أخيرا الناشط الجمعوي في البركة سيتي موسى بن يعقوب يحصل على حريته الكاملة

24 يوليو 2016 15:16
أخيرا الناشط الجمعوي في البركة سيتي موسى بن يعقوب يحصل على حريته الكاملة

هوية بريس – عبد الله المصمودي

بالرغم من أن سلطات البنغلاديش أخرجته من سجونها قبل شهور، إلا أنها فرضت عليه الإقامة الجبرية داخل ترابها الوطني، إلى حين الانتهاء من التحقيق في التهم الموجهة له.

وكانت السلطات قد وجهت للناشط الجمعوي الفرنسي موسى بن يعقوب تهمة التصريح بغير اسمه الحقيقي، وتهمة تقديم مساعدات لمهاجرين غير شرعيين.

فبعد مشاركته في حملة خيرية لجمعيته “البركة سيتي” الفرنسية كانت مساعداتها موجهة للبورميين المسلمين (الروهينغا الأركانيين)، الفارين من جحيم الإبادة من بلادهم، والذين تجمعوا في ملاجئ غير شرعية في دولة البنغلاديش، اعتبر عمله مخالفة قانونية في الدولة التي تهيمن عليها حكومة علمانية بقيادة شيخة حسينة واجد، كما أنه وهو يقدم نفسه باعتباره صار مسلما باسمه الجديد موسى بن يعقوب، ألصقت به تهمة أخرى، بالرغم من أنه أثناء تقديم هويته في التعاملات الرسمية، يقدم اسمه الذي في الوثائق الشخصية الفرنسية.

اليوم وبعد مرور أكثر من سبعة أشهر، حصل الناشط الجمعوي على حريته الكاملة بعد إسقاط التهم عنه، وقد نشر في حسابه على “فيسبوك”، يزف لأصدقائه ومعارفه هذا الخبر السار، وهو يحمد الله على ما أكرمه به من حرية، وأن ابتلاء القيد قد زال، واستحضر أن الشعب الروهينغي الذي من أجله ضحى بهاته الشهور لا يزال يعاني من فقدانه لحريته وكرامته منذ عقود من الزمن.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
8°
14°
الأربعاء
16°
الخميس
17°
الجمعة
17°
السبت

كاريكاتير

حديث الصورة

المغرب كندا
128M512M