معركة أنوال الخالدة.. أيقونة الملاحم البطولية صونا لوحدة التراب الوطني

20 يوليو 2013 12:12

(مركز إدارة قيادة الخطابي رحمه الله)

هوية بريس – و م ع

السبت 20 يوليوز 2013م

يخلد الشعب المغربي، وفي طليعته أسرة المقاومة وجيش التحرير، غدا  الأحد، الذكرى الـ92 لمعركة أنوال المجيدة، التي حققت فيها قبائل الريف المجاهدة، بقيادة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي، انتصارا ساحقا على قوات الاحتلال الأجنبي، والتي تجسد معلمة بارزة في سجل التاريخ المغربي الحافل بالملاحم والبطولات والمكرمات.

وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ لها بالمناسبة، بأنه منذ مطلع القرن العشرين، وتحديدا في الفترة ما بين 1907 و1912، قاد الشريف محمد امزيان مقاومة شرسة ضد الغزاة، وخاض عدة معارك ضد قوات الاحتلال حقق فيها انتصارات باهرة وظل صامدا في وجه الاحتلال إلى أن سقط شهيدا في ساحة الشرف والكرامة يوم 15 مايو 1912م.

وجاءت مقاومة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي كامتداد لهذه المقاومة الريفية في الزمان والمكان، حيث استطاع بفضل كاريزميته وشخصيته القوية هيكلة حركة المقاومة سياسيا واستراتيجيا وعسكريا ولوجيستيكيا، لتشمل مناطق الشمال بكاملها.

لقد تميزت حركة محمد بن عبد الكريم التحريرية بدقة التنظيم وقدرة الاستقطاب وبالتخطيط المحكم والإتقان في الأداء، إذ كانت معركة أنوال في يوليوز سنة 1921 بمثابة الضربة القاضية للقوات الأجنبية بفضل الأسلوب المتطور في اكتساح الميدان وإصابة الأهداف، وبعد مواجهات ضارية مع قوات الاحتلال وصل قائدها العام الجنرال “سيلفستر”، المعروف بحنكته العسكرية، على رأس قوة عسكرية لفك الحصار عن قواته، لكنه عجز واضطر إلى الانسحاب والتراجع إلى مليلية، فلاحقه المجاهدون الريفيون بقيادة القائد محمد بن عبد الكريم الخطابي، وتوجت هذه المعركة الكبرى بمنطقة أنوال بانتصار ساحق للمجاهدين الريفيين، ما شكل ضربة موجعة للغزاة الذين تكبدوا خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، وقدر عدد القتلى بالآلاف من بينهم الجنرال “سلفستر”.

وبعد هذه الهزيمة النكراء، تراجعت القوات الاستعمارية وتمركزت بمدينة مليلية بينما حظيت حركة التحرير الوطني بتأييد وإعجاب العديد من المنظمات والحركات التحريرية في العالم.

لقد منيت قوات الاستعمار بهزيمة ثقيلة خلال معركة أنوال التي أربكت حسابات المحتل الأجنبي الذي اهتزت أركانه واضطر بذلك للتفاوض مع المجاهدين لحفظ ماء وجهه.

وبالرغم من تحالف قوات الاستعمارين الإسباني والفرنسي، استطاع البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي وأتباعه الصمود في وجه قوات الظلم والطغيان لمدة سنة كاملة دخل خلالها في مفاوضات معهما، فتمت عدة لقاءات ومحادثات مع القوتين العسكريتين، أسفرت عن قبول شرط إيقاف الحرب الريفية دون تسليم الأسلحة.

وبعد أن تبين لهذا القائد أن هذه الحرب غير متكافئة بين الجانبين، فضل تسليم نفسه للمحتل الفرنسي حقنا للدماء صبيحة يوم 26 مايو 1926، وتواصل نضال أبناء الريف المغربي في سياق نضالات الحركة الوطنية المغربية التي قادها بطل التحرير “المغفور له” محمد الخامس، رضوان الله عليه، منذ اعتلائه عرش أسلافه الميامين في 18 نونبر 1927.

وأكدت المندوبية السامية أنها وهي تخلد ذكرى أنوال المجيدة، لتتوخى استحضار بطولات ملحمة التحرير والإشادة بمضامينها وأبطالها ورموزها وتنوير أذهان الناشئة والأجيال الجديدة بمعانيها، تحصينا لها في مسيرات المغرب الظافرة، دفاعا عن مقوماته التاريخية والحضارية ومقدساته الدينية وثوابته الوطنية، تطلعا إلى إنجاز المشروع المجتمعي الديمقراطي الحداثي والنهضوي والتنموي الذي يقوده جلالة الملك محمد السادس، بعزم واقتدار وبعد نظر لمواصلة إعلاء صروح الوطن القوي والمعتز بأمجاده التاريخية وروائع الكفاح الوطني.

واحتفاء بهذه الذكرى الوطنية المجيدة، تنظم المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، بتعاون مع عمالة إقليم الدريوش، غدا الأحد، مهرجانا خطابيا شعبيا بجماعة تاليليت، تلقى خلاله كلمات وشهادات لأفراد أسرة المقاومة وجيش التحرير وفعاليات الإقليم، تستحضر الدلالات الرمزية والأبعاد التاريخية لهذه المحطة التاريخية الغراء.

كما سيتم، بهذه المناسبة الوطنية، تكريم صفوة من أفراد أسرة المقاومة وجيش التحرير، وتوزيع إعانات مالية ومساعدات اجتماعية وإسعافات على عدد من المستحقين للدعم المادي والرعاية الاجتماعية.وسيتم، بنفس المناسبة، تنظيم حفل تأبيني للمقاوم المرحوم محمد المنيشي، إكراما لروحه واستحضارا لمسيرته النضالية الزاخرة بالمبرات والأفضال التي يسجلها له التاريخ بمداد الفخر والاعتزاز والإكبار.

آخر اﻷخبار

التعليق

حديث الصورة

كاريكاتير