السويد: اليمين المتطرف “تهديد” للأمن والسياسة الخارجية

02 سبتمبر 2022 18:01

هوية بريس – وكالات

قال حزب الديمقراطيين الاشتراكيين الحاكم في السويد، الجمعة، إن حزب “ديمقراطيو السويد” اليميني المتطرف يشكل تهديدا للأمن والسياسة الخارجية للبلاد.

وصرح وزير الدفاع بيتر هولتكفيست، في مؤتمر صحفي، أن الحزب المعارض “أظهر عدم جدارته بالثقة في قضايا الأمن والسياسة الخارجية”.

ومن المتوقع أن يصبح الحزب اليميني الشعبوي المعارض ثاني أكبر حزب في السويد في الانتخابات البرلمانية المقررة في 11 سبتمبر الجاري، وفقا لاستطلاعات الرأي الأخيرة.

وشدد هولتكفيست على أن السويد “يجب أن تنتهج سياسة أمنية صلبة ومسؤولة وذات مصداقية”، متهما الحزب اليميني المتطرف بأن لديه “علاقات مع روسيا وقادة غير ديمقراطيين، وجماعات شعبوية يمينية، ودول استبدادية” وفق تعبيره.

وقبل أسبوع من الحرب الروسية على أوكرانيا في 24 فبراير الماضي، قال هولتكفيست إن زعيم الحزب اليميني المتطرف جيمي أكيسون، “لم يتمكن من الاختيار بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين”.

وأشار هولتكفيست إلى أن مسؤولا بمكتب حزب “ديمقراطيو السويد” في البرلمان أرسل، الخميس، رسالة بالبريد الإلكتروني يدعو فيها زملاءه إلى “الاحتفال” بالذكرى 83 لغزو ألمانيا النازية لبولندا.

لكن مسؤولا بالحزب قال في وقت لاحق، إن الدعوة أخطأت وصف الاحتفال الذي يهدف في الحقيقة إلى تكريم البولنديين، حسب تعبيره.

بدوره، قال وزير الاندماج والهجرة السويدي أندش إيغمان، إن الحزب المعارض “لديه جذور من النازية والعنصرية”.

وشدد إيغمان في المؤتمر الصحفي على خطورة الحزب قائلا إنه “يجب عليهم إيجاد طريقة لمنع تأثير الحزب على الحكومة المقبلة”، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
18°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
17°
الخميس
19°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M