الثورة ليست نزهة بل هي مستقبل شعب ومصير وطن

17 يونيو 2024 18:50

هوية بريس – يوسف بن العيساوي

تحليل الوضع في السودان:

في تقديري المتواضع أرى أن الوضع الكارثي الذي وصلته السودان سببه: الغباء السياسي للأحزاب السودانية:

القروض.. التأمين.. البنوك الربوية .. هل توجد بنوك إسلامية بالمغرب؟ - ملفات وآراء

فالأحزاب استطاعت في بداية الأمر تعبئة الشعب ضد الرئيس عمر البشير ،وحرضت الجماهير ضده، و خلقت ثورة حقيقية لمدة شهور طويلة… لكن تلك الأحزاب أخطأت تقديراتها السياسية،وتناست أن السودان منذ استقلاله إلى اليوم هو بلد الانقلابات العسكرية بامتياز… وتناست أيضا أن الثورة كلما طال أمدها شجع ذلك العسكر على التدخل فيها…

وهذا ماحدث بالضبط: فالأحزاب حرضت،والشعب قام بالثورة، والجيش قطف الثمار و أخذ الحكم… في إطار الغباء السياسي للقادة السياسيين السودانيين…

بعد الانقلاب العسكري وجدت الأحزاب السودانية نفسها أمام خصم قوي ومنظم وعنيد وهو الجيش، واكتشف السياسيون غباءهم وسوء تقديراتهم السياسية بسبب استعجالهم قطف الثمار… فتم تهميشهم تهميشا بل وتم توظيفهم من طرف القوى العسكرية المتصارعة…

بعد ذلك وقع الصدام المسلح بين الجيش السوداني، و قوات الدعم السريع، ودخل السودان بسرعة خارقة في حرب أهلية طاحنة لا تبقي ولا تذر… واختفى السياسيون تماما من المشهد بعدما أوصلوا البلد إلى المحرقة…

وبطبيعة الحال ستغتنم القوى الدولية الكبرى الوضع لتنهب ثروات السودان من ذهب و يورانيوم ومعادن وغيرها، مقابل دعم أطراف الحرب بالسلاح…

الخلاصة:

إن أي ثورة ضد نظام قوي عمر طويلا، تقتضي وجود ظروف موضوعية مساعدة… وهذه الظروف لم تكن متوفرة في السودان:

فالطبقة السياسية استعجلت الوصول إلى الحكم، دون أن تفكر في مستقبل السودان وثرواته الهائلة، كما أنها استهانت بأقوى عنصر وهو الجيش… مما أدى إلى وصول السودان إلى وضع خطير لا أظن أنها ستخرج منه قريبا… وأتوقع تقسيم السودان وتفكيكه… خاصة بعد دخول روسيا وإسرائيل ودول أخرى على الخط…

وختاما أقول: ان الثورة ليست نزهة بل هي مستقبل شعب ومصير وطن…

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M