الكنبوري يكتب عن الارتباك الفكري والديني المنتشر بين بعض “أبناء الحركة الإسلامية”

14 مايو 2022 17:05

هوية بريس – د.إدريس الكنبوري

الجدال حول الترحم والاستغفار على غير المسلم هو أحد عناوين الارتباك الفكري والديني المنتشر للأسف الشديد، وقد أبانت مواقع التواصل الاجتماعي وما يقال فيها في مثل هذه الأمور فداحة الأمر والحاجة الملحة إلى التصحيح التي يجب أن يقوم بها أصحاب الشأن، بعيدا عن الإفراط والتفريط.

واستئنافا لما كتبته يوم أمس في الموضوع، رجعت اليوم إلى تفسير “التحرير والتنوير” للإمام محمد الطاهر بن عاشور، فوجدت لديه نفس المنطق.

والطاهر بن عاشور علامة مالكي، وهو من لا يُشك في وسطيته وتبحره، وهو إلى ذلك رائد فقه المقاصد في العصر الحديث، وهو الذي نفض الغبار عن مقاصدية الشاطبي، ثم هو مرجع أكبر يرجع إليه حتى بعض دعاة”التنوير” ممن يحلو لهم الرجوع إليه وإلى الإمام محمد عبده، بسبب شهرتهما بالانفتاح.
فماذا يقول الطاهر بن عاشور في الآية التي يدندن حولها البعض، وهي قوله تعالى:”إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون”؟.

إنه يقول نفس الكلام الذي قلناه، وهو أن المقصود النصارى واليهود الذين اتبعوا أنبياءهم في زمانهم، لا الذين جاؤوا بعد تحريف الكتب. ثم يقول: “فإن كثيرا من الناس يتوهم أن سلف الأمم التي ضلت كانوا مثلهم في الضلال”، أي أن الذين جاؤوا بعد التحريف يعتقدون أن من سبقهم في القرون الماضية كانوا مثلهم في الضلال، وهو غير صحيح. وقد روى بن عاشور أنه عندما زار مدينة روما قام بزيارة قبر القديس بطرس، مما أثار استغراب البعض، لكنه شرح لهم بأن القديس بطرس كان أحد حواريي السيد المسيح عيسى عليه السلام.

ويقول في تفسير جملة “من آمن بالله واليوم الآخر”: الإيمان الكامل وهو الإيمان برسالة محمد صلى الله عليه وسلم بقرينة المقام وقرينة قوله {وعمل صالحاً } إذ شرط قبول الأعمال الإيمان الشرعي لقوله تعالى: {ثم كان من الذين آمنوا}. انتهى كلامه.

أما في قوله تعالى: “ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم”، فيقول بن عاشور:”استئناف نسخ به التخيير الواقع في قوله تعالى: {استغفر لهم أو لا تستغفر لهم}، فإن في ذلك تسوية بين أن يستغفر النبي صلى الله عليه وسلم لهم وبين أن لا يستغفر، في انتفاء أهم الغرضين من الاستغفار، وهو حصول الغفران، فبقي للتخيير غَرض آخر وهو حُسن القَول لمن يرى النبي صلى الله عليه وسلم أنهُ أهل للملاطفة لذاته أو لبعض أهله”. وتفسير كلامه، لأن هناك من لم يعد يفقه في العربية: الله سبحانه خير رسوله بين أن يستغفر لهم أو لا يستغفر، فإذا استغفر لهم فلن يتحقق المطلوب، وهو المغفرة، لكن يتحقق مطلوب آخر وهو إرضاء أهل الميت وملاطفتهم وحسن القول لهم، وذلك قبل أن تنزل الآية التي نهت عن الاستغفار لهم. قال بن عاشور في تفسيرها: “فنهى الله النبي صلى الله عليه وسلم، ولعل المسلمين لما سمعوا تخيير النبي في الاستغفار للمشركين ذهبوا يستغفرون لأهليهم وأصحابهم من المشركين، طمعا في إيصال النفع إليهم في الآخرة، فأصبح ذلك ذريعة إلى اعتقاد مساواة المشركين للمؤمنين في المغفرة، فينتفي التفاضل الباعث على الرغبة في الإيمان”، انتهى كلامه. واقرأ جيدا كلامه: “فأصبح ذلك ذريعة إلى اعتقاد مساواة المشركين للمؤمنين في المغفرة، فينتفي التفاضل الباعث على الرغبة في الإيمان”، واقرأ: “فينتفي التفاضل الباعث على الرغبة في الإيمان”.
هذا كلام الإمام الطاهر بن عاشور، ليس فيه أي غلو أو تشدد، ولا فيه ميوعة ورخاوة، وإنما فيه التزام بالقواعد الشرعية في التعامل مع النصوص، وانضباط للعقيدة السليمة، وفيه إرضاء للعلم لا للعوام. ألا تلاحظ حديثه عن زيارة قبر القديس بطرس؟ ولو فعله أحدهم اليوم لرجموه بالحجارة وعدوه مرتدا عن الدين، ولكن الانفتاح هنا وهناك خاضع لفقه دقيق وفهم عميق.

لقد قيلت أمور كثيرة هذه الأيام، وسمعنا فقهاء وعلماء حتى، يستدلون بوقوف النبي عليه السلام لجنازة اليهودي، ومواساة غير المسلمين في مصابهم، والوقوف معهم، وحضور جنائزهم، وغير ذلك من أمور الدنيا، وهي استدلالات غريبة لأنها بدون مناسبة، ولا نرى إلا أنها قيلت هروبا من مواجهة القضية الأساسية، وهي الاستغفار والترحم على غير المسلم، أما باقي الأمور الدنيوية من مواساة وحسن تعامل والتراحم وغيرها فهذا أمر مطلوب ولا يكون المسلم مسلما إلا به، ولكن هؤلاء يتعمدون الخلط فيزيدون في تشويش الأمور في عقول الناس، بتعمدهم عدم التمييز بين الأمور بدقة.

هناك الكثير من العبث. ما الفائدة من نزول الإسلام إذا كانت اليهودية والنصرانية قد بقيتا صحيحتين ومقبولتين عند الله؟ بل ما الفائدة من النصرانية أصلا؟

ولو صح هذا لكنا جميعا اليوم، ومعنا الطاهر بن عاشور ومحمد عبده، يهودا على الجادة متبعين لسيدنا موسى عليه السلام، ولكن الله أرسل محمدا ليكون خاتم الأنبياء، وليقاس الإيمان باتباعه، فقال:”والذين آمنوا وعملوا الصالحات وآمنوا بما نزل على محمد وهو الحق من ربهم”، وقد قال النبي لعمر بن الخطاب:”لو كان أخي موسى حيا ما وسعه إلا اتباعي”.

إن مسلما مرتبكا فاقدا للمنهج لا يمكنه أن يصنع تسامحا ولا تعايشا مع الآخر المختلف معه في الدين، بل يصنعه المسلم الثابت على مواقفه، ولنا في المتطرفين خير دليل، أولئك الذين يتسللون إلى النصوص مثل اللصوص ويتلاعبون بها إرضاء لأنفسهم، وهؤلاء لا فرق بينهم وبين من يتسلل إلى النصوص إرضاء لغيرهم.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. مع الأسف لقد تم تحريف النقاش عن موضعه فبدلا من الخوض في جرائم الكيان الصهيوني الغاشم مع العمل على ايجاد أشكال عملية جادة وفعالة من أجل رفع ولو القليل من الظلم على الشعب الفلسطيني رحنا نخوض في أمور أقل مايمكن أن يقال عنها هو أن اللحظة غير مناسبة لذلك الآن .

  2. بل الخوض في المسألة واجب الوقت، أما رفع الظلم عن أهل فلسطين فلا يتم إلا بتحقيق العقيدة الإسلامية الصافية من جهة الفلسطينين خصوصا و المسلمين عموما ،فتصحيح هذا الأمر المهم في المعتقد أولى وأهم، أما ظلم الصهاينة فمن يجهله لا قديماً ولا حديثاً.. لكن المطلوب هو السعي في سبب الأمن والنصر ( يعبدونني لا يشركون بي شيئاً) سورة النور.واقرأ بداية الآية لتعرف مطلوب الله لتحقيق وعده بالنصر، ولا تبديل لكلمات الله.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
12°
26°
الجمعة
25°
السبت
22°
أحد
21°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M