القضاء الإسرائيلي يؤيد إطلاق النار على متظاهري غزة‎

25 مايو 2018 09:14
حماس: مسيرات العودة ستجبر الكيان الصهيوني على رفع حصاره عن غزة

هوية بريس-متابعة

رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية التماسا يطالب بإلغاء استخدام الجيش للقوة الفتاكة التي تسمح للجنود الإسرائيليين بإطلاق الرصاص الحي على المشاركين في مسيرات العودة عند سياج الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، والذين لا يشكلون خطراعلى حياة الجنود الإسرائيليين

وقالت رئيسة المحكمة إستير حيوت إن المحكمة أيدت موقف الحكومة الإسرائيلية القائل إن المحتجين على حدود غزة ليسوا متظاهرين سلميين، بل هم أطراف في “نزاع مسلح” بين إسرائيل وحركة حماس التي تسيطر على القطاع.

وفي حكمها الواقع في 41 صفحة والصادر بإجماع قضاتها الثلاثة رفضت المحكمة أمس الخميس التماسا تقدّمت به في أبريل الماضي منظمات حقوقية إسرائيلية وفلسطينية تطالب فيه بإجبار الجيش الإسرائيلي على التوقف عن إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين الفلسطينيين على حدود قطاع غزة المحاصر.

وقال مقدمو الالتماس إن تنظيم المظاهرات في غزة ليس محظورا، وإذا تضمنت المظاهرات أعمال عنف أو محاولات لعبور الجدار، فإن هذه الأعمال تعد اضطرابات مدنية، والقانون يجيز إطلاق النار فقط عند وجود خطر فعلي على حياة الآخرين.

كما جاء في الالتماس أن الأوامر بإطلاق النار على المتظاهرين في إطار الأحداث في غزة تسمح للجنود الإسرائيليين بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين المُصنّفين من قِبلهم كمحرّضين مركزيين أو مثيري شغب مركزيين، حتى إن لم يشكلوا خطرا فعليا وفوريا على حياة الآخرين.

والمسيرات الفلسطينية السلمية التي استشهد فيها حتى الآن 121 فلسطينيا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بلغت ذروتها في 14 ماي الجاري تزامنا مع نقل السفارة الأميركية الى القدس والذكرى السبعين للنكبة وتهجير أكثر من 760 ألف فلسطيني في حرب 1948. وكالات

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
26°
السبت
24°
أحد
23°
الإثنين
24°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة

صورة.. جثمان الشيخ عبد الحميد أبو النعيم -رحمه الله-
128M512M