بعد سنة كاملة من الزواج..!!

16 أغسطس 2022 14:39

هوية بريس – سامي فسيح

بعد سنة كاملة من الزواج، ظهر لي زيف الشعارات المنفِّرة منه، والمشجعة على العزوبية..

ظهر لي كم هو مغبون ذلك الإنسان الذي يتخذ موقفا معارضا من الزواج الذي هو من أهم وسائل الإعفاف، والراحة النفسية، والسعادة الدنيوية، والكسب الطيب، والتركيز على التحصيل العلمي الجاد، وتعزيز الجانب التعبدي.. وغير ذلك.

تزوجوا معاشر الشباب.. لكن!

لكن.. تخلّصوا من العادات المجتمعية السّلبية التي تقصم كاهل الشاب وتصنع من الزواج غولا مخيفا.. ومن الزنا ملجأً رخيصا متناولا.. أمّا مَن كانت حريصة على كل تلك البهرجة والبدخ والتبذير فالنساء العاقلات دونها كثير!

لكن.. اقصد أهل بيت طيبي المعشر، من ذوي الأخلاق الأصيلة، ممن لا ينالك منهم ضرر ولا أذى، فارتباطك بفتاة هو في الآن ذاته ارتباط بأناس جدد قد تكون طباعهم الثقيلة أو المؤذية من منغصات العيش.

لكن.. عليك بذات الدين المحبة لله ورسوله، التي يكون الله عز وجل عندها في المركز، لا الإنسان ولا المادة ولا أي شيء مما ابتلي به كثير من أبناء المسلمين اليوم مما قد يكون ضرره خافٍ على كثير من الناس، فما يتفرع عن تغير المركزيات من انحرافات سلوكية كالإلحاد أو النسوية وغيرها.. هادم للأسر لا محالة، ماحٍ للأرضية التي يمكن عن طريقها تأسيس حوار عقلي أو تفاوض عاطفي بين زوج وزوجة حال النزاع!

لكن.. احرص أن تكون الزوجة على قدر مقبول من الوعي والثقافة الشرعية، تساعدكم على الالتزام ببرنامج للقراءة مشترك بينكما، قراءة تدبرية للقرآن، قراءة بنائية تدرجية لبعض العلوم الإسلامية، وكذلك مواضيع الفكر الإسلامي التي تخلق نوعا من الانسجام الفكري الذي يعقبه الانسجام العاطفي!

لكن.. احرص على الحفاظ على الطمأنينة والسكينة والهدوء في بيتكما بوضع حدود واضحة بينكما وبين كثير ممن يتدخل في تفاصيل حياتكما الزوجية ويلزمكما بما لم يلزمكما به دين الله، وإنما يلزمكم من باب العادات والأعراف المريضة.. كن صارما في رفض كل ذلك مع حسن خلق لا يفارق تعاملك معهم.

لكن.. احرص أن تشغل مجلس أمك وزوجتك بالأمور النافعة من ذكر لله أو تدبر لآياته أو تدارس للحديث الشريف، فكم من كلام في الأمور العامة كان سببا في الخصام والتنافر لزلة لسان من أحد الطرفين، وكذلك كثرة المخالطة بينهما مما قد يملأ عليك وقتك بحل نزاعات لا قِبل لك بها.

لكن.. لابد من حسن التخطيط في جميع وجوه الخير مع الزوجة، وترتيب الأولويات، وتنظيم الأمور المادية، وهذا يجعلك تعيش حياة لا يكدرها هم تراكم الدّيْن وصعوبة سداده، وغيره من الأزمات..

إذا أحسنت تدبير زواجك فأنت السعيد، وإذا أسأت تدبيره فلا تعلق الفشل على الزواج، ولا تنفخ رأس الشباب بمعاناتك فهي تجربتك الخاصة لا غير!

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
21°
الجمعة
27°
السبت
31°
أحد
28°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M