استنكار واسع للزيادة في أسعار المواد الأساسية ومهنيون يتهمون “لوبي المواد الغذائية” بالزيادة

02 سبتمبر 2021 17:08
جهة الرباط سلا القنيطرة: حجز وإتلاف أزيد من 36 طنا من المواد الغذائية الفاسدة

هوية بريس- عبد الصمد إيشن

تفاجأ المواطن المغربي، خلال الأيام الأخيرة بالزيادات الكبيرة التي شملت عددا من المواد الغذائية الموجهة للاستهلاك حيث ارتفع الثمن العادي لعدد من المنتجات الأكثر استهلاكا بدرهم أو درهم ونصف، خلال الفترة التي تشهد فيها البلاد انطلاق الحملات الانتخابية، الخاصة بالاستحقاقات الانتخابية المقبلة، مما أثار حفيظة المواطنين والهيئات المدنية المدافعة عن حقوق المستهلك.

ووفق معطيات، فإن المواد التي شملها الإرتفاع الكبير في الأسعار، معظمها من المواد الأكثر استهلاكا من قبل المواطنين، كـ’’المقارونية التي انتقل ثمنها بالجملة من 8 دراهم، إلى 12 درهم، والعدس من 7.50 إلى 13 درهم، والفول من 8 دراهم، إلى 10 دراهم، والسردين من 3,20 إلى 3.60، والزيت من 10 دراهم، إلى 16 درهم، مع إمكانية زيادة 50 سنتيم كل أسبوع، والقمح الفينو 165 درهم ل25 كيلوغرام، إلى 185 درهم مع امكانية زيادة 15 درهم لكل 25 كلغ، والسميدة، من 6 دراهم إلى 8 دراهم’’.

وفي سياق متصل، أكد الاتحاد المغربي لجمعيات حماية المستهلكين بالمغرب على أنه “في غفلة الحملة الانتخابية وفي عز الحرب على وباء  كورونا  ومتحوراتها، بلغ إلى علمه أخبار تفيد بالزيادة في عدد من المواد الغذائية الأساسية المعتمدة في أطباق العائلات المغربية التي يتميز وضعها بالهشاشة والتي تصارع الفقر وغلاء المعيشة وعجزها عن القيام بتحاليل كوفيد 19 واستحالة ولوجها إلى المصحات التي كشرت عن أنيابها بالأسعار الخيالية لكل عملية استشفاء التي تعد بالملايين أمام عجز المستشفيات العمومية عن تحمل الأعداد المتوافدة عليها في حالات خطيرة وتضاعف ثمن الأوكسجين”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن  “كل هذه العوامل لم تثر الشفقة في قلوب اللولبيات، ولم تحرك ضمائر المسؤولين بحكومتنا وهياكلها الإدارية ولا الأحزاب المكونة لها، وأدارت ظهرها لما أقدمت عليه اللوبيات المتحكمة في القطاع الغذائي”.مبرزا أن هناك “رفع موعود للدعم تدريجيا عن السكر والتقليص من حصة الدقيق الوطني للقمح اللين في مشروع قانون المالية لسنة 2022، على أن يتم التحرير الكلي للحصة المحددة من القمح اللين والسكر القالب والسكر المجزء و 50 بالمائة من غاز البوتان سنة 2023”.

وفي هذا الصدد، سجلت النقابة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في بلاغ لها أن الساحة الاجتماعية تعرف ضربا للقدرة الشرائية للمواطنين جراء الزيادة في أسعار المواد الأساسية، وذلك في استغلال تام لانشغال المواطنين بتطورات الوضع الوبائي، وانشغال أعضاء الحكومة بالصراع الانتخابي.

ونبه بلاغ النقابة الحكومة إلى خطورة الوضع الاجتماعي في ظل تغول لوبيات الرأسمال الريعي الاحتكاري، والاستمرار في استهداف جيوب المواطنات والمواطنين، وضرب حقوقهم ومكتسباتهم، وذلك أمام “استقالة الحكومة من أداء أدوارها ومهامها الدستورية”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
33°
أحد
28°
الإثنين
25°
الثلاثاء
24°
الأربعاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M