“العالقون بالمغرب”.. ورأيهم في تدبير الحكومة لمعاناتهم

13 مايو 2021 20:26

هوية بريس – محمد بحر الدين 

أظهرت الحكومة المغربية ارتباكا كبيرا في التعامل مع احتياجات المغاربة مع ضرورة الحماية من نكسة صحية بخصوص كورونا، ويظهر هذا جليا مقارنة مع حكومات دول أخرى لا تختلف في مخاوفها وظروفها عن بلادنا..

فعلى سبيل المثال إغلاق المساجد والحجر الليلي ومنع صلاة العيد وإغلاق المطارات كلها أظهرت حجم الارتباك ونقص الدراية و الكفاءة اللازمة للتعامل مع الظرفية مع حفظ الأمن الصحي ودون الإخلال باحتياجات المواطنين والعالقين الذي تأذوا بشكل كبير وتضرروا بشكل لم تتفهمه الحكومة قط، ولم تحاول أن تستدركه في أكثر من مناسبة أو حتى تهتم له.

فعلى سبيل المثال المغرب وحده في العالم الذي منع صلاة العيد وكان السماح بها ممكنا مع الاحتياطات اللازمة لساعتين من الزمن كانت لتكون كافة، وتكون بهذا قد عوضت في آخر رمضان الحس الديني والوطني للمغاربة والروحانيات المقدسة لديهم في مثل هذه المناسبة، ناهيك عن أنين العالقين داخل المغرب وخارجه فللأسف الحكومة لم تبد أي نوع من الاهتمام بمشاكل المغاربة المتضررين، وكان دورها ينحصر فقط في الحزم والشد والجذب والمنع واستغلال السلط في حين هناك عدد كبير من المغاربة بالمغرب شبه محتجزين ممن لديهم ضرورات لا تسمح ببقائهم بالمغرب ماديا و معنويا، إما لمرض أو عمل أو أسرة بل هناك حوامل ومستثمرين عالقين ومن فقدوا وظائفهم أو هددوا بفقد مساكنهم التي هي تحت الكراء، في حين تعلم الخطوط المغربية أنها غيرت مواعيد رحلاتهم لأزيد من ثلاث مرات دون أي اعتبار أو تفهم لمغبة ذلك أو تقديم أي جهد لتنظيم رحلات استثنائية لتحسيسهم باهتمامها بخدمتهم باعتبار ان هذه وظيفة الحكومة ،مما كان سيحل مشاكل العالقين بالداخل و الخارج و للحكومة اشتراط كل الضمانات لتفادي تسرب اي فيروس متحور يمكن أن يسبب نكسة ما.

وعلى هذا فإن الشعور العام لدى المواطنين والجالية هو التذمر والسخط وعدم الاقتناع بكل الروايات الرسمية التي تعزز التسلط ومساحة صلاحيات السلطات على حساب حقوق مواطنيها، مع تجاهل المطالب المشروعة التي تابعنا جميعا كيف تتعامل معها سفارات دول أجنبية ببلادنا وخارجها.

وختاما يحمل المواطنون الحكومة مسؤولية انعدام الثقة والاحتقان من جراء التعسف الذي طالهم بسبب العنت الرسمي والذي تسبب في أضرار جسيمة لم يكن رد فعل الحكومة أمامها إلا التجاهل وعدم الاكتراث في الوقت الذي لا تبدي فيه أية جدية في الأسواق والمستشفيات ووسائل النقل حيث لا احترام للتعليمات الصحية مع شدة الزحام وترك الكمامات، وهو الشيء الذي يغذي الاعتقاد بأن الجعجعة عالية لكنها من غير طحين.

وفي الوقت الذي ينتظر فيه المغاربة شيئا من الاستراحة رغم الانخفاظ الملحوظ في الاصابات والتحكم في الحالة الوبائية إلى حد كبير، نظرا للضيق والمنع المستمر على مدى شهور كما تفعل سائر الدول، نجد المبادرة إلى الإعلانات الشاذة لزيادة مدة تعليق الرحلات أو الحجر الصحي أو المنع من التنقل الذي أثقل كاهل المواطنين وكأن الحكومة تنتظر الشفاء الكلي وتوقف الاصابات الجديدة أو تلقيح كافة المواطنين وهو الشيء البعيد على الأقل على المدى المتوسط والقريب.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
21°
الثلاثاء
23°
الأربعاء
24°
الخميس
25°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. العزة والشموخ والثبات.. صورة مقدسي يصلي رغم هجوم جنود الاحتلال الصهيوني!!