الحكومة الجزائرية تناشد المواطنين تقليل مطالبهم ووقف التظاهر

10 مارس 2020 21:49
الرئاسة الجزائرية: مسودة الدستور ستكون جاهزة خلال أسبوعين

هوية بريس – متابعات

قال عبد العزيز جراد، رئيس الوزراء الجزائري، الثلاثاء 10 مارس 2020، إن بلاده تواجه “أزمة متعددة الأبعاد”، وحث الناس على تقليل مطالبهم من الحكومة، والحد من استمرار وجودهم بالشوارع.

تعد هذه التصريحات إشارة واضحة إلى الاحتجاجات الأسبوعية الحاشدة المستمرة منذ عام، رغم نجاحها في تغيير الكثير من القيادات بالنخبة الحاكمة. وتطالب المظاهرات بتغييرات شاملة في هيكل السلطة، وانسحاب الجيش من الحياة السياسية.

هذا وقد انهار سوق النفط بعد ضغوط اقتصادية متزايدة على مدى سنوات في الجزائر، حيث أثر انخفاض أسعار الطاقة منذ 2014، وتراجع إنتاج المحروقات على إيرادات الدولة.

إلى ذلك قال جراد لوكالة الأنباء الجزائرية الرسمية “سيكون من الأكثر حكمة تخفيف نزعة المطلبية والاحتلال المبالغ فيه للطريق العام، الذي لا يزيد سوى في تأزيم الوضع الحالي”.

وغالباً ما تشيد السلطات الجزائرية في العلن بهذه الاحتجاجات الجماهيرية، باعتبارها فورة وطنية، لكنها تضغط في الوقت ذاته على المتظاهرين بتكثيف وجود الشرطة حولهم واعتقال بعضهم.

وفضلاً عن الاحتجاجات الحاشدة كل يوم جمعة، تخرج مظاهرات أقل حجماً للمطالبة بتحسين مستوى المعيشة والخدمات العامة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
19°
الخميس
20°
الجمعة
19°
السبت
18°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M