الكنبوري: ماذا يمكن أن يحصل لو غير المغرب جميع أسماء الشوارع والأزقة التي تحمل أسماء فرنسية؟

04 يوليو 2022 18:34

هوية بريس – متابعات

تساء الدكتور إدريس الكنبوري ماذا يمكن أن يحصل بين المغرب وفرنسا لو قرر المغرب تغيير أسماء جميع الشوارع والأزقة التي تحمل أسماء شخصيات فرنسية في جميع مدن المملكة؟

ليجيب بعد ذلك في تدوينة على صفحته بالفيسبوك “بالتأكيد ستطلق فرنسا حملة ضد المغرب وستحدث أزمة دبلوماسية وسياسية لا سابق لها بين البلدين منذ عهد الحماية.

أسماء الشوارع والأزقة ليست مجرد أسماء بل هي رموز سيادية عميقة تمتد إلى الهوية الثقافية لأي بلد؛ لذلك فإن الحروب ليست دائما حروبا مادية عسكرية بل هي أيضا حروب ثقافية رمزية ضد الذاكرة الوطنية”.

الكتاب والروائي المغربي اعتبر أن “استكمال السيادة الوطنية يستدعي استعادة الذاكرة الثقافية الوطنية وانتزاع الحقوق الرمزية”.

ليعقب بعد ذلك بقوله “لقد خطا المغرب خطوات في تعديل أسماء بعض الشوارع تدريجيا لأنه يدرك حجم التداعيات السياسية لمثل هذه المبادرات الرمزية؛ لأن فرنسا لا تزال تعتبر مستعمراتها القديمة مجالات ثقافية حيوية ولا تريد الهزيمة على الصعيد الرمزي بعد الهزيمة السياسية مع المقاومة والحركة الوطنية بمعية القصر. إن اللغة والمتخيل والأسماء والألقاب أسلحة سياسية لا مجرد علامات”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
32°
أحد
28°
الإثنين
25°
الثلاثاء
24°
الأربعاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M