما هي الرسالة التي تبعث بها هذه المذبحة للإسلاميين؟

15- إغلاق القنوات بما فيها الجزيرة مش إعلام الفتنة.

التعمية على المظاهرات السلمية.

إطلاق البلطجية عليها.

ما هي الرسالة التي تبعثها للإسلاميين؟

16- كل ممارسة تراها خاطئة وقعت من التيار الإسلامي ستجد من نفس التيار من ينتقدها
لماذا إذن تعبئة التيار الإسلامي في صندوق طائفي واحد؟

ما الرسالة؟

17- وضعت الإسلاميين في صندوق طائفي وأطلقت عليهم سفلة الشوارع، مع بشائر الإقصاء والتنكيل، مع تصريحات فاشية انتقامية من مدعي الثورية.

ما الرسالة؟

18- كل خطأ يقع من تنظيم أو حزب ستجد من ينتقده من باقي التيار الإسلامي سواء حزبيين أو مستقلين والمستقلين أكثر بكثير، أما النقد داخل التنظيم لنفسه فهذا حلم لم تبلغه حتى الأحزاب العلمانية.

19- تسخرون من لحاهم.

تسخرون من حجابهن

تسخرون من ملابسهم.

هذه ليست معركة مع الإسلام السياسي، هذه خندقة طائفية تقتل الكرامة وتذيب الانتماء.

20- زوجتي لا تعرف عن السياسة شيئاً، لا تتابع الأخبار، لم تدخل لجنة انتخابية، لا تعرف من هو البرادعي ولا من هو بديع؛ سألتني: هل سينزعون عني حجابي؟

21- كثير من الإسلاميين علاقته بسؤال السلطة لا صلة لها ببراجماتية المتصارعين عليها.

أخرجهم الانقلاب من زمرة شعب مصر واطلق سفلة الشوارع عليهم.

22- تأثر بعض الجمهور الإسلامي بالخطاب غير العقلاني لبعض الإسلاميين المشغولين بسؤال السلطة =علاجه هو التوعية والإصلاح وليس الخندقة والإقصاء.

23- كثير من الإسلاميين لا يعجبه خطاب العريان ولا خطاب عبد الماجد ولا.. ولا.. ولكنك أطلقت عليه سفلة الشوارع فكيف تضمن أن يفكر بإنصاف؟!!

24- أطلقوا سفلة الشوارع على الإسلاميين ثم قالوا: معركة بين الأهالي والإخوان.

لا الأهالي يحملون السيوف ولا من قتلوا وحطمت سياراتهم كلهم إخوان.

25- كانت خصومتكم مع الإخوان فأبيتم إلا أن تنقلوها للتيار الإسلامي كله، ومنهم ضعفاء مظلومين لا ناقة لهم ولا جمل = والله وليهم وهم في ذمته؟

26- كرسي مرسي بالنسبة لبعض الإسلاميين مكسب سلطوي، وبالنسبة لكثير من الإسلاميين مجرد رمزية لزوال الدولة البوليسية.

عزلت مرسي فقتلت فيهم الطمأنينة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
17°
الجمعة
16°
السبت
17°
أحد
18°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. تساقط الثلوج على جبال الأطلس (إقليم تارودانت)